25
الإثنين, أيلول

عناب : عمان تستضيف المؤتمر الاقليمي الاول للسياحة في تشرين الثاني القادم

السياحة والسفر
حجم الخط

رؤيا نيوز - حسن الحسيني - أعلنت وزيرة السياحة والآثار لينا مظهر عناب بأنه

سيعقد في العاصمة عمان المؤتمر الإقليمي الأول حول السياحة في مدن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتحت عنوان "التنافسية من أجل النمو المستدام"، وذلك من 13-14 تشرين الثاني المقبل، في فندق جراند حياة عمّان .

واضافت في تصريح صحافي اليوم لوكالة الانباء الاردنية (بترا)اليوم الاحد ان المؤتمر الإقليمي سيكون بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار وأمانه عمان الكبرى وبدعم من منظمة السياحة العالمية وبتنظيم من هيئة تنشيط السياحة الاردنيه وشركة لورنس والحسيني للاستشارات ).

واوضحت عناب ان فعاليات المؤتمر تاتي في إطار أنشطة العام الدولي للأمم المتحدة 2017 ، وذلك لتسخير السياحة المستدامة من أجل التنمية وبهدف التاكيد على دور تنمية السياحة المستدامة في تعزيز النمو الاقتصادي الشامل و المستدام للمدن والإسهام في تنمية البيئة المستدامة و الحفاظ على الإرث الثقافي للمجتمعات المحلية من خلال دور السياحة الهام في بناء التقارب و السلام بين الشعوب وتوفير تجربة سياحية فريدة للزوار.

واشارت الى انه سيشارك في المؤتمر الاقليمي السياحي الاول مجموعة متحدثين من القادة والخبراء والباحثين ورجال الإعمال العرب والأجانب في قطاع السياحة و القطاعات الاقتصادية والخدماتية المتنوعة،اضافة الى مشاركة اعضاء وخبراء من منظمة السياحة العالمية ومشاركين من مختلف الدول العربية والاجنبية،وسيتم خلاله الاعلان عن مشاريع استثمارية في الاردن ،اضافة الى مناقشة قصص نجاح لمشاريع مشتركة ومستقبلية.

واكد رئيس لجنة أمانة عمّان الدكتور يوسف الشواربة أهمية عقد مثل هذا المؤتمر نظرا للنمو المتزايد للقطاع السياحي في مدينة عمّان والدور الذي تلعبه الأمانة في تنشيط الحركة السياحية سواء من خلال توفير البنية التحتية والخدمات الداعمة للقطاع السياحي والمحفزة للإستثمار فيه أضافة للشراكات مع مقدمي الخدمات السياحية والهيئات والمؤسسات المعنية بالقطاع السياحي، وإقامة الفعاليات والمهرجانات الفنية والثقافية والإحتفال بالأعياد والمناسبات الوطنية اضافة لدعم الأمانة للمهرجانات الوطنية.

وقال الشواربة ان المؤتمر يهدف إلى تسليط الضوء على العوامل التي تسهم في إضفاء قيمة تنافسية للمدن في عصر الاقتصاد المعرفي وتداعياته، وللاستفادة من أفضل الأساليب العالمية والمحلية والإقليمية في عملية التخطيط الاستراتيجي ، والتطويرالمستمر، والحوكمة و الإدارة الفاعلة في تنمية السياحة الحضرية المستدامة، كما سيحظى هذا المؤتمر بتغطية إعلامية واسعة.

واضاف ان محاور جلسات المؤتمر تركز على أهمية انتهاج أسلوب العمل المشترك بين المساهمين بالتنسيق بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص و المجتمع المحلي لتحقيق التنافسية و الإستفادة المثلى من الإمكانات الهائلة التي توفرها السياحة المستدامة في مدن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال تفعيل العناصر التالية: التشاركية في تطوير السياسات و الأطر التنظيمية و التشريعية، والحوكمة في عملية تنمية السياحة الحضرية المستدامة، وتحسين الشفافية، توفر المعارف و العلوم، المهارات المهنية، الإنتاجية، البنية التحتية، الاتصالات واستخدام التكنولوجيا و الابتكار أسس في تحقيق التنافسية.

وأعرب مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات عن سعادته كون الهيئة هي المنظم الرئيسي لهذا المؤتمر بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية قائلاً:"هذه المرة الاولى التي يعقد فيها مؤتمر عن سياحة المدن والسياحة المستدامة في الاردن ونفخر دوماً لريادة الاردن في هذه المجالات التي تعزز أواصرالتبادل الثقافي ودورها في تحقيق الاستدامة السياحية." وأكد عربيات على أهمية مثل هذه الفعاليات في تطوير القطاع السياحي والمؤتمرات ونية الهيئة بالاستمرار بدعم مثل هذه الفعاليات وأعرب عن سروره كون شركات متعددة من القطاع السياحي في الاردن تلتزم بتطبيق مبادىء المدونة العالمية لاخلاق السياحة.

واشارت المنسق الإقليمي للمؤتمر - ممثل منظمة السياحة العالمية وعضو اللجنة العالمية لأخلاق السياحة الدكتورة سوزي حاتوغ – بوران الى أن تنظيم المؤتمر الإقليمي السياحي الأول في الأردن بتعاون دولي يعتبر حدثاً فريداً من نوعه، إذ يسلط الضوء على الإنجازات التي حققها القطاع السياحي العام الخاص في الأردن في مجال تطبيق مبادئ المدونة العالمية لأخلاق السياحة. والمدونة العالمية لأخلاق السياحة تشكل إطارأ مرجعيا لتوجيه المساهمين نحو تحقيق تنمية سياحة مسؤولة ومستدامة في المدن والمقاصد السياحية على الصعيد العالمي أقرتها منظمة السياحة العالمية واعتمدت من قبل الجمعية العمومية للأمم المتحدة في العام 2001.

وقالت بوران ، ان فعاليات المؤتمر ستشتمل على جلسة توقيع إتفاقية بعنوان " إلتزام القطاع الخاص بمبادئ المدونة العالمية لأخلاق السياحة – في إطار المسؤولية المجتمعية للشركات" بين منظمة السياحة العالمية وسبعة من الشركات العالمية والجمعيات السياحية الوطنية الأردنية.

أضف تعليق