الوزير الذي اثار غضب سائقي التاكسي

النقل واخبار السيارات
حجم الخط

رؤيا نيوز - ربما كانت معلومة ان وزيـــر الاتصـــالات وتكنولوجيا المعلومـــــات 

المهندس مثنى الغرايبة @MothannaGh  ستأخذ بإيجابية حول قيامه باستخدام وسيلة نقل للوصول الى لقاء حواري مساء الخميس في منصة زين للابداع ، للالتقاء بعدد من الرياديين لكون اللقاء خارج اوقات الدوام الرسمي ، مع الاخذ بالاعتبار ان الوزير لا يوجد له وقت محدد لدوامه الرسمي ويعمل وفقا لمتطلبات العمل المنوط به والذي في اغلب الاحيان لا يرتبط بوقت محدد. 

الا ان الوزير ومن حيث لا يدري قد اثار قطاع كبير من ابناء الوطن جراء قيامه بإستخدام سيارة خصوصية مقابل اجر لايصاله لمكان الاجتماع من خلال طلب المركبة عبر التطبيقات الذكية التي هي بحكم القانون ولغاية اللحظة غير قانونية ، لعدم منح هيئة النقل البري الترخيص لاي من الشركات المتقدمة او العاملة في هذه الخدمة . 

ومن جهة اخرى ما يطالب به قطاع التاكسي بالعودة عن نظام تقديم خدمات النقل عبر التطبيقات من خلال سيارات خصوصية ، يقولون انها تهدد اعمالهم واستثمارات بمئات الملايين . 

فقد وجد العاملين في قطاع التكسي من مستثمرين وسائقين ان الوزير قد انحاز مسبقا الى طرف دون اخر بتشجيعه واستخدامه لخدمة غير مرخصة وعليها معارضة شديدة من المستثمرين في قطاع النقل يقولون بانها اضرت كثيرا الاستثمار في قطاع النقل العام.

فهل يتنبه الوزير الشاب الى هذه الجزئية و"يكفر عن خطأه " بحسب العاملين في قطاع التاكسي ، ويعمل على فتح حوار بناء مع العاملين في القطاع والمستثمرين لاستثمار نظام اتصال وطني كانت امانة عمان قد وصلت فيه الى مراحله النهائية والذي يوفر خدمة طلب التاكسي من خلال الهواتف الذكية ، ما يسهم بتطوير خدمات النقل العام ، دون الحاجة لاقحام مركبات خصوصية للعمل في قطاع النقل العام ، والحفاظ على الاستثمارات التي تم ضخها  في القطاع ، وتعظيم الفوائد التي ستعود على الجميع مواطنين كمتلقي خدمة والمستثمرين الذي سيحافظون على استثماراتهم والعاملين في القطاع من السائقين دون ان تتضرر وظائفهم.

@MothannaGh 

 

 

 

التعليقات  

0 #1 ياسر مسلط ابو ساره 2018-06-23 05:23
شو بدنا نتوقع اكتر من هيك..قلة سيارات ولا نزاهه..كلهم قاريين عشيخ واحد..واتحدى اذا حد بيقدر يوقف التطبيقات..او حتى يطالبهم بضريبه..بيشتغلوا اكتر من سنتين بدون ترخيص..صاحب دكانه ما بيرخص بيتشمع محله وبيتبهدل..بس هدول مدعومين..
اقتباس

أضف تعليق