18
الإثنين, كانون1

هلسه يبحث مع وفد الصندوق السعودي مواضيع فنية حول المشاريع قيد التنفيذ

العقار والبنى التحتية
حجم الخط

رؤيا نيوز - قال وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسه انه

خلال يومي السبت والاحد قد تم عقد عدة اجتماعات وحلقات تشاورية في وزارة الأشغال العامة والإسكان بحضور وفد فني من الصندوق السعودي للتنمية برئاسة المهندس عبد الله الخويطر حيث كانت الاجتماعات تتمحور حول الامور الفنية الخاصة بالمشاريع التي يتم تنفيذها بمتابعة وزارة الأشغال العامة والإسكان وبتمويل من الصندوق السعودي للتنمية وذلك بكافة القطاعات من مباني القطاع الصحي ومباني القطاع التربوي ومشاريع المدن الصناعية والمناطق التنموية والتقاطعات المرورية مشاريع الطرق.

وبما يخص الطريق الصحراوي والذي تم توقيع اتفاقية تنفيذ العطاءات الخاصة به مع المقاولين بشهر تموز من هذا العام بدار رئاسة الوزراء ومباشرة المقاول بتاريخ 10/أيلول/2017 وتم وضع حجر الاساس للمشروع واطلاق فعالياته بتاريخ 14/ايلول/2017 برعاية دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي ومعالي السيد يوسف بن ابراهيم البسام نائب رئيس مجلس ادارة الصندوق السعودي للتنمية والعضو المنتدب فقد تم حضور اجتماع مشترك مع كافة المقاولين المنفذين ائتلافات مقاولين سعوديين أردنيين وعدهم ستة شركات اردنية وثلاثة شركات سعودية وذلك بحضور المكاتب الاستشارية المشرفة على اعمال التنفيذ وعددها ثلاثة مكاتب استشارية ائتلافات اردنية سعودية وادارة المشروع حيث بين وزير الأشغال العامة والإسكان وانه حالياً على ارض الواقع تم اعتماد القراءات المساحية المشتركة مع المقاولين وتم اعتماد مواقع العمل والبدء باغلاق منطقة العمل الاولى قبل ثلاثة ايام ومن المتوقع استكمال العمل على مناطق الاغلاق بواقع ستة مواقع مع نهاية الشهر الحالي واكد هلسه وفريق الصندوق السعودي للتنمية على المكاتب الاستشارية وادارة المشروع ان الجودة هي اهم متطلب سيتم متابعته في اعمال هذا الطريق التنموي والحيوي حيث تم اعتماد مواصفات خاصة للمواد وآليات خاصة للتنفيذ للحصول على نوعية عمل حسب المواصفات العالمية.

وبما يخص طريق الزرقاء / الازرق / الحدود السعودية والتي تم تسميته بطريق الملك سلمان بن عبد العزيز تكريماً لجهود المملكة العربية السعودية ولما قدمته للمملكة الأردنية الهاشمية خلال السنوات السابقة بين وزير الأشغال العامة والإسكان ان نسبة الانجاز بالمشروع تجاوزت (85%) وحالياً تم فتح حوالي (40) كم من الطريق على واقع اربعة مسارب وسيتم استكمال فتح بقية اجزاء الطريق مع بداية العام القادم لاستكمال اعمال الطريق كافة مع نهاية شهر اذار من عام 2018 ، علماً ان المشروع بقيمة (190) مليون دينار اردني وتم تمويله من خلال منحة المملكة العربية السعودية بادارة الصندوق السعودي للتنمية.

اما بما يخص التقاطعات المرورية الثلاث تقاطع مرج الحمام وتقاطع خريبة السوق / جاوا وتقاطع الحرية / الارسال والتي تم توقيع المنحة الخاصة بهذه التقاطعات المرورية بتاريخ 14/9/2017 برعاية دولة رئيس الوزراء بدار رئاسة الوزراء فقد تم استعراض عرض مرئي من قبل المستشار المصمم للتقاطعات الثلاث تقاطع الحرية / الارسال والذي يعد من اكثر التقاطعات المرورية ضخامة حيث انه يتكون من نفق سفلي بطول (130) م وجسرين الاول بطول (226) م والثاني بطول (650)م وتقاطع مرج الحمام والذي يتكون من نفق بطول (227) م وجسر علوي بطول (110)م وكذلك تقاطع خريبة السوق والذي يتكون من نفق بطول (100) م وجسر بطول (350) م وتم اعتماد مع وفد الصندوق السعودي للتنمية آلية طرح عطاء التنفيذ للمشروع بحيث تطرح للمقاولين السعوديين بالائتلاف مع ثلاثة مقاولين اردنيين مختصين في مجال الجسور وتم الاجتماع مع المكتب الاستشاري المشرف السادة يورو جروب واستكمال الترتيبات اللازمة لغايات الاشراف على التنفيذ لهذا المشروع الحيوي الهام.

كما وبين هلسه خلال العرض الذي تم اعداده لوفد الصندوق السعودي للتنمية حول مشاريع المدن الصناعية الاربعة التي قيد التنفيذ في كل من محافظات الطفيلة، مادبا ، البلقاء وجرش بحضور رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي لشركة المدن الصناعية حيث تم استعراض نسب الانجاز لكل مشروع والمصانع النمطية التي تمت المباشرة بها حسب توجيهات صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم خلال زيارته لمشروع مدينة مادبا الصناعية ووضع حجر الاساس للمشروع بشهر تشرين الثاني عام 2016 .

وفي مجال ابنية القطاع الصحي بين هلسه انه تم عقد اجتماع بخصوص مستشفى الاميرة بسمة بحضور المستشار المشرف السادة سعودكونسلت وائتلاف المقاول السعودي / الاردني المنفذ اسعد علوي تونسي والشركة العربية للمقاولات والانشاءات / المملوكة بالكامل للقوات المسلحة الأردنية حيث تم اصدار امر المباشرة للمقاول للعمل بالمستشفى بتاريخ 15/11/2017 وحسب توجيهات دولة رئيس الوزراء خلال توقيع اتفاقية التنفيذ مع المقاول تم الاتفاق مع المستشار المشرف على عمل التعديلات اللازمة للتصاميم لتكون المستشفى بسعة (500) سرير وتحديث انظمة التكييف والتهوية بالمستشفى وغرف العمليات لتكون حسب أحدث المواصفات العالمية ،
وكذلك تم متابعة اعمال التصميم لاعادة تأهيل مبنى الجراحة القديم في مستشفى البشير لتحويله إلى قسم عظام شاملاً العيادات والعمليات والأشعة وغرف المرضى وتحديث وتأهيل قسم الطوارئ في مستشفى الأميرة إيمان / معدي في محافظة البلقاء ومشروع تحديث وتأهيل قسم الطوارئ في مستشفى الأميرة راية / دير أبي سعيد في محافظة اربد ومشروع تحديث وتأهيل قسم الطوارئ في مستشفى الامير فيصل / ياجوز في محافظة الزرقاء ، ومن ناحية المراكز الصحية فسيتم اعداد التصاميم للمراكز الصحية الشاملة في المعمرية في محافظة المفرق وكل من مركز صحي سوم الشناق الشامل والمشارع واربد الشامل في محافظة اربد وكل من مركز صحي زبود في محافظة البلقاء وساكب وسلحوب في محافظة جرش وكافة هذه المشاريع ضمن القطاع الصحي بتمويل المملكة العربية السعودية بادارة الصندوق السعودي للتنمية.

وفيما يخص أبنية القطاع التربوي فهنالك ثمانية مدارس قيد التدقيق حالياً من قبل المستشار السعودي تم متابعتها واستعراضها بحضور وفد الصندوق السعودي للتنمية والمستشارين المحليين المصممين للمدارس وهي مدرسة منشية السلطة الأساسية المختلطة / البادية الشمالية الغربية ومدرسة النزهة الثانوية للبنين / بلعما ومدرسة منشية الخليفة الاساسية المختلطة / البادية الشرقية ومدرسة اسكان ايدون الاساسية المختلطة في محافظة المفرق وكذلك تم استعراض كل من مدرسة مريم بنت عمران الأساسية المختلطة / لواء الكورة / بلدة كفر الماء ومدرسة زينب بنت الرسول الاساسية المختلطة ومدرسة كتم الثانوية للبنين في محافظة اربد وكذلك مدرسة جبة الاساسية المختلطة في محافظة جرش.

وتم خلال الاجتماعات استعراض كل من مشروع هناجر معان بقيمة (1.😎 مليون دينار والتي يتم تنفيذها من خلال وزارة الأشغال العامة والإسكان وقد بلغت نسبة الانجاز بالمشروع حوالي (50%) والذي سيوفر خمسة هناجر مساحة كل منها (2400) م2 لحاجات المنطقة التنموية في مدينة معان وكذلك مشروع الرقابة الغذائية والدوائية بقيمة (4) ملايين دينار الذي قيد التنفيذ حالياً وبلغت نسبة الانجاز به حوالي (60%) ويتم متابعته مباشرة من قبل كوادر وزارة الأشغال العامة والاسكان.

وبين هلسه في ختام اللقاء اهمية المشاريع التي تتم متابعتها من قبل وزارة الأشغال العامة والإسكان وبتمويل من الصندوق السعودي للتنمية بقيمة (530) مليون دينار على قطاع البناء والهندسة والإسكان حيث ان هذه المشاريع هي مشاريع محفزة للاقتصاد من خلال التنمية التي تحدثها في عمل المهندسين والفنيين الأردنيين بهذا القطاع ونقل الخبرات بين المؤسسات والشركات الاستشارية والمقاولات الدولية والشركات المحلية وكذلك اهمية المشاريع على المجتمع المحلي حال الانتهاء منها ، شاكراً للصندوق السعودي للتنمية ثقته بوزارة الأشغال العامة والإسكان بمتابعتها النواحي الفنية المتعلقة بهذه المشاريع.

أضف تعليق