الأربعاء, تشرين1/أكتوير 01, 2014
* سفراء جدد يؤدون اليمين القانونية أمام الملك * الملك: لن نسمح بالمساس بأمن مواطننا او ذرة من تراب وطننا الغالي * قرارات مجلس الوزراء * اصابة 11 شخصا في حادثي تصادم في المفرق * الحاجة خضره طالب احمد حسينات في ذمة الله * مستوطنون يقتحمون باحات "الاقصى" * إطلاق 100 رأس من (الَبدَن) بمنطقة وادي رم * السفير الصيني: الملك بحكمته جعل الاردن واحة امن واستقرار * نشرة إرشادية جديدة لأسعار الحديد محليا * الزيود : لم نأسف على مقاطعة الانتخابات النيابية * زين وهواوي توقعان اتفاقية لبناء شبكة الجيل الرابع بالمملكة * إرادة ملكية سامية بتعيين أعضاء في المحكمة الدستورية * الملك يزور إحدى قواعد سلاح الجو الملكي * الجيش يتحدث عن "دفائن عجلون" بيان * تخفيض أسعار المحروقات من 1 إلى 3 % * النسور يعترف: كنت مغيبا عما حدث في عجلون * النواب يلتقي طلبة عائدين من اليمن * السجون مفتوحة طيلة أيام العيد للزائرين * السواعير يطلب اعادة تفسير المادة 4 من قانون الجمعيات * دراسة توصي بحجب المواقع الاباحية عن الاطفال * الملك يزور روسيا غدا * ضبط 10 اطنان اسمنت قبل ادخالها الى الزعتري * (فوربس) تكرم غدا ثلاث وزيرات و13 سيدة من الاردن * النسور يعقد مؤتمرا صحفيا عند الرابعة للحديث عن "كنز هرقل" * البنتاغون: الأردن و4 دول خليجية شنت 23 غارة في سورية * تامر حسني يتصدر قائمة مبيعات "آي تيونز" * تعزيزات عسكرية على حدودنا مع سوريا * طقس لطيف اليوم ومعتدل يومي الاربعاء والخميس * وفاة شخصين وإصابة آخر اثر حادث تصادم في معان * الزبن : اعلى درجات الجاهزية القتالية *

احمد حسن الزعبي

في ليتوانيا –حيشاكو من هالطاري- اعتزم رئيس بلدية العاصمة وضع شاشة عملاقة فوق مبنى البلدية ، لا لتظهر صورته للمارة ، وإنما لتعرض..انتبهوا..لتعرض (مقياس السعادة) العامة والذي سيراقب من خلاله الحالة المعنوية للعاصمة الليتوانية.
تفاصيل الفكرة : ان رئيس بلدية العاصمة ركّب شاشة عملاقة فوق سطح المبنى لتقيس هذه الشاشة مستوى السعادة اللحظية بين سكان العاصمة الذي يزيد عددهم عن نصف مليون نسمة من خلال مؤشر متدرج من واحد الى عشرة والتصويت على الرضا عن خدمات البلدية والدولة بشكل عام ..حيث تعكس الآراء التي يرسلها السكان من هواتفهم النقالة وحواسيبهم الى الرقم المبين أسفل الشاشة ...مقدار السعادة العامة (من عشرة)..بالمناسبة هذا الأسبوع تراوح المؤشر بين 6 الى 7 من عشرة..
يقول أرتوراس زوكاس رئيس البلدية حول تجربة نشر السعادة على سطح البلدية : «هذا المقياس أداة عظيمة للسياسيين، فإذا اتخذنا قراراً ورأينا هبوطاً حاداً في المزاج بالمدينة من «خلال المؤشر»سنعرف أننا ارتكبنا خطأً فادحاً».
تخيّلوا..فقط تخيلوا..مشان الله تخيّلوا...قلنا تخيّلوا...لو أننا استطعنا ان نقنع دولة الرئيس ان ينصب مثل هذه الشاشة العملاقة فوق الدوار الرابع!!..ترى كم «شحطة» سيصل مؤشر السعادة؟؟؟..بل قولوا كم دبشة سوف تصل الشاشة من طرفي الشارع ومن المارين ومن سواقي التاكسي والموظفين والمسحوقين وحتى الحراس ليعبّروا عن سخطهم ...ثم ماذا لو عملنا مؤشرين واحد للسعادة والثاني للقرادة...لا لشيء، فقط لنعرف ونتعرّف على منسوب «القرادة» التي يعيشها الشعب الأردني!!!!..
قلت تخيّلوا..أنا أعرف ان اللوحة لن تصمد أكثر من يوم واحد فوق مبنى الرئاسة ...أبداً لن تسرق ولن تكسر...وإنما ستحوّلها الحكومة إلى لوحة إعلانية لأرزّ ...فمبدأ حكومتنا الرشيدة هذه الأيام :مش مهم السعادة..المهم أي اشي يجيب مصاري...

اضف تعليق