18
الإثنين, كانون1

فرنسا تدعم أنشطة الجمعية الطبية الأميركية السورية SAMS في جنوب سوريا والغوطة الشرقية - صور

اخبار واحداث
حجم الخط

رؤيا نيوز - وقّع السفير الفرنسي في الأردن دافيد بيرتولوتي والدكتور عارف

،  القلعي، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية الطبية الأميركية السورية ، اتفاقية شراكة اليوم الخميس ، من أجل تقديم مساعدة طبية ونفسية - اجتماعية إلى الفئات الضعيفة من السكان في جنوب سوريا والغوطة الشرقية بحضور جراحين سوريين من درعا.

بفضل مساعدة مالية فرنسية قدرها 000 350 يورو، ستتمكن الجمعية الطبية الأميركية السورية من توفير الدعم الفنّي والمالي لمركز خدمات صحية أولية، ولمستوصف متنقّل ولمركز دعم نفسي واجتماعي في محافظة درعا في جنوب سوريا، بالإضافة إلى دعم مركز لإعادة تأهيل ضحايا الإصابات في النخاع الشوكي في دوما، في الغوطة الشرقية.

وقد أكدت السفارة الفرنسية في الأردن على أن هذه المساعدة هي جزء من جهود فرنسا الرامية إلى الاستجابة إلى احتياجات الفئات الضعيفة من السكان في سوريا، خصوصاً في قطاع الصحة والذي يشكل قطاع التدخل الأبرز لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية في سوريا.

كما ذكّر دافيد بيرتولوتي الأطباء السوريين الحاضرين بالتزام فرنسا الكامل لصالح حماية المدنيين والعاملين في المجال الإنساني والطواقم الطبية في سوريا وفي كل مناطق النزاعات، في مواجهة الهجمات المتعمّدة التي تمثّل جرائم حرب.

وأشار الدكتور القلعي من ناحيته إلى أنه، ومنذ اندلاع النزاع، كانت الجمعية الطبية الأميركية السورية من بين أولى المنظمات التي عملت على تنسيق وصول المساعدات الطبية في سوريا، بفضل علاقاتها الواسعة مع أطباء في مختلف أنحاء البلد. ومنذ ذلك الحين، أنشأت الجمعية الطبية الأميركية السورية عدة مرافق طبية في سوريا وهي تقدم الدعم الفني والمالي إلى الأطباء السوريين ولأنظمة الطوارئ الطبّية.

كما أكّد مدير الجمعية الطبية الأميركية السورية في الأردن، موسى نفاع، على أهمية بعثة الجمعية والتي تهدف إلى توفير المعونة الطبية والانسانية بحيث تحفظ كرامة المنتفعين. وفي ما يتعلق بالشراكة ما بين الحكومة الفرنسية والجمعية الطبية الأميركية السورية، أشار السيد نفّاع: نفخر بإطلاق هذه الشراكة مع الحكومة الفرنسية

– سوف يسمح لنا هذا الدعم الحيوي أن نصل إلى الفئات الأكثر ضعفاً في سوريا والتي تُحرم بشكل يومي من الخدمات الصحية الأساسية.

أضف تعليق