السبت, كانون2/يناير 31, 2015
* «داعش» ينشر شريطا يوثق قتل الرهينة اليابانية الثاني * ليبيا : هجوم مسلح واختطاف عنصري امن وحراسة السفارة الاردنية * فوز الوحدات والفيصلي على الصريح واتحاد الرمثا بالدوري * ارتياح المواطنين والسائقين لازالة بسطات مجمع المحطة * ارباح البنك العربي ترتفع 15% ويوزع ارباحا بنسبة 5ر24 % * حداد : جت تدعم كرنفال العقبة "تعال ع الدفا" ونأمل ان يحقق الاهداف * تخفيض المحروقات 10-12% واسطوانة الغاز لـ8 دنانير * الذنيبات : امتحانات مركزية للطلبة من السابع وحتى الاول الثانوي * راصد : هؤلاء لم يصوتوا ضد رفع اسعار الكهرباء - اسماء * "المطاعم السياحية " تحذر من مصير مجهول ينتظر القطاع * المركز الأول في الصحافة والإعلام لجامعة الشرق الاوسط * السفارة اليابانية : نفي انباء وصول التفاوض مع "داعش" لطريق مسدود * مواطن يدعي ضربه من قبل شرطي مرور قرب الجامعة الاردنية * "الادارية" تلغي قرارا لنقابة المحامين شطب اسم محام متدرب * "الملكية" تستأنف رحلاتها الى بغداد * مصر : كتائب القسام منظمة ارهابية محظورة * 29 صحفيا وصحفية يؤدون اليمين القانونية - اسماء * تنفيذ مشروعات سياحية في محافظة مادبا بقيمة مليوني دينار * استراليا بطلة اسيا لاول مرة - فيديو * الملك سلمان يعفو عن اردنيين محكومين بالاعدام * اليابان: وصلنا مع داعش إلى ''طريق مسدود'' * الرمثا: وفاة شاب اشتعلت مركبته بعد حادث سير * خلو الاردن من "انفلونزا الطيور" * لماذا يصر داعش على تحرير "الريشاوي" ؟ * شاكيرا تضع مولودها الثاني في برشلونة * مواطنون: احتجاز مرضى وجثث في المستشفيات مقابل "الفاتورة" * "علي بابا" تخسر 1.4 مليار دولار بيوم واحد * "الحصبة" تغزو 12 ولاية أمريكية * واشنطن تنتقد قرار اسرائيل بناء 450 وحدة استيطانية جديدة * هيغل:هزيمة داعش تحتاج قوات برية وتأكيد مقتل خبيرها الكيماوي *

احمد حسن الزعبي

في ليتوانيا –حيشاكو من هالطاري- اعتزم رئيس بلدية العاصمة وضع شاشة عملاقة فوق مبنى البلدية ، لا لتظهر صورته للمارة ، وإنما لتعرض..انتبهوا..لتعرض (مقياس السعادة) العامة والذي سيراقب من خلاله الحالة المعنوية للعاصمة الليتوانية.
تفاصيل الفكرة : ان رئيس بلدية العاصمة ركّب شاشة عملاقة فوق سطح المبنى لتقيس هذه الشاشة مستوى السعادة اللحظية بين سكان العاصمة الذي يزيد عددهم عن نصف مليون نسمة من خلال مؤشر متدرج من واحد الى عشرة والتصويت على الرضا عن خدمات البلدية والدولة بشكل عام ..حيث تعكس الآراء التي يرسلها السكان من هواتفهم النقالة وحواسيبهم الى الرقم المبين أسفل الشاشة ...مقدار السعادة العامة (من عشرة)..بالمناسبة هذا الأسبوع تراوح المؤشر بين 6 الى 7 من عشرة..
يقول أرتوراس زوكاس رئيس البلدية حول تجربة نشر السعادة على سطح البلدية : «هذا المقياس أداة عظيمة للسياسيين، فإذا اتخذنا قراراً ورأينا هبوطاً حاداً في المزاج بالمدينة من «خلال المؤشر»سنعرف أننا ارتكبنا خطأً فادحاً».
تخيّلوا..فقط تخيلوا..مشان الله تخيّلوا...قلنا تخيّلوا...لو أننا استطعنا ان نقنع دولة الرئيس ان ينصب مثل هذه الشاشة العملاقة فوق الدوار الرابع!!..ترى كم «شحطة» سيصل مؤشر السعادة؟؟؟..بل قولوا كم دبشة سوف تصل الشاشة من طرفي الشارع ومن المارين ومن سواقي التاكسي والموظفين والمسحوقين وحتى الحراس ليعبّروا عن سخطهم ...ثم ماذا لو عملنا مؤشرين واحد للسعادة والثاني للقرادة...لا لشيء، فقط لنعرف ونتعرّف على منسوب «القرادة» التي يعيشها الشعب الأردني!!!!..
قلت تخيّلوا..أنا أعرف ان اللوحة لن تصمد أكثر من يوم واحد فوق مبنى الرئاسة ...أبداً لن تسرق ولن تكسر...وإنما ستحوّلها الحكومة إلى لوحة إعلانية لأرزّ ...فمبدأ حكومتنا الرشيدة هذه الأيام :مش مهم السعادة..المهم أي اشي يجيب مصاري...

اضف تعليق