وحش BMW الفئة السابعة يشارك في فيلم Red Sparrow الجديد

النقل واخبار السيارات
حجم الخط

رؤيا نيوز - تجتاح BMW ادوار البطولة في حلقات السباق، المنافسة، والآن

إلى هوليوود، حيث لعبت دور البطل جنبا إلى جنب مع "جانيفر لورانس " الفائزة بالاوسكار، في فيلم الجاسوسية الجديد والذي سيبدأ عرضه مطلع الشهر القادم في دور السينما العالمية.
تلعب جانيفر لورانس في الفيلم دور "دومينيكا ايغوروفا"، راقصة باليه محترفة، والتي تعاني من إصابة شديدة تهدد مستقبلها المهني بشكل غامض وغير مضمون، وهذا ما دفعها إلى أن تتجند في مدرسة سبارو، وهي المخابرات السرية التي تدرب الشباب استثنائيا لاستخدام اجسادهم وعقولهم كأسلحة. وبعد إنهاء برنامج التدريب فإنها تتخرج "العصفورة" الأكثر خطورة في تاريخ البرنامج الاستخباراتي. ويتحتم على البطلة الآن أن توفق بين الشخصية الجديدة المكتسبة من التدريب مع حياتها الخاصة التي اكتسبتها من سنوات حياتها "العادية" والهادئة.
يضم العمل الجديد مجموعة من النجوم أيضا مثل الممثل البريطاني الفائز بجائزة الاوسكار "جيرمي ايرونز" والممثلة المرشحة للأوسكار "شارلوت رامبلينغ"، بالإضافة إلى "ماتياس شوينايرت"، و"ماري لويز باركر" وغيرهم.
ترافق BMW الفئة السابعة "دومينيكا" في رحلتها الشيقة وغير المتوقعة من راقصة باليه أنيقة إلى عميلة سرية قوية وشديدة، وتظهر سيدان الفاخرة خلال اللقطات الرئيسية في الفيلم، والتي تتضمن حبكة القصة، بما في ذلك توجيه دومينيكا إلى مدرسة سبارو للمرة الأولى. وأظهرت القيادة في الأجواء الروسية المثلجة بشكل كبير مدى قوة السيارة والمساعدة الفعالة التي قدمها النظام رباعي الدفع فائق القدرة.
وقال "أوي دريهر" رئيس الاتصالات التجارية لدى BMW:" كنا متحمسين كثيرا للتكيف الكبير الذي أظهرته الفئة السابعة مع ظروف تصوير الفيلم القاسية، والمشاهد التي أظهرت القوة الجبارة لها، بحيث تتناسب تماما مع الشخصية التي تظهر بها البطلة "جانيفر لورانس".
اما "زاكاري ايلر"، نائب الرئيس التنفيذي للشراكات التسويقية لشركة 20th Century Fox Film فقال: "شراكة هامة واستراتيجية تلك التي عقدناها مع BMW، للعثور على أفضل مشروع يتناسب وقطعتها الفنية من الفئة السابعة، وقد ناسب دورها في الفيلم تماما الشخصية الفذة والاستثنائية لهذه السيارة".

ولا يعتبر هذا الدور " البطولي" لـBMW الأول من نوعه، فلا نستطيع أن ننسى الدور الأسطوري لـ750iL في فيلم جيمس بوند، والذي أحدث ضجة كبيرةعام 1997، وذلك بالتقنيات الجديدة التي ظهرت في سيارة لأول مرة كشاشة التحكم عن بعد عن طريق اللمس، وفي فيلم "الناقل" أيضا وفي أدوار وأفلام لا تعد ولا تحصى.

أضف تعليق