17
الأحد, كانون1

مندوبا عن الملك الشياب يفتتح فعاليات مؤتمر ومعرض جودة الرعاية الصحية الرابع

اخبار واحداث
حجم الخط

رؤيا نيوز - مندوباً عن جلالة الملك عبدالله الثاني؛ افتتح وزير الصحة الدكتور

محمود الشياب اليوم الثلاثاء فعاليات مؤتمر ومعرض جودة الرعاية الصحية الرابع والذي ينظمه مجلس اعتماد المؤسسات الصحية(HCAC).

ويعقد المؤتمر الذي حضر افتتاحه ايضا سمو الامير مرعد بن رعد وسمو الاميرة دينا مرعد وعدد من المسؤولين والمختصين، تحت عنوان (تجسير الفجوة بين تصميم أنظمة الجودة وتطبيقها: سلامة المريض أولاً!).

ويشارك بفعاليات المؤتمر اكثر من 500 ممثل من مختلف القطاعات الصحية من الأردن والدول العربية والأجنبية.

ويتزامن عقد المؤتمر مع الذكرى العاشرة لتأسيس مجلس اعتماد المؤسسات الصحيّة، مُتوجاً أعماله الهادفة إلى رفد وتعزيز مستوى الخدمات الصحية، والارتقاء بسلامة المرضى، كما يشكّل فرصة هامّة للتباحث في سبيل إنشاء وتعزيز ثقافة الجودة وسلامة المرضى في شتى المؤسسات الصحية في دول العالم.

وقال نائب رئيس مجلس ادارة مجلس اعتماد المؤسسات الصحية، الدكتور فوزي الحموري، إن المجلس بات قصة نجاح اردنية بامتياز فهو المجلس الوحيد من نوعه في الشرق الاوسط الحاصل على الاعتمادات الثلاث للجمعية الدولية لجودة الرعاية الصحية (ISQua) للمؤسسة وللمعايير وبرنامج تدريب المُقيمين.

واشار الى ان المجلس درب ما يزيد على أربعة آلاف شخص من مختلف القطاعات الصحية على جميع جوانب جودة الرعاية الصحيّة وسلامة المرضى، اضافة لمنح شهادة الاعتماد الى 26 مستشفى من مختلف القطاعات الصحية، وكذلك تم اعتماد 88 مركز رعاية صحيّة، وسبع عشرة وحدة تصوير ثدي.

ويهدف المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام، إلى التركيز على أثر جودة الرعاية الصحيّة، وجمع عدد كبير من العلماء وأصحاب الاختصاص في هذا القطاع لعرض تجارب عمليّة وبرامج تهدف لرفع كفاءة جودة الرعاية الصحيّة وسلامة المرضى.

وقالت رئيس المؤتمر الدكتورة رويدا المعايطة "يأتي هذا المؤتمر في الوقت الذي يبذل فيه الأردن العديد من الجهود على المستوى الاستراتيجي، الرامية إلى تحسين الجودة والرعاية الصحيّة، حيث ظهر ذلك جليّاً في رؤية 2025 وخطّة النمو الاقتصادي".

وبينت المدير التنفيذي لمجلس اعتماد المؤسسات الصحية سلمى الجاعوني، "ان مجلس الاعتماد لديه بيانات علميّة دقيقة تساعده على البدء بإجراء بحث علمي دقيق يحدد أثر الاعتماد على المعايير الخاصة بمجلس الاعتماد، خصوصاً أن البنك الدولي نفذ العديد من الدراسات للمقارنة بين المؤسسات المعتمدة، والمؤسسات غير المعتمدة، وأثبتت النتائج الفرق الإيجابي الكبير للاعتماد".

واكد الرئيس السابق للجمعية الدولية لجودة الرعاية الصحية الإسكوا الدكتور دايفد بيتس أهمية إثبات أن الطريقة الأكثر فعالية لمنع الأخطاء الدواء الخطيرة هو التركيز على تحسين النظم، وأظهر كيف يمكن لحوسبة الأدلة العلمية والارشادات السريرية التوجيهية يمكن أن تحسن الجودة والكفاءة.

يشار إلى أن مؤتمر جودة الرعاية الصحية يعقد في الأردن للمرة الرابعة على التوالي، ويتوقع أن تتبنى المؤسسات المشاركة في نهايته، مفاهيم جودة الرعاية الصحيّة وسلامة المرضى وأن تروج لها بشكل يجعل من ذلك ثقافة مجتمعيّة سائدة.

وتتضمن فعاليات المؤتمر جلسات عمل وورش متخصصة بمختلف قطاعات الرعاية الصحية يشارك فيها خبراء محليون وعرب ودوليون.

 

 

أضف تعليق