الثلاثاء, تشرين1/أكتوير 21, 2014
* بلتاجي : لا للالقاب في العمل * طعن ببراءة "أبوقتادة" * بالفيديو .. داعش يرجم امرأة في حماة * اعتقال مطلوب "خطير" في إربد * قتلى وجرحى بين سائقي شاحنات لبنانية على معبر "نصيب" الحدودي * تعميم الامانة ؟؟ * الشيخ سامي يوسف المعايطة "ابو ايهاب" في ذمة الله * غسان منصور في ذمة الله * طقس لطيف ومعتدل اليوم وحتى الخميس * امريكا : بيع ذخيرة بقيمة 600 مليون دولار للعراق * حظر نشر أخبار القوات المسلحة * "سيلفي" الملكة وعلا الفارس * اعتقال ظاهر مقدادي وتحويله لامن الدولة * الأمير ويليام يعلن عن موعد وضع طفله الثاني * الملك : حرب أهلية داخل الاسلام بين الاعتدال والتطرف - فيديو * خالا الزميل وليد الجلاد "الناطق الرسمي للتربية" في ذمة الله * انور الامير يتحدث عن حادثة سرقته في عمان * بالفيديو ..وفاة لاعب هندي والسبب كلوزه! * ويلكينز يستدعي 12 محترفا لمنتخب النشامى - اسماء * الملك: وعي مواطننا الأردني هو الأساس لحماية المصالح الوطنية العليا * الملك يزور القيادة العامة * وفاة خمسيني بعد حقنه بالوريد "مضاد للانفلونزا" * "مستقلة الانتخاب": لن تسمح بتجاوزات كما جرى بالانتخابات السابقة * انتهاء فترة تقديم طلبات الاشتراك "بشتوية التوجيهي" غدا * الخارجية تدعو ذوي مواطن لمراجعتها لامر هام ؟؟ * ضبط مواد غذائية فاسدة في مصنع شرق عمان * الاردن الثالث عربيا في مكافحة غسل الاموال * الادارات المرورية تطلق حملة الشتاء لتدقيق صلاحية المركبات * الحرارة الى ارتفاع خلال اليومين القادمين * طلبت الطلاق بسبب ادمان زوجها مشاهدة "افلام اباحية" *

احمد حسن الزعبي

في ليتوانيا –حيشاكو من هالطاري- اعتزم رئيس بلدية العاصمة وضع شاشة عملاقة فوق مبنى البلدية ، لا لتظهر صورته للمارة ، وإنما لتعرض..انتبهوا..لتعرض (مقياس السعادة) العامة والذي سيراقب من خلاله الحالة المعنوية للعاصمة الليتوانية.
تفاصيل الفكرة : ان رئيس بلدية العاصمة ركّب شاشة عملاقة فوق سطح المبنى لتقيس هذه الشاشة مستوى السعادة اللحظية بين سكان العاصمة الذي يزيد عددهم عن نصف مليون نسمة من خلال مؤشر متدرج من واحد الى عشرة والتصويت على الرضا عن خدمات البلدية والدولة بشكل عام ..حيث تعكس الآراء التي يرسلها السكان من هواتفهم النقالة وحواسيبهم الى الرقم المبين أسفل الشاشة ...مقدار السعادة العامة (من عشرة)..بالمناسبة هذا الأسبوع تراوح المؤشر بين 6 الى 7 من عشرة..
يقول أرتوراس زوكاس رئيس البلدية حول تجربة نشر السعادة على سطح البلدية : «هذا المقياس أداة عظيمة للسياسيين، فإذا اتخذنا قراراً ورأينا هبوطاً حاداً في المزاج بالمدينة من «خلال المؤشر»سنعرف أننا ارتكبنا خطأً فادحاً».
تخيّلوا..فقط تخيلوا..مشان الله تخيّلوا...قلنا تخيّلوا...لو أننا استطعنا ان نقنع دولة الرئيس ان ينصب مثل هذه الشاشة العملاقة فوق الدوار الرابع!!..ترى كم «شحطة» سيصل مؤشر السعادة؟؟؟..بل قولوا كم دبشة سوف تصل الشاشة من طرفي الشارع ومن المارين ومن سواقي التاكسي والموظفين والمسحوقين وحتى الحراس ليعبّروا عن سخطهم ...ثم ماذا لو عملنا مؤشرين واحد للسعادة والثاني للقرادة...لا لشيء، فقط لنعرف ونتعرّف على منسوب «القرادة» التي يعيشها الشعب الأردني!!!!..
قلت تخيّلوا..أنا أعرف ان اللوحة لن تصمد أكثر من يوم واحد فوق مبنى الرئاسة ...أبداً لن تسرق ولن تكسر...وإنما ستحوّلها الحكومة إلى لوحة إعلانية لأرزّ ...فمبدأ حكومتنا الرشيدة هذه الأيام :مش مهم السعادة..المهم أي اشي يجيب مصاري...

اضف تعليق