الإعلان عن تجديد منحة بقيمة 1.2 مليون دولار لمؤسسة انقاذ الطفل

الصحة والغذاء
حجم الخط

رؤيا نيوز -  أعلنت مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن اليوم الأربعاء عن تجديد منحة

بقيمة 2ر1 مليون دولار تتلقاها من شركة بولغاري للمجوهرات العالمية لتمكين المؤسسة من الاستمرار بتقديم خدماتها في المخيمات.

ووفق بيان للمؤسسة جاء الإعلان عن تجديد المنحة خلال استقبال وفد برئاسة المدير التنفيذي لشركة بولغاري للمجوهرات جان كريستوف بابين يرافقه رئيس مؤسسة إنقاذ الطفل إيطاليا كلاوديو تيساريو يزور الأردن حاليا للاطلاع على المشاريع التي تنفذها المؤسسة بتمويل من بولغاري في مخيم الزعتري للاجئين السوريين.

واطلع الوفد من رئيسة هيئة الإدارة منى إدريس والمديرة التنفيذية للمؤسسة رانية مالكي على نشاطات مراكز التعلم المبكر (الروضات) التي تديرها المؤسسة في المخيم، والتي تستقبل ما يقارب 5000 طفل تتراوح اعمارهم ما بين 3-4 سنوات سنوياً لتسهيل عملية انتقالهم للتعليم الرسمي، وتعتمد هذه المراكز اسلوب التعلم من خلال اللعب الذي يهدف إلى تطوير مهارات الأطفال في القراءة والكتابة، بالإضافة إلى تقديمها للبرامج التوعوية للأهالي حول كيفية التعامل مع أطفالهم.

وأبدى أعضاء الوفد إعجابهم بالبرامج والمشاريع التي تنفذها المؤسسة في المخيم والتي تستهدف تحسين حياة الاطفال، كما التقوا بعدد من المستفيدين من خدمات المؤسسة من أطفال وأهالي.

وثمنت رانية مالكي الشراكة القائمة بين بولغاري ومؤسسة إنقاذ الطفل وعبرت عن اعتزازها بهذه الشراكة القائمة منذ تسعة أعوام وأملها بأن تستمر من اجل تحسين حياة الأطفال الذين يحتاجون للدعم.

وقالت "نحن واثقون أن هذه الزيارة ستعطي زخماً جديداً للتعاون بين المؤسستين".مشيرة الى دور المؤسسة في التخفيف من معاناة الأطفال اللاجئين وعائلاتهم.

وبهذا الخصوص قالت إن المؤسسة تقدم خدمات التعليم والحماية ومكافحة الفقر والصحة منذ تأسيس المخيم في عام 2012 ولغاية الآن، إلى جانب تقديم خدماتها في كافة محافظات المملكة منذ عام 1974.

من جانبه عبر بابين، عن دعمه للمؤسسة وعملها وأعلن عن تقديم دعم بقيمة 2ر1 مليون دولار أمريكي لعام 2018 لتمكين المؤسسة من الاستمرار بتقديم خدماتها في المخيمات.

وقال "تؤكد هذه الزيارة مدى أهمية التعليم للأطفال كعامل رئيسي لتطورهم ونموهم ورفاههم سواء في هذه المنطقة أو في كل بقاع الأرض. إن مراكز التعلم المبكر الممولة من بولغاري والتي تديرها مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن تسمح لآلاف الأطفال وأهاليهم بالاستفادة من الجهود والدعم المميزين لمنحهم حياة أفضل".

وطالت تبرعات بولغاري وفق البيان مليون مستفيد في 34 دولة وساعدت أكثر من 15 الف طفل لاجئ سوري في الأردن في الحصول على حقهم في التعليم ومنحهم مستقبل أفضل.

ومؤسسة إنقاذ الطفل الأردن تقدم خدماتها لما يقارب 590 الف طفل وعائلاتهم من الأردنيين والسوريين في الأردن سنوياً في مجالات التعليم والحماية والفقر والصحة. وتعمل المؤسسة في الأردن منذ عام 1974 لمساعدة الأطفال المستضعفين وعائلاتهم.

 

 

 

أضف تعليق