مجتمع

” التعليم النيابية” تؤكد ضرورة دعم مركز زها الثقافي ليتمكن من مواصلة مسيرته في رعاية إبداعات الطفولة والشباب

أكد رئيس لجنة التعليم والشباب النيابية الدكتور طالب الصرايرة ، أهمية الدور الذي يضطلع به مركز زها الثقافي التابع أمانة عمان الكبرى، لخدمة ورعاية الاطفال واليافعين والشباب وتعزيز قدراتهم وصقل مواهبهم.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها رئيس وأعضاء اللجنة للمركز اليوم الاربعاء، حيث كان في استقبالهم المدير التنفيذي لمركز زها الثقافي، رانيه صبيح.

وأشار الصرايرة الى ضرورة دعم المركز، ليتمكن من مواصلة مسيرته الريادية في رعاية إبداعات الطفولة والشباب وتأسيس جيل قادر على البناء والانجاز ومواكبة التطورات في ظل ما يشهده العالم من تحولات ومتغيرات.

وأعرب عن إعجابه بمستوى الخدمات والنشاطات التي يقدمها المركز للمجتمع المحلي خاصة في شعبة الرفاه النفسي والاجتماعي فيما يتعلق بحماية الأسرة لما يتعرض له الأطفال من التوحد نتيجة الإدمان الإلكتروني والاجهزة الخلوية وما شابه ذلك ‏مما أدى إلى تفكيك الأسرة .

واشاد الصرايرة ايضا بقسم الروبوت والذكاء الاصطناعي، مؤكدًا ضرورة تعميم تجربة المركز الناجحة والمتميزة، على جميع محافظات المملكة ليستفيد منها أكبر عدد ممكن من فئات المجتمع.

كما أكد ضرورة أن يكون هناك تعاونا ما بين وزارة التربية والتعليم ومركز زها الثقافي .

بدورهم، ثمن النواب: أسماء الرواحنة و عائشة الحسنات وزهير السعيدين و خالد الشلول وفليحة الخضير و فايزة عضيبات، أجواء المحبة والاخوة والتفاني بالعمل وحب العطاء السائد في روح الفريق الواحد بين موظفي المركز .

وأشادوا بالدور الرائع والمميز الذي تقدمه إدارة المراكز وكل موظفيه وعامليه، لأبناء المجتمع المحلي بكل شرائحه.

من جهتها، أشارت صبيح الى انتشار مراكز زها الثقافية، في عمان والمحافظات لتصل الى 24 مركزا ضمن المبادرات الملكية السامية ، قائلة إنها بدأت بحلم بسيط تحقق الى واقع، تحقيقا لرؤى وتطلعات جلالة الملك عبدالله الثاني.

واستعرضت صبيح البرامج والمشاريع والنشاطات التي ينفذها المركز، مؤكدة انه ومنذ انطلاقته شكل شعلة مضيئة لخدمة ورعاية الطفولة وتنمية قدراتهم العقلية والجسدية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى