الجمعة, آب/أغسطس 29, 2014
* اعلان تشكيلة منتخب الكرة - اسماء * كاميرون: نخشى من تمدد "داعش" للأردن * الخارجية تحذر من السفر الى اليمن * "النواب" يرحب بإتفاق وقف اطلاق النار في غزة * الكشف عن موعد إطلاق آيفون 6 * إجتماع للهيئة العامة لصندوق ضمان التربية غدا * طيران حربي اسرائيلي فوق جنوب لبنان * الأردن "قلق" من تصاعد الأزمة الأوكرانية * مهرجان للخمر في عمان * بني ارشيد يتكلم عن إلغاء مهرجان الانتصار ؟!؟ * اجتماع جدة .. الأردن بات وحيداً يغرّد خارج سياق سياسة المنطقة * ترشيح الدكتور يحيى المحارمة لجائزة افضل طبيب * الذكرى الرابعة والخمسون لاستشهاد هزاع المجالي * ضبط شبكة دعارة دولية في فندق شهير ؟؟ * ارتفاع على درجات الحرارة * اضراب المعلمين مستمر - بيان * الذنيبات يعلن التوصل الى تفاهمات حول مطالب المعلمين * رونالدو افضل لاعب في اوروبا * "ببغاء" تستنفر الدفاع المدني في حوشا * انتهاء إضراب المعلمين وعودة دوام المدارس الأحد * سيدة تحاول الاعتداء على طبيب في مستشفى السلط * بدء اجتماع الهيئة المركزية -صور * "المعلمين" : لم نوقع اي تفاهمات * إغلاق مدخل السلط احتجاجا على عدم تكفيل موقوف * منظمة حقوقية: اسرائيل سيّست العدالة والقضاء لتغطية انتهاكاتها * الملكية الأردنية تتسلم أولى طائراتها من طراز بوينغ 787 " دريم لاينر " - صور * "حرس الحدود" استقبلت 470 لاجئا سوريا خلال 48 ساعة * الأعيان يقر التعديلات الدستورية * عباس ونتنياهو اجتمعا سرا في عمان قبل التهدئة بغزة * أرسنال وبيلباو لدوري الأبطال وخروج نابولي *

احمد حسن الزعبي

في ليتوانيا –حيشاكو من هالطاري- اعتزم رئيس بلدية العاصمة وضع شاشة عملاقة فوق مبنى البلدية ، لا لتظهر صورته للمارة ، وإنما لتعرض..انتبهوا..لتعرض (مقياس السعادة) العامة والذي سيراقب من خلاله الحالة المعنوية للعاصمة الليتوانية.
تفاصيل الفكرة : ان رئيس بلدية العاصمة ركّب شاشة عملاقة فوق سطح المبنى لتقيس هذه الشاشة مستوى السعادة اللحظية بين سكان العاصمة الذي يزيد عددهم عن نصف مليون نسمة من خلال مؤشر متدرج من واحد الى عشرة والتصويت على الرضا عن خدمات البلدية والدولة بشكل عام ..حيث تعكس الآراء التي يرسلها السكان من هواتفهم النقالة وحواسيبهم الى الرقم المبين أسفل الشاشة ...مقدار السعادة العامة (من عشرة)..بالمناسبة هذا الأسبوع تراوح المؤشر بين 6 الى 7 من عشرة..
يقول أرتوراس زوكاس رئيس البلدية حول تجربة نشر السعادة على سطح البلدية : «هذا المقياس أداة عظيمة للسياسيين، فإذا اتخذنا قراراً ورأينا هبوطاً حاداً في المزاج بالمدينة من «خلال المؤشر»سنعرف أننا ارتكبنا خطأً فادحاً».
تخيّلوا..فقط تخيلوا..مشان الله تخيّلوا...قلنا تخيّلوا...لو أننا استطعنا ان نقنع دولة الرئيس ان ينصب مثل هذه الشاشة العملاقة فوق الدوار الرابع!!..ترى كم «شحطة» سيصل مؤشر السعادة؟؟؟..بل قولوا كم دبشة سوف تصل الشاشة من طرفي الشارع ومن المارين ومن سواقي التاكسي والموظفين والمسحوقين وحتى الحراس ليعبّروا عن سخطهم ...ثم ماذا لو عملنا مؤشرين واحد للسعادة والثاني للقرادة...لا لشيء، فقط لنعرف ونتعرّف على منسوب «القرادة» التي يعيشها الشعب الأردني!!!!..
قلت تخيّلوا..أنا أعرف ان اللوحة لن تصمد أكثر من يوم واحد فوق مبنى الرئاسة ...أبداً لن تسرق ولن تكسر...وإنما ستحوّلها الحكومة إلى لوحة إعلانية لأرزّ ...فمبدأ حكومتنا الرشيدة هذه الأيام :مش مهم السعادة..المهم أي اشي يجيب مصاري...

اضف تعليق