إقامة حفل لسوريين وأردنيين أتموا برنامجاً لفنون الفسيفساء

مناسبات
حجم الخط

رؤيا نيوز - سيجري إقامة حفل في مدينة مادبا يوم الأربعاء

11 تموز/يوليو يشارك فيه 61 متدرباً أردنياً وسورياً أتموا برنامج تدريبي على فنون الفسيفساء هدفه مساعدة الشابات والشباب في تعزيز مهاراتهم، ودعم فرص تشغيلهم.

سعى المشاركون في التدريب الممول من الحكومة الامريكية، والذي نظمه معهد فن الفسيفساء والترميم في مادبا، إلى تعلم أساليب ومهارات ترميم أعمال الفسيفساء وإنتاجها، وهي مهنة ترجع إلى التراث الأردني القديم.

بعد الانتهاء من الدورة، سيمنح المتدربون، ونصفهم من ذوي الإعاقة، شهادات من المعهد تعترف رسمياً بمهاراتهم، وتساعدهم في تأسيس مشروعات صغيرة في منازلهم أو إيجاد فرص عمل.
وقالت مها قطاع منسقة شؤون اللاجئين السوريين في منظمة العمل الدولية في الأردن: "اكتشفنا في هذا التدريب بعض المواهب المذهلة. وسنستفيد منها عبر منح هؤلاء الشباب والشابات فرصةً لتوليد الدخل من خلال التدريب".

وقالت آية الحسبان، إحدى المشاركات الأردنيات في التدريب: "آمل أن أصبح بعد امتلاك المهارات اللازمة قادرةً على تأسيس مشروعي الخاص في منزلي لإنتاج هدايا فسيفساء فريدة تمثل تراثنا".

وقال السوري عبد الإله أحمد، وهو من ذوي الإعاقة: "شجعنا برنامج التدريب على التفوق وإنتاج الأعمال بدقة أكبر. ونود أن يعرف العالم بأن المعاقين قادرون على إظهار أداء متميز جداً في العمل".

نفذ التدريب في إطار مشروع ممول من مكتب السكان والمهاجرين واللاجئين التابع للحكومة الامريكية وذلك لمساعدة آلاف السوريين والأردنيين في عمان وإربد والزرقاء والكرك والمفرق في دخول سوق العمل الرسمي في الأردن وبظروف عمل لائقة، من خلال تعزيز مهاراتهم أو الاعتراف بمهاراتهم الحالية عبر التدريب وبرنامج "الاعتراف بالخبرات السابقة" في قطاعات متنوعة. ويساعد المشروع اللاجئين السوريين في الحصول على تصاريح عمل تجعل عملهم في الأردن رسمياً مع التركيز على احتياجات النساء العاملات.

ويعتبر المشروع جزءاً من جهود منظمة العمل الدولية المستمرة ومن خلال برنامج دعم العقدمع الأردن والذي يهدف لتخفيف بعض ضغوط سوق العمل التي خلقتها أزمة اللاجئين.

يمنح برنامج الاعتراف بالخبرات السابقة اعترافاً رسمياً بالمهارات والمعارف التي اكتسبها الأشخاص أثناء عملهم السابق، وغالباً في الاقتصاد غير المنظَّم.

أضف تعليق