رئيس بلدية جرش يرد على النائب الوحش - بيان

مجتمع مدني وبرلمان
حجم الخط

رؤيا نيوز - رد رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي القواقزة على النائب

موسى الوحش حول ما تحدث به النائب الوحش عن عدم رضاه عن دور البلديات في المحافظات الأردنية، والذي بثته فضائية الأردن اليوم.

تاليا رد الدكتور القواقزة :

بسم الله الرحمن الرحيم
لقد تفاجئت، واستهجنت بما سمعته، وبما صدر من سعادة النائب موسى الوحش الذي احترمه، على قناة الاردن اليوم من تهكم، وهجوم واضح وصريح على اداء البلديات الاردنية وبشكل عام، وعلى أداء هذه البلديات في خدمة محافظات المملكة.
انا اليوم لن اقف مدافعا عن وزير البلديات، أو عن أي مسؤول اخر، ولا علاقة لي بأية اختلافات في وجهات النظر بينك وبين معالي وزير البلديات سعادة النائب المحترم. لكنني استهجن وبشدة هذا الموقف من احد النواب المحترمين، وهو أكثر من يعلم التطور، والحداثة التي أصبحت نهج معمول به في معظم بلديات المملكة، وما تشهده البلديات من نقلة نوعية في تقديمها للخدمات المناطة بها للدولة والمجتمع الأردني على امتداد هذا الوطن الغالي.
اي بلدية زرت يا سعادة النائب المحترم؟ وكيف وقفت على واقع البلديات، وهل كلامك هذا مستند على دراسات علمية متخصصة في مجالات البحث والتقصي عن الأداء المهني للبلديات في المملكة، وقياس درجة هذا الأداء مهنيا، وبصورة محايدة؟
اين كنتم عندما كانت البلديات عبارة عن مؤوسسة تنمية اجتماعية هدفها الأول توظيف الحالات الإنسانية فقط؟
اين كنتم عندما كانت البلديات شبه مفلسه، وغير قادرة على دفع رواتب العاملين بها ولمدة ثلاثة واربعة اشهر، وكذلك عدم وجود أموال تمكن هذه البلديات من الاستمرار في تقديم الخدمات المناطة بها تجاه الدولة والمجتمع الاردني؟
اين كنتم عندما كانت البلديات تعج بمئات الموظفين وربما الآلاف، ولا يوجد فيها مساح واحد، او مهندس واحد، او اي دائرة فنية متخصصة، وكذلك افتقارها للكفاءات المتخصصة في مجالات التخطيط والتنمية الشاملة ؟
اين كنتم عندما كانت البلديات ملاجئ للعجزة وتفتقر للحد الادنى من الرؤية التنموية والخطاب التنموي التي هي اليوم تقود قطاعاته بشكل تجاوز دورها الخدماتي، ذاك الدور الذي تعجز عنه مؤوسسات وطنية أخرى .
اخي سعادة النائب المحترم اتمنى عليك ان تقف مع نفسك برهة من الوقت وتراجع ما صدر عنك بموضوعية، وشفافية وبطريقة محايدة، وبعيدة كل البعد عن شخصنة الأمور، ويكون حكمك على أداء البلديات الأردنية حكما نابعا من المصلحة العامة، وليس وفق نوايا شخصية تجاه فلان أو علان داخل وزارة البلديات أو خارجها، لتتعرف على الإنجازات الكبيرة التي قامت بها البلديات في المملكة، وخلال الخمسة سنوات الأخيرة، والنقلة النوعية في تاريخ الحكم المحلي على مستوى الوطن سواء من خلال المؤسسية المؤثرة ايجابا في كل مناحي العمل او من خلال تأطير العمل المحوسب من النوافذ الموحدة الى خدمة الجمهور وحوسبة الدوائر المالية والادارية والفنية والتي اجزم انها تتفوق على اداء كبرى مؤسسات الدولة في هذا القطاع.
اخي النائب المحترم كنا ننتظر منكم ان تكونوا الى جانب هذه الإنجازات، وتتحدثوا عنها بواقعية ومهنية وبأسلوب محايد ، لا أن تطلقوا أحكاما، وتطرحوا اراء بعيدة كل البعد عن الواقع الحقيقي للبلديات في المملكة اليوم، وتحكموا ظمائركم قبل هذا الهجوم الغريب والمستهجن والغريب على بلديات المملكة، والذي ارفضه انا شخصيا رفضا قاطعا ، كما يرفضه كل العاملين في بلديات المملكة.
اما ما يخص نقدر لاداء معالي وزير البلديات، فهذا الأمر يعود إليك، وهو رايك، ، ولن أضع نفسي في موضع الدفاع عن معاليه، رغم انني اشهد امام الله ان الرجل قدم الكثير للوزارة، والبلديات في المملكة، عطاء وجهد يشهد له القاصي والداني، اما ان ننكر هذا الجهد وهذا العطاء، وبطريقة شمولية، وبنهج التعميم، فهذا ظلم وافتراء، وأعتقد انك لا تقبله شخصيا، مثلما لا يقبله اي مواطن أردني حول الحكم على دور البلديات والوزارة في خدمة الدولة والمجتمع الأردني. وختاما فإنني أوجه لسعادتك دعوة رسمية لزيارة دار بلدية جرش الكبرى لاطلاعكم على النقلة النوعية التي قامت بها البلدية، ومنذ خمسة سنوات وحتى اليوم، حالها حال معظم بلديات وطننا الأردن الغالي، لتكون شاهدا على هذه الإنجازات، وتري وتسمع بنفسك أن اتهامك كان كلاما متسرعا ، ولا أساس له من الصحة، وتقبل احترامي لشخصك الطيب.


الدكتور علي القواقزة
رئس بلدية جرش الكبرى

أضف تعليق