إعادة تأهيل وهندسة اجراءات ’صحة الوافدين’ وترتيبات خاصة للعمال المصريين - صور

الصحة والغذاء
حجم الخط

رؤيا نيوز - أنهت وزارة الصحـــة اجــــراءات اعــادة هيكلة مبنى مديرية الامراض

 الصدرية وصحة الوافدين ليتمكن من استقبال الاعداد المتزايدة من المراجعين يوميا بإفتتاح قاعات جديدة تستوعب حوالي 200 مراجع في وقت واحد، كما وتم الانتهاء من اعادة هندسة الاجراءات الخاصة بالمراجعين لاختصار الوقت والجهد على المراجعين والتسريع في الاجراءات الخاصة بحصول العمال الوافدين والموظفين من الجنسيات الاجنبية على الشهادة الصحية في وقت اقصر وانهاء الوقوف في الطوابير امام المديرية للحصول على الشهادة الطبية واجراء الفحوصات المطلوبة لهذه الغاية.
وفي تصريحات صحفية اكد مدير مديرية الامراض الصدرية وصحة الوافدين الدكتور ابراهيم المشايخ ، انه وفي ضوء المتابعة الحثيثة من قبل وزير الصحة الدكتور محمود الشياب وزياراته المتكررة للمديرية والايعاز بتوفير سبل الراحة للمراجعين العرب والاجانب وتسريع اجراءات الحصول على الشهادة الصحية ، فقد تم اعادة تأهيل المبنى وكذلك هندسة الاجراءات الادارية .
وقال المشايخ انه ويايعاز من الوزير فقد جرى اعادة تأهيل لاقسام المديرية وتم رفدها بعدد من الموظفين لزيادة حجم العمل المنجز ، وكذلك فقد تم اعادة تأهيل الطابق الارضي ليصبح مجهزا كقاعات استقبال للمراجعين من العمال الوافدين وخادمات المنازل والحرص على توفير الخصوصية للمراجعين اثناء اجراء الفحوصات من خلال اقامة غرف معزولة لسحب عينات الدم من المراجعين والمراجعات .
واضاف ان المديرية وبدعم من وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وزيرة تطوير القطاع العام مجد شويكه وبالتنسيق مع وزارة العمل ومديرية الامن العام قامت بأنجاز عملية الربط الالكتروني بين المديرية وتلك الجهات ،تمهيدا لالغاء استخدام النظام الورقي في التعاملات والتحول الرقمي في عمل المديرية تطبيقا لرؤية الاردن المستقبلية ، ليتم اعتماد النتائج التي ستصل بصورة الكترونية من المختبرات المركزية للجهات المعنية مثل وزارة العمل ومديرية الامن العام - ادارة الاقامة والحدود وكذلك الشهادة الصحية ، وبحيث لا يضظر المراجع للعودة للمديرية للحصول على الشهادة الصحية بصورة ورقية.
وقد حرصت المديرية على توفير سبل الراحة للمراجعين من العمال الوافدين وخاصة العمال من الجنسية المصرية بالنظر للعلاقة الوثيقة التي تربط البلدين قيادة وشعبا ، حيث تم توفير قاعة كبيرة مجهزة بالكامل لاستقبال العمال المصريين والتسهيل عليهم اثناء مراجعتهم المديرية لاجراء الفحوصات الشعاعية والمخبرية ودون الحاجة للوقوف بطوابير لوقت طويل ، وتوفير مقاعد للانتظار في القاعات الجديدة المكيفة صيفا وشتاء .
واكدت المديرية انها بصدد ايجاد آلية مناسبة وترتيبات مسبقة منعا لتكدس العمال امام المديرية من خلال التنسيق مع الشركات والمصانع والمشاريع الانشائية ، هذا بالاضافة لقيام الوزير بالايعاز لفتح فروع للمديرية في عدد من مناطق العاصمة لتخفيف الضغط على مبنى المديرية الرئيسية .
ومن المتوقع ان يتم الافتتاح الرسمي للقاعات الجديدة والخدمات النوعية المستحدثة يوم الاحد القادم حيث بدء اعتبارا من امس الاحد بالعمل التجريبي للوقوف على اي مشاكل قد تطرأ لتفاديها وايجاد الحلول لها .
ويراجع مديرية الامراض الصدرية وصحة الوافدين يوميا اعداد كبيرة من العمال الوافدين والمقيمين العرب والاجانب للحصول على الشهادة الصحية لتجديد الاقامة سنويا

التعليقات  

0 #1 رائدالأفغاني 2018-04-09 20:44
كلمة حق تقال ..
هنيئاً لمن بات ليلته مرتاح السريرة والضمير ..وهنيئاً للوطن رجالاته الندره ..
وانا من الناس الذين رأوا بأم عينهم الزيارات المتكرره لمعالي وزير الصحه المحترم سواء مبرمجه أو فجائيه وماعكسته تلك الزيارات من نقله نوعيه بالتحديث والتطوير لعمل المديريه ..
وهنا لايفوتني الإشاده بالدور النشط والمثمر لمن كد وتعب للوصول لهذه المرحله الذهبيه عطوفة الدكتور ابراهيم بدوان الذي واصل الليل بالنهار ونفذ توجيهات معالي الوزير وواكب كافة المتطلبات الملحه للمديريه حال تسلمه لها بعد أن مرت بفتره حرجه وسوء بتقديم الخدمه ..
ولقد سبق لي بأن نوهت عبر الكثير من المواقع الإخباريه ووسائل التواصل الإجتماعي بأن هذه المديريه واجهه للبلد وكان من الأجدى الإهتمام بها منذ زمن لكن كل الشكر والثناء للسواعد التي فكرت وعملت من معالي الوزير وعطوفة مدير مديرية الأمراض الصدريه وكافة موظفي المديريه الذين كانوا العون والسند.
اقتباس

أضف تعليق