علاج حديث يعطي الامل لمرضى الثلاسيميا بالشفاء

الصحة والغذاء
حجم الخط

رؤيا نيوز - كشف اطباء دم عن طريقة علاج حديثة تمنح مرضى

الثلاسيميا الامل بالشفاء التام، والتي سيبدأ العمل بها خلال السنوات القليلة القادمة.

جاء ذلك خلال اليوم الطبي الذي اقامته الجمعية الاردنية لمرضى الثلاسيميا والهيموفيليا بالتعاون مع الشركة الاردنية السويدية للأدوية (جوسوي) تحت رعاية وزير الصحة الدكتور محمود الشياب بمناسبة اليوم العالمي للثلاسيميا في فندق لاند مارك.

وقال رئيس الجمعية الدكتور مصطفى الفلاح خلال اليوم الطبي ان طريقة العلاج الحديثة التي اثبتت نجاعتها في الولايات المتحدة الاميركية وفرنسا وجنوب شرق اسيا، تعتمد على اخذ نخاع من المريض وتحسينه جينيا وتحويله الى نخاع سليم، ومن ثم زراعته لنفس المريض، وبذلك يشفى المريض من الثلاسيميا.

واضاف ان الجهات الصحية في الولايات المتحدة اعطت طريقة العلاج الحديثة اولوية التسجيل بعد استكمال الدراسات التي اجريت حولها، ومن خلال هذه الطريقة يتم تحاشي عمليات الرفض للنخاع الذي يتم اخذه من متبرع قريب للمريض من الدرجة الاولى، والتي تعترضها صعوبة تطابق النخاع بين المريض والمتبرع له.

وقال مندوب وزير الصحة، مدير الاختصاصات الطبية في الوزارة الدكتور اكرم خصاونة ان الوزارة تولي مرضى الثلاسيميا والهيموفيليا أهمية ورعاية خاصة، من خلال الوحدات الموجودة في المستشفيات واماكن تجمع المرضى، وتوفر الوزارة الاخصائيين والعلاجات ووحدات الدم التي يحتاجها المرضى وتقديم الرعاية الصحية المناسبة لهم مجانا للتخفيف من معاناتهم.

وتحدث الدكتور علاء الخزاعلة من الشركة الاردنية السويدية (جوسوي) عن مشكلة ترسب الحديد الموجود في الدم المنقول لمرضى الثلاسيميا في جسم المرضى وخاصة في القلب والكبد والبنكرياس والذي يجعلهم عرضة للإصابة بهبوط القلب وتليف الكبد والسكري، مشيرا الى ان علاج (ماجنيتو) يعمل على طرد الحديد خارج جسم المريض بشكل آمن وفعال.

وتحدث رئيس قسم الثلاسيميا في مستشفى البشير الدكتور قاسم الشرشير حول وضع الثلاسيميا في المملكة، واخصائي امراض الدم في الخدمات الطبية الملكية الدكتور موسى القطاونة حول المعالجة الحالية للثلاسيميا، والدكتورة مرام النوايسة حول الوقاية من الثلاسيميا.

وقال المتحدثون ان الاردن من الدول السباقة في تبني برنامج وقائي لمرض الثلاسيميا يعتمد على الفحص ما قبل الزواج، لتجنب زواج الحاملين للمرض والذين تقدر نسبتهم بحوالي 5ر3 بالمئة من المواطنين، مشيرين ان الفحص ساهم في خفض عدد المرضى بنسبة 40 بالمئة، وان الامل على ان يتم الوصول الى نسب على اسوة ببعض دول حوض البحر الابيض المتوسط التي خفضت المرضى بنسبة 95بالمئة و100 بالمئة.

وقدروا عدد مرضى الثلاسميا في المملكة بنحو 1200 مريض منهم 750 مريضا مسجلين في مستشفى البشير، وان مرضى الثلاسيميا يحتاجون الى 26 الف وحدة دم سنويا منها 16 الف حدة لمستشفى البشير.

أضف تعليق