25
الثلاثاء, تموز

ميناء حاويات العقبة تصدر تقريرها السادس للاستدامة

محلي
حجم الخط

رؤيا نيوز - أعلنت شركة ميناء حاويات العقبة مؤخراً عن إصدار تقريرها

السادس للاستدامة، حاصلةً مرة جديدة على اعتراف المبادرة العالمية لإعداد وكتابة التقارير (GRI)، لتكون بذلك أول ميناء يصدر تقرير الاستدامة بنسخته الجديدة (GRI Standards) في الشرق الأوسط للعام 2016. وتعتبر شركة ميناء حاويات العقبة، الشركة الوحيدة في العقبة وواحدة من أربع شركات على مستوى المملكة، التي تقدم تقرير الاستدامة وفقاً لمعايير مبادرة (GRI).

ويسلط تقرير الاستدامة الضوء على الدور الذي تقوم به شركة ميناء حاويات العقبة في ما يتعلق بحماية البيئة، ودعم المجتمع المحلي من خلال اهتمامها بالتعليم والرعاية الصحية، بالإضافة إلى مساهمتها الكبيرة في دعم الاقتصاد الوطني.

ويتناول التقرير إنجازات ميناء الحاويات في ما يتعلق بالأداء التشغيلي من خلال الدعم منقطع النظير لصناعة التصدير في المملكة في الوقت الذي كانت خلاله بأمس الحاجة له؛ فمنذ إغلاق منافذ الحدود السورية عام 2015، ضاعفت شركة ميناء حاويات العقبة جهودها لخدمة الصادرات الأردنية التي لم تستطع الوصول للأسواق المجاورة عن طريق الممرات البرية التقليدية، متمكنة من زيادة معدل حركة حاويات الصادر إلى ما نسبته 47% عام 2015، وبنسبة 7% إضافية عام 2016. وعلى صعيد آخر، فقد ساهم نقل عمليات تفتيش البضائع خارج الميناء في إحداث تحسن ملحوظ في زمن انتظار الشاحنات، بلغت نسبته 58% بالمقارنة مع الزمن المسجل قبل 3 سنوات.

هذا واستطاعت شركة ميناء حاويات العقبة التي تعد نموذجاً للمؤسسات واسعة النطاق والتي تعمل تحت قيادة تقدمية، من الحصول على العديد من الجوائز والإشادات العالمية التي كان من آخرها جائزة شركة "إي بي إم APM" لمحطات الحاويات الدولية لأفضل أداء في السلامة العالمية، وترشيحها كواحدة من أفضل الموانئ ضمن قائمة جائزة لويدز للشرق الأوسط وشبه القارة الهندية للعام 2016 عن فئات "التميز البيئي"، و"أفضل مشغل موانئ"، و"الأمن والسلامة". وصنَف تقرير حكومي صدر عام 2014 شركة ميناء حاويات العقبة كنموذج للشراكات بين القطاع العام والخاص لبناء وتشغيل ونقل المشاريع.

وفي تعليق له بهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي لشركة ميناء حاويات العقبة، ستيفن يوجالنجام: "نحن ندرك تماماً في ميناء حاويات العقبة دورنا كشريك استراتيجي في دعم التنمية المستدامة في المملكة. من خلال استمرارنا بإصدار ونشر تقرير الاستدامة المعتمد من قبل المبادرة العالمية لإعداد وكتابة التقارير (GRI)، فإننا نفي بوعدنا بإدارة علاقتنا مع أصحاب المصلحة بأعلى مستويات الشفافية. وقد استطعنا بدعم كافة موظفينا ومساندتهم لنا أن نرسي معايير تشغيلية جديدة للقطاع العام والخاص، وتحويل الميناء إلى العمود الفقري لقطاع النقل اللوجيستي والشحن والاقتصاد الوطني لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة."

وأضاف يوجالنجام: "نشعر بالسعادة لتحقيق هذه الإنجازات، ونحن نتطلع قدماً للعمل مع جميع الأطراف لجعل العشر سنوات القادمة حقبة التنمية الاقتصادية في المملكة."

وعلى صعيد دعمها للاقتصاد الوطني، فقد وصل إجمالي مساهمة شركة ميناء حاويات العقبة في إجمالي الناتج المحلي الوطني على مدى السنوات العشر الماضية إلى ما مجموعه 653 مليون دينار أردني، بالإضافة إلى رفد موازنة الحكومة بما مجموعه 301 مليون دينار أردني على شكل ضرائب ورسوم امتياز.

وتمكنت الشركة منذ بدء أعمالها في المملكة من توظيف أكثر من 8,234 يد عاملة بشكل مباشر، وها هي اليوم توظف من الأردنيين ما تصل نسبته إلى 99.5% من العاملين فيها. ويزيد معدل الدخل السنوي لعمال الياقات الزرقاء (العمال في الميدان) لدى ميناء الحاويات بمقدار ضعفين ونصف عن معدل الدخل السنوي لموظفي القطاع الخاص في المملكة، فيما تزيد مساهمة الشركة في الناتج المحلي الإجمالي للفرد بما يعادل 4.4 ضعف بالمقارنة مع معدل الناتج المحلي الإجمالي للفرد في الأردن لعام 2015.

ويذكر بأن ميناء حاويات العقبة يعتبر مشروعاً مشتركاً بين شركة "إي بي إم APM" لمحطات الحاويات الدولية وشركة تطوير العقبة، وذلك بموجب اتفاقية شراكة وقعت بين الطرفين في عام 2006 وتستمر لمدة 25 عاماً.

أضف تعليق