الدبعي : طلب متزايد للاستثمار في مدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية بسحاب

الصناعة والطاقة
حجم الخط

رؤيا نيوز - كشف الرئيس التنفيذي لشركة المدن الصناعية الأردنية، الدكتور 

جلال الدبعي، عن تطوير مساحات إضافية في مدينة عبدالله الثاني الصناعية بسحاب، وإقامة مساحات جديدة من المباني.

وعزا الدبعي ذلك إلى تنامي الطلبات الاستثمارية التي تشهدها المدينة نظرا للحوافز والإعفاءات التي يحصل عليها المستثمر بناء على قانون الاستثمار، إضافة إلى موقع المدينة الجغرافي والبيئة الاستثمارية الجاذبة والخدمات المتكاملة التي تمنحها المدينة وباقي المدن الصناعية التي تديرها الشركة.

وأشار الدبعي، خلال زيارته لموقع المشروع وتفقده أيضا لأعمال تطوير محطة التنقية في المدينة التي باشرتها الشركة أخيرا، إلى قرب انتهاء الشركة من تنفيذ مجموعة من المباني الصناعية في المدينة، والتي تقام على مساحة 21000 متر مربع، نتيجة للطلب المتنامي على الاستثمار في المدينة وذلك لاشغالها بالكامل.

وأعلن الدكتور الدبعي عن تجاوز طلبات الاستثمار للمساحات الجديدة الـ 7 "طلبات حجز" ستقيم استثماراتها بمختلف القطاعات الصناعية في المدينة من أصل 26 مبنى صناعيا وبمساحات مختلفة، متوقعا أن يتم اشغال المباني بالكامل نتيجة الطلب المتزايد على الاستثمار في المدينة مقارنة مع باقي المدن التي أقامتها الشركة.

إلى ذلك، أطلع الدبعي على مشروع تطوير أعمال محطة تنقية مدينة عبدالله الثاني الصناعية التي باشرت بها الشركة أخيرا بهدف معالجة الروائح الصادرة عن محطة التنقية تشمل أعمال تغطية أحواض التعادل وتركيب وحدة إزالة الروائح وجهاز معادلة الحموضة بكلفة تقديرية تصل إلى نصف مليون دولار، بالإضافة إلى إجراءات أخرى يتم العمل عليها من أجل تطوير المحطة للتخفيف من الآثار البيئة السلبية والحد من إتبعاث الروائح إلى الحدود الدنيا.

وأضاف الدكتور الدبعي أن الشركة وبهدف تحسين أداء وكفاءة محطة التنقية في مدينة عبد الله الثاني الصناعية ستقوم بتركيب أجهزة معالجة بيولوجية (Dissolved Air Flotation-DAF) بمنحة من الحكومة اليابانية والتي تعني بمعالجة وإذابة الهواء المنبعث من المحطة بحيث تقوم على تخفيف الأحمال العضوية الداخلة إلى المحطة ومن ثم المعالجة الأولية للمياه الصناعية العادمة الداخلة إلى المحطة، مشيرا أن نظام المعالجة البيولوجي الذي تم اختياره يعمل وفقا لأحدث المواصفات العالمية في مجال معالجة الروائح والتي تم تطبيقها على عدة محطات تنقية في المملكة ودول العالم الأخرى، والتي أثبتت كفاءتها لفترات طويلة باستخدام أفضل الأجهزة العالمية في هذا المجال.

وبين الدكتور الدبعي أن الشركة تولي الجانب البيئي في مدنها الصناعية اهتماما كبيرا حيث تسعى وبشكل متواصل بالشراكة مع مختلف الجهات الرسمية والخاصة والمجتمع المحلي لوضع أنجع الحلول وأفضلها لمعالجة المخلفات الصناعية، مشيرا إلى أن أعمال التطوير لمحطة التنقية اليوم تعكس جانبا مشرقا من التزام شركة المدن الصناعية الأردنية تجاه المجتمعات المحلية المجاورة نحو توفير مدن صناعية صديقة للبيئة.

كما أطلع الدبعي على مشروع تصريف المياه بشقيها المكررة والناتجة عن الأمطار الذي تنفذه الشركة في المدينة بكلفة نصف مليون دينار حيث ستقوم الشركة بضخ المياه المكررة إلى أراض تملكها الشركة خارج المدينة وتبعد حوالي (4) كلم عن المدينة الصناعية لإستخدامها في الزراعة المقيدة ضمن المواصفة الأردنية فيما يتعلق بالمياه المكررة الى جانب ري المزروعات داخل المدينة.

اما فيما يتعلق بتصريف مياه الامطار فقد نفذت الشركة خزان تجميع بسعة (4800م3) تقوم من خلاله بتصريف المياه إلى مجرى المياه الطبيعي خارج المدينة تجنبا لمروره في أي منطقة سكنية مجاورة للمدينة وإعادة استخدامها في ري الأشجار داخل المدينة، ويتم أيضا دراسة إمكانية استخدامها في بعض المجالات الصناعية بعد التأكد من صلاحية استخدامها بإعتبارها مياه أمطار دون شوائب خلال فصل الشتاء بالتعاون مع وزارة المياه والري.

يشار إلى أن مدينة عبدالله الثاني ابن الحسين الصناعية تقع في مدينة سحاب وتضم 470 شركة صناعية في مختلف المجالات الصناعية، حيث وصلت نسبة الاشغال فيها إلى 100 %، في حين وفرت قرابة 15 ألف فرصة عمل.

 

 

أضف تعليق