21
السبت, تشرين1

بالوثائق الوزير السابق مالك حداد يتبرع بضعفي راتبه التقاعدي لمؤسسة الحسين للسرطان ومبرة ام الحسين

احداث ومناسبات
حجم الخط

رؤيا نيوز - اثار عدد من المواطنين عبر صفحات التواصل الاجتماعي موضوع

تقاضي وزير النقل السابق مالك حداد لراتب تقاعدي بقيمة الف ومائين وخمسون دينار بحسب ما اقرته لجنة التقاعد المدني ، وتسائل العديدين عن العدالة في تقاضي هذا الراتب لوزير استمر في عمله ليوم واحد قبل ان يتقدم بإستقالته بمحض ارادته ، ووفق تقديراته الشخصية في ذلك الحين.

وحيث ان حداد يعتبر واحد من اوائل الشخصيات الوطنية التي ارست مفاهيم المسؤولية الاجتماعية في حياتها الشخصية والعملية ، والتي لا ينكرها الا جاحد .

ومنذ عشرات السنوات اخذ حداد على عاتقه دعم المبادرات المجتمعية وتوجيه الدعم للجمعيات الخيرية والفعاليات التي تسهم في دعم المجتمعات في شتى بقاع الوطن . 

والامثلة لا تعد ولا تحصى في هذا المجال . 

وقد اثر حداد طوال الفترة الماضية على جعل اياديه البيضاء وتبرعاته الشخصية منها طي الكتمان ، لكونه وكما يعرفه الجميع لا يريد من وراء اعماله وتبرعاته اية غاية الا ايصال المساعدات لمستحقيها دون منه او تسليط الضوء عليها ، وبخلاف تبرعاته الشخصية فقد نشطت شركة النقليات السياحية التي يقود سفينتها بنجاح وجعلها من ابرز شركات النقل السياحي المتخصص في الاردن والاقليم، وذاعت اخبار نجاحاتها وتقدمها المطرد ، واسهاماتها الواسعة في دعم القطاع السياحي وفتح افاق ووجهات سفر الى مواقعنا السياحية والاثرية والدينية من خلال تسيير حافلات جت الى مواقعنا السياحية ونقل الافواج السياحية الاجنبية والعربية ، ونالت الشركة في عهده العديد من الجوائز المحلية والعربية ، بالنظر لتميزها وحرفية ادائها في خدمة السياحة الاردنية ، في تقديم التبرعات للمؤسسات والجمعيات ووصل دعم الشركة لكل بقعة من هذا الوطن الغالي الذي عشقه حداد ، واستمر في عطائه اللامحدود.

واليوم وبعد ان انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة حول تخصيص راتب تقاعدي له بقيمة زهيدة بالنظر لحجم ومكانة الرجل في الاوساط الرسمية والخاصة ، فقد كان لا بد من اماطة اللثام عن حقيقة ومعدن مالك حداد الانسان الاردني المنتمي والذي عمل ويعمل بصمت لخدمة وطنه وقيادته .

ورغم عن قناعاته بعدم الرد على المهاترات التي ينتهجها البعض ، والتي تحاول النيل من نبل ووطنية هذا الاردن الوفي لمبادئه واخلاقه ، فقد اضطررنا لوضع الرأي العام بحقيقة ما يقدمه معالي مالك حداد ومنها قراره المبدئي بتحويل مستحقاته التقاعدية الى المؤسسات الخيرية في الاردن ومنها مؤسسة الحسين للسرطان ومبرة ام الحسين ، لدعم نشاطاتها وبرامجها ورعايتها لنزلائها ، حيث تظهر الشيكات الصادرة من حساب حداد الشخصي تبرعه بقيم مالية تفوق وبشكل مضاعف ما ترتب له من مستحقات تقاعدية شهرية ، هذه الشيكات التي استطعنا الحصول عليها من مصادر المؤسسات التي تبرع لها ، وغيرها الكثير التي لم يرغب بأن تظهر للعلن لتكون اعمالا خيرية يستمر في ادائها في الخفاء ، انطلاقا من اخلاقه ومبادئه التي يحرص على الالتزام بها ، والتي منعته ايضا من الرد على مهاترات واساءات البعض .

التعليقات  

0 #1 باركالله بيك دخالد ابورمان 2017-09-22 01:28
بارك الله فيك على اعمالك الخير ه

دخالد ابورمان
اقتباس

أضف تعليق