الأردن .. شهادة حق

اراء وتعليقات
حجم الخط

سمية الحاج عيد*

كما تكونوا يولى عليكم وكُلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته

هذا هو النموذج الواقعي الذي نقلته شاشات التلفزة العالمية للاعتصامات والمظاهرات التي قام بها الشعب الأردني على مدى الايام الست الماضية

مشهداً يترجم معنى المواطنة الحقيقية والانتماء الذي لا تشوبه تشوهات الحقد بين أفراد المجتمع المدني وقيادته وجيشه

الشعب الأسطورة يبعث برسالة واضحة للعالم كيف يكون حب الوطن خالصاً نقياً وكيف يكون همّ المواطن هو ذاته همّ السلطة الحاكمة والسلطتين التنفيذية والتشريعة

لقد زرع الهاشميون منذ الثورة الأولى بذرة الأُلفة الحقيقية بين فئات الشعب الأردني وأورث الملوك لأبنائهم همّ سقاية الأرض بمزيد من الديمقراطية والعدل حتى خرج من شقوق الأردن ومحافظاتها هذا النشء من أبنائه المثقفين

الذين رضعو الانتماء لأرض الكرامة

يُقرون بواجباتهم كما يعرفون حقوقهم حق المعرفة ..

الشعب العظيم الذي كشّف عن ساعده وسعى في بناء دولة مؤسسات مدنيّة تؤمن بالمساواة والعدل هو ذاته من فتح قلبه قبل بيته لإخوته المستضعفين فصارت عمان بفضل الله ثم بهمة النشامى من أبنائها مخيماً كبيراً لكل من لفظته أرضه وهام على وجهه يبحث عمن يحتضن جراحه التي حملها معه من وطنه النازف

ها هو الأردن مرة أخرى يقف صلبا وعصيّاً في وجه كل التحديات والظروف الصعبة الجبارة التي تعصف به من كل الاتجاهات .. ها هو يقف قيادةً وحكومةً وجيشاً وشعباً يعلنون للعالم

هُنا الأردن أرض الأمن والأمان

 

*الناشر لموقع الجسر الاردني الاخباري

 

 

 

 

أضف تعليق