19
الأحد, تشرين2

ترمب يحذر كوريا الشمالية : لا تقللوا من شأننا ولا تجربونا

العالم
حجم الخط

رؤيا نيوز - حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب كوريا الشمالية، قائلا " أقول

لكوريا الشمالية ليس باسم كوريا الجنوبية والولايات المتحدة فقط بل نيابة عن جميع الدول المتحضرة، لا تقللوا من شأننا ولا تحاولوا اختبارنا ".

وجاء تصريح ترمب هذا في خطابه الذي أدلى به في الجمعية الوطنية في سيئول، اليوم الاربعاء، حسب وكالة يونهاب الرسمية، في اليوم الثاني من زيارة دولة يقوم بها إلى كوريا الجنوبية، حيث قال " ظل النظام الحاكم الكوري الشمالي يفسر ضبط النفس الأميركي في الماضي، بأنه علامة ضعف، غير أن هذا سوء تقدير شنيع".

وأكد ترمب على ذلك بالقول " تحاول كوريا الشمالية أن تهدد الولايات المتحدة الأميركية بمواصلة تجاربها النووية وإطلاق الصواريخ نحو الأراضي اليابانية، غير أن إدارتنا الحالية تختلف عن نظيراتها في الماضي".

وقال "سنتقاسم الأمن المشترك والازدهار ونحمي الحرية المقدسة، فقد ضحى الجيش الأميركي بأرواحه في المواجهة ضد النازية والإمبراطورية والشيوعية والإرهاب". موضحا أن بلاده لا تريد الصراعات والمواجهة، غير أنها لا تهرب منها إطلاقا.

واضاف :" كانت هناك أنظمة منبوذة في التاريخ، وهذه الأنظمة اختبرت عزم الولايات المتحدة الأميركية، ولا جدوى في التشكيك في عزمنا".

وأكد أنه لن يسمح بأن تتعرض الولايات المتحدة أو اي من حلفائها لهجوم، ولن يسمح أيضا بأن تتعرض المدن الأميركية للدمار والتهديدات.

من جهة اخرى، اشتبكت مجموعات من المتظاهرين المؤيدين والمناوئين لزيارة الرئيس الأميركي للبلاد أمام مبنى الجمعية الوطنية في سيئول قبيل قيام ترمب بإلقاء خطابه أمام البرلمان وهتف المتظاهرون المناهضون لترمب "لا للحرب" و "لا لترمب"، موجهين التهمة له بـ "تدمير السلام والتمييز بين الناس من خلال أعراقهم ".

وعززت الشرطة الأمنية قواتها بإرسال 18 ألفا من عناصرها وإقامة جدران اصطناعية مع سيارات الشرطة بين المجموعتين.

فيما أدانت كوريا الشمالية، اليوم الأربعاء، زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى كوريا الجنوبية واعتبرتها خطوة لاشعال فتيل الحرب النووية.

ونقلت وكالة يونهاب الجنوبية عن صحيفة رودونغ سينمون، الناطقة باسم حزب العمال الحاكم الكوري الشمالي، قولها إن زيارة ترمب إلى الجنوب تهدف إلى تشديد التهديدات العسكرية ضد الشمال، واعتبرتها خطوة لإشعال فتيل الحرب النووية.

وذكرت الصحيفة أن المشكلة بأن كوريا الجنوبية تتبع الولايات المتحدة العازمة على إشعال الحرب النووية، بصورة عمياء، مؤكدة ضرورة حل قيادة القوات المشتركة بين سيئول وواشنطن، والتي وصفتها بـ "أداة الحرب العدوانية لإشعال فتيل الحرب وغزو كوريا الشمالية".

على صعيد متصل فقد ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الأربعاء، زيارة مفاجئة للمنطقة منزوعة السلاح على حدود الكوريتين.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء الكورية الجنوبية عن مسؤول بالمكتب الرئاسي، اليوم الأربعاء، فإن الزيارة فشلت نتيجة لسوء الأحوال الجوية، وألغيت في اللحظات الأخيرة.

وكان الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه -إن ينتظر ترمب في المنطقة الأمنية المشتركة داخل المنطقة منزوعة السلاح بين كوريا الشمالية والجنوبية.

 

أضف تعليق