الرزاز : نسعى للتوافق على ميثاق وصولا الى ’الحكومات البرلمانية’

محلي
حجم الخط

رؤيا نيوز - أكد رئيس الوزراء المكلف الدكتور عمر الرزاز حرصه على العمل مع

مجلس النواب لإطلاق حوار وطني يفضي إلى توافق على "ميثاق" يوصلنا إلى الحكومات البرلمانية .

وقال خلال لقاءه رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة والمكتب الدائم والكتل النيابية والعديد من النواب اليوم الاثنين في إطار مشاوراته لتشكيل الحكومة، ان الحكومات البرلمانية التي تحدث عنها جلالة الملك عبدالله الثاني في الأوراق النقاشية يجب ان لا تبقى مجرد شعار، لافتاً في هذا السياق الى ان تحقيق ذلك يحتاج إلى وعي وثقافة وبناء مؤسسات قوية.

وشدد على اهمية اجتراح خطة وطنية للانتقال بالإصلاح الاقتصادي والاصلاح السياسي وبشكل متلازم وصولاً إلى عقد اجتماعي جديد يتعلق بالحقوق والواجبات ، مبينا ان الشباب ينتظر منا ان نعمل معاً ليشعر انه "جيل مشاركة " وليس "جيل الانتظار" على حد وصفه .

واضاف، الرحلة طويلة وليست سهله ، والحمل ثقيل ، الا اننا يجب ان نكون واقعيين وفي نفس الوقت مؤمنين بإمكانية التغيير والتطوير، وأن نعمل معاً بكل تشاركية وتكاملية، معرباً عن امله بان نرتقي جميعا الى مستوى التحدي الوطني، وان نتجاوز "الفردانية" و"الشخصنة " في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية.

واوضح ان الحكومة ستأخذ الشراكة مع مجلس النواب مأخذ الجد، وانها تريد التوافق على "ميثاق" بين الحكومة ومجلس النواب يلتزم به الطرفان لمواجهة التحديات المختلفة ، مؤكدا الحرص على نهج التشاركية مع الجميع ، قائلاً " ان الحكومة لن تكون قلعة موصدة الابواب والنوافذ تعمل لوحدها "، بل ستكرس التشاركية وخصوصا مع مجلس النواب ولجانه المختلفة .

وتابع، الحكومة عازمة على عدم تكرار الأخطاء خاصة فيما يتعلق بتشكيل الفريق الوزاري الذي سيتم اختياره وفق شروط أهمها: النزاهة ونظافة اليد ، والتميّز في العطاء ، والقدرة على التواصل ، والعمل بذهنية الفريق الواحد داخل وخارج الوزارة ، مشيرا الى ان التشكيلة لن تكون "تكنوقراط" بالمعنى الدقيق، ولن تكون كذلك "سياسية" بحته .

واضاف انه يتحمل شخصيا وحده مسؤولية اختيار فريقة الوزاري، نافيا وجود اي ضغوطات تمارس عليه من اي جهة في عملية الاختيار . ولفت الى ان سحب قانون ضريبة الدخل يأتي لاعادة طرح الموضوع واجراء حوار حقيقي حول مضمونه من خلال النظر الى العبء الضريبي بشكل متكامل، ومعالجة التهرب الضريبي دون المساس بحقوق المواطنين الأساسية.

واشاد بانضباط الحراك الشعبي عند الدوار الرابع والمحافظات لانها ظاهرة حضارية ، كما ثمن دور الاجهزة الامنية وتعاملها مع الاحداث بحرفية ومهنية .

ونفى الرزاز صحة ما تم تداوله اخيراً في بعض وسائل التواصل الاجتماعي وتتعلق بخلاف مزعوم مع رئيس مجلس النواب حول التشكيلة الحكومية، وقرار بسحب الحراسات عن منازل الوزراء، وكذلك شائعة ان " طائرة هليكوبتر أقلته من منزلة أثناء التكليف".

ودعا نواب رئيس الوزراء المكلف الى ضرورة تضمين الفريق الوزاري شخصيات وطنية قادرة علميا ومهنيا، ونظيفين ولهم تاريخهم وقبولهم بين الجماهير، والتقدم للنواب ببرنامج عمل مؤطر بمدد زمنية وارقام واهداف تخفف المعاناة وترفع الهم عن المواطنين وتحسن مستواهم المعيشي، كما طالبوا بتجنب الضغوطات اثناء تشكيل الحكومة ، واستيعاب الدروس الماضية ، والجدية بمحاربة الفساد والمفسدين.

 

 

أضف تعليق