الخليج على شفا حرب .. مضيق هرمز والنفط وقودها

الشرق الأوسط
حجم الخط

رؤيا نيوز - يبدو ان درجة الغليان قد وصلت للحد الذي يسمح بإشعال جذوة 

حرب في منطقة الخليج العربي ، في اعقاب التهديدات المتبادلة بين امريكا وايران ، جوهر الموضوع والقضية عدم السماح لايران بتصدير نفطها عبر مضيق هرمز تنفيذا لقرارات عقابية بعد قيام امريكا بإلانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران ، ما ردت عليه ايران بأن منع نفطها من التصدير سيكون سببا في منع كل الدول من التصدير .

في هذه الاثناء أكدت مصادر إعلامية كويتية، أن مجلس الوزراء سيبحث في جلسته المقبلة أهم الاستعدادات لأي طارئ اقتصادي محتمل، عقب التهديدات الإيرانية بإيقاف حركة الملاحة في مضيق هرمز.

وذكرت صحيفة "القبس" الكويتية على موقعها الإلكتروني، أن "الحكومة ستناقش الاحتياطات والتدابير التي ستتخذ للتعامل مع أي تهديد من هذا القبيل".

وأضافت: "هناك اطمئنان وارتياح حكومي لعدم حصول هذه الخطوة، بسبب التعهدات الإيرانية، إضافة إلى تعهد واشنطن بضمان سلامة الإمدادات النفطية في الخليج العربي".

وتعهد قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري الخميس الماضي، بإغلاق مضيق "هرمز"، في حال "اقتضت الضرورة ذلك".

وأكد الجعفري في تصريحات لوسائل إعلام محلية، أنه "إذا لم تتمكن إيران من تصدير نفطها عبر مضيق هرمز بسبب ضغوط أمريكية، فلن يُسمح لأي دولة أخرى في المنطقة بذلك".
من جانبه، رد المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية بيل أوربن، على تهديد طهران بإغلاق مضيق هرمز ومنع مرور شحنات النفط في المضيق إذا حظرت واشنطن مبيعات النفط الإيراني، قائلا: "البحرية الأمريكية مستعدة لضمان حرية الملاحة وحركة التجارة".

وكالات  

 

 

أضف تعليق