الهيئة العامة للمتكاملة تصادق على النتائج المالية .. والادارة تواصل الفشل بوقف الخسائر ؟؟

النقل واخبار السيارات
حجم الخط

رؤيا نيوز - صادقت الهيئة العامة للشركة المتكاملة للنقل المتعدد على بيانات

الشركة للسنة المالية المنتهية 2017 والتي واصلت فيها الشركة تكبد الخسائر بالرغم من اطفاء خسائرها العام الماضي وتخفيض رأسمالها بقيمة الخسائر المتراكمة ومن ثم رفع رأس مال الشركة ليبلغ 15 مليون دينار ، وكذلك تلقي دعم من الحكومة بقيمة مليوني دينار ، الا ان كل ذلك لم يشفع لها في وقف نزيف الخسائر الذي يبدو ان سببه عدم قدرة الادارة الحالية على ابتكار الحلول الناجعة ، حيث أشارت البيانات المالية الى تحقيق خسارة بقيمة مليون و780 الف دينار، فيما تراجعت الايرادات التشغيلية التي وصلت هذا العام 11.5 مليون دينار.

وأعلنت الشركة خلال اجتماع الهيئة العامة العادي الذي عقد “الاحد”، عن بلوغ حجم الاستثمار الرأسمالي للشركة وشركاتها التابعة نهاية العام الماضي 22.4 مليون دينار، متضمنة مبلغ الشهرة الناتجة عن تملك الشركات التابعة بقيمة 11.3 مليون دينار.

وقالت الشركة انه تم تسوية الوضع الضريبي للشركة المتكاملة للنقل حتى نهاية عام 2015، كما تم تسوية الوضع الضريبي للشركات التابعة حتى نهاية عام 2014.

 رئيس مجلس إدارة الشركة وزير النقل الاسبق سعود نصيرات، قال خلال الاجتماع ان مجلس الإدارة حقق الوعود التي ابرمها في اجتماع الهيئة العام بداية 2017، اذ أصبحت “المتكاملة” تتصدر قائمة الشركات المشغلة في المملكة، نظرا لاستغلال الأمثل لأسطول الحافلات ومرونة التشغيل من خلال خطط العمليات اليومية.

ولا ندري عن اي وعود يتحدث وما هو الذي تحقق مع تسجيل الشركة تراجع في ايراداتها التشغيلية ، بالرغم من تقليص عدد الخطوط التي تشغل عليها حافلات وهي الخطوط التي كانت تقول انها ضعيفة وتتسبب بخسائر تشغيلية لها جراء عدم تحقيق المردود المالي 

هذا في مقابل الارباح التي تحققها شركات نقل فردية واقل حجما من المتكاملة ، فما هو السبب الذي يجعل شركة ضخمة وتملك اسطول كبير من الحافلات ولها حقوق امتياز على افضل خطوط النقل الداخلي في عمان والزرقاء وفي مقدمتها خط الجامعة الاردنية والجامعة الهاشمية وغيرها من الخطوط القوية تحقق خسائر مالية وتراجع في حجم التشغيل ، هل هو قصور اداري ام ان هناك شيء مخفي ، يتسبب في عدم فاعلية التشغيل وتحقيق الارباح لمصلحة الشركة ؟؟

ويثير مراقبون عدد من الاسئلة حول دور امانة عمان والحكومة وهما الجهتين اللتين تمتلكان اكثر من 60 % من رأس مال الشركة في التأثير في القرارات وتوجهات الادارة ومحاسبة الادارة التنفيذية عن تراجع الاداء واستمرار تحقيق الخسائر ، ويسأل المساهمون الم يأن الوقت لضخ دماء جديدة وفكر اداري ومالي جديد في الشركة لوقف نزيف الخسائر التي لا يجد لها المراقب سببا في ضوء المعطيات والامثلة من الشركات الاخرى التي تعمل وتحقق الارباح !!!

رئيس مجلس الادارة كرر كلاما تم تداوله على مدار السنوات الماضية حول خطط الادارة التي لا تنفذ من قبيل توحيد مواقع الشركة ونقل الادارة والمشاغل والمبيت الى ارض الشركة في منطقة الرصيفة وكذلك ما يردده في اجتماعات الهيئة العامة عن نية الشركة تجديد اسطولها وهو الامر الذي طال انتظاره .

 

أضف تعليق