الجمعية الملكية للتوعية الصحية وأمانة عمان الكبرى تنظمان فعالية 'أجيال تتنفس'

مناسبات
حجم الخط

رؤيا نيوز - نظمت الجمعية الملكية للتوعية الصحية بالشراكة مع أمانة

عمان الكبرى فعالية أجيال تتنفس للتوعية بمضار التدخين وذلك يوم الخميس الموافق 12 نيسان\أبريل 2018 وذلك للعام الثاني على التوالي.
وشهدت الفعالية التي أقيمت بالتزامن مع يوم الصحة العالمي الذي يصادف السابع من نيسان من كل عام، مشاركة 150 طالب وطالبة من 6 مدارس مشاركة بمبادرة تحصين، بواقع 25 طالبا من صفوف السابع والثامن الأساسي من كل مدرسة بالإضافة إلى المرشد التربوي.
وبالنظر إلى النجاح الذي حققته الفعالية العام الماضي، فقد اتفق الجانبان على تنظيم الفعالية بصورة سنوية لإتاحة الفرصة لطلاب المدارس على التعرف على مخاطر التدخين بصورة مستمرة وتفاعلية ما يسهم في نهاية المطاف في التخلص من هذه الظاهرة.
وكان الطرفان أطلقا هذه الفعالية في أيار\مايو من العام الماضي بمشاركة 6 مدارس من عمان حضر طلابها جلسات توعوية قدمتها مجموعة من المؤسسات العاملة على مكافحة التدخين.
وتقدمت كل مدرسة بمشروع يهدف إلى الإسهام في مكافحة التدخين داخل وخارج المدرسة حيث فازت مدرسة جعفر الطيار الأساسية للبنين بجائزة أفضل فكرة مشروع وتم تسليمها الدعم المالي اللازم لوضع المشروع موضع التنفيذ.
واستكمالا لهذه الجهود شهدت الفعالية هذا العام سلسلة من الأنشطة التفاعلية التي هدفت إلى تسليط الضوء على الجوانب المختلفة لمضار التدخين بصورة غير تقليدية ما يسهم في ترسيخ هذه المعلومات في نفوس الطلاب وتدفعهم إلى إيجاد حلول ناجعة للتخلص من هذه الظاهرة الضارة بالمجتمع.
ولتقديم نموذج ملهم للطلاب تم استعراض قصة نجاح المدرسة الفائزة في فعالية العام الماضي وكيفية تطبيقها لمشروعها.


وعلى غرار العام الماضي تقدمت المدارس المشاركة بمشاريع مقترحة للإسهام في مكافحة التدخين حيث تم تقسيم المدارس المشاركة إلى مجموعات وضعت كل منها مشروعها والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من خلال المشروع.
وشددت الدكتورة ميرفت مهيرات من أمانة عمان الكبرى على أهمية عقد مثل هذه الفعاليات قائلة :" هدفنا الكبير في أمانة عمان الكبرى هو أن نصل إلى عمان أجمل ووطن أجمل وواحدة من أهم الوسائل لتحقيق ذلك هي التخلص من التدخين الذي يضر بصحتنا وبشكل المدينة ومثل هذه الفعاليات التي تصب في هدفنا الكبير وفي جهودنا تحمل أهمية كبيرة بالنسبة لنا لأنها تساعدنا على تحقيق هدفنا بصورة أسرع ومن هنا فإننا نتقدم من الجمعية الملكية للتوعية الصحية بالشكر الجزيل على جهودهم الكبيرة في مجال مكافحة التدخين".
من جهتها أشارت مدير عام الجمعية الملكية للتوعية الصحية حنين عودة إلى أن هذا الفعالية عقدت للسنة الثانية على التوالي حيث اتحدت فيها جهود أمانة عمان الكبرى مع جهود الجمعية للبناء على النجاحات التي حققت بالسنة الأولى ولما لذلك من أثر للتخلص من آفة التدخين وحيث أنه جزأ من عمل الجمعية في.
وأضافت قائلة:" هذه الفعاليات والأنشطة التفاعلية هي جزأ لا يتجزأ من عمل الجمعية في نشر الوعي بين الأطفال واليافعين لحمايتهم من هذه السلوكيات الخطرةوبالأخص التخلص من آفة التدخين،ليصبح شبابنا أكثر إنتاجية وأكثر قدرة على بناء مجتمعهم".

أضف تعليق