جمعية المستشفيات الخاصة تثمن القرارات الحكومية الأخيرة لدعم السياحة العلاجية

السياحة والسفر
حجم الخط

رؤيا نيوز - قال رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري

أن القرارات والتسهيلات الحكومية الخاصة بالسياحة العلاجية التي أقرت أمس رفعت من سقف الآمال بدفع مسيرة هذا القطاع الهام وزيادة أعداد المرضى الوافدين الى الأردن من الدول المقيدة.

وتوقع الدكتور الحموري في بيان صحافي اليوم الثلاثاء ان ترتفع ايرادات المملكة من العملات الصعبة ومساهمة القطاع في الناتج القومي الاجمالي، وتحفز المزيد من الاستثمارات وتوفير فرص عمل للأردنيين.

وأضاف أن من شأن هذه القرارات معالجة التراجع الذي عانت منه السياحة العلاجية في المملكة خلال السنوات الثلاث الماضية وأثر بشكل كبير على إيرادات القطاع الصحي الخاص وقطاع الخدمات المساندة نتيجة تحول مرضى الدول المقيدة إلى دول أخرى منافسة لتلقي العلاج.

وأعرب الدكتور الحموري عن أمله في دخول القرارات الحكومية وبخاصة المتعلقة منها بتسهيل إجراءات منح تأشيرات لمرضى الدول المقيدة ومرافقيهم حيز التنفيذ بأسرع وقت ممكن.

وقال أن قرارات مجلس الوزراء في دعم السياحة العلاجية سيكون لها آثار بعيدة المدى وليست محصورة في تسهيل التأشيرات للجنسيات المقيدة .

وبين ان الجمعية رفعت عددا كبيرا من التوصيات والتي تشمل تنفيذ خطة تسويقية متكاملة ستشارك فيها جميع الجهات ذات العلاقة، وسيتم تفعيل دور السفارات الاردنية والملحقين الصحيين في الدول المستهدفة وسيتم دراسة فتح اسواق جديدة، اضافة للأسواق التقليدية والتعاون مع هيئة تنشيط السياحة التي افتتحت قسما خاصا للسياحة العلاجية ووضع آلية محددة لضمان جودة الخدمات المقدمة للمرضى الوافدين خلال جميع مراحل زيارتهم للمملكة سواء مرحلة العلاج وما قبل وما بعد ذلك ونظام لقياس رضى المرضى ومرافقيهم.

واشار الى انه سيتم التعاون مع شركات الطيران الاردنية لدراسة تسيير خطوط طيران مباشرة مع الدول المستهدفة وتقديم مزايا وخصومات للمرضى ومرافقيهم، كما وتم السماح لمندوبي المستشفيات استقبال المرضى في المطار وهذا سيسهل عليهم الوصول الى الاطباء والمستشفيات دون عناء.

وطالبت الجمعية أن يتم اعتماد اعلان عمّان لتوسيع مظلة السفر الصحي بمحاوره الثمانية والذي صدر عن المنتدى العالمي للسياحة العلاجية والذي عقد في عمان العام الماضي، والمحاور الثمانية هي السياحة الطبية وطب الاسنان والسياحة الاستشفائية وسياحة المنتجعات الصحية وسياحة الاكل الصحي والسياحة الرياضية والسياحة المتاحة للجميع (ذوي الاحتياجات الخاصة ) وسياحة التقاعد وكبار السن.

وتوقع الحموري ان يرتفع عدد زوار المملكة لغايات السفر الصحي الى ما يزيد عن نصف مليون شخص. وأشاد الحموري بالدور الريادي الذي يقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني في ابراز مكانة الاردن كوجهة سياحية مميزة وآمنة في جميع أوجه السياحة، مشيدا بنجاحات الاردن كمقصد هام للسياحة العلاجية وتوجيهات جلالته لدعم القطاع الصحي لزيادة تنافسية الاردن وصدارته عالميا.

وقال الحموري أن الإمكانات الصحية والعلاجية والكفاءات البشرية العالية المتوفرة في الأردن والسمعة الطيبة التي حققها من خلال إنجازات تمت على مدى عقود مضت والاستثمارات الصحية الكبيرة المتوفرة ووجود مراكز طبية متميزة عالميا والاسعار المنافسة مقارنة مع الدول الأخرى وما يتمتع به الاردن من أمن واستقرار جميعها تجعله مؤهلا ليتبوأ مرتبة متقدمة كمركز اقليمي للسياحة العلاجية والاستشفائية من مختلف دول العالم.

واشار الحموري الى روح التعاون التي بدت ملحوظة من الوزارات المعنية ومنها وزارة الصحة والداخلية والسياحة وهيئة الاستثمار وهيئة تنشيط السياحة ، وهذا يؤكد توجه الحكومة لدعم هذا القطاع والاستفادة من أحد أهم ما يتميز به الاردن من سمعة طبية قل نظيرها.

أضف تعليق