اراء ومقالات

الخوالدة: المسؤولية وتبعاتها

رؤيا نيوز – قال الدكتور خليف الخوالدة في تغريدة عبر حسابه على تويتر:

بشكل عام، رئيس الوزراء والوزراء (ومن بحكمهم) ومن يتبعهم يتحملون كامل المسؤولية عن أي خلل أو ضعف أو تقصير في الأداء..

ولضمان جودة الأداء ونزاهته، يتحمل المسؤولية المسؤول المعني بالشأن ورئيسه المباشر معا.. فالمسؤول يتحمل لأن أخل بواجباته والرئيس المباشر لأنه أخفق في اختيار ذلك المسؤول..

وهذا يسري من رئيس الوزراء إلى الموظف، فإن كان التقصير والإخفاق من موظف يتحمل نتيجة ذلك هو ورئيس قسمه وإن كان من رئيس قسم فيتحمل ذلك هو ومديره وإن كان من المدير فيتحمل ذلك هو والأمين العام وإن كان من الأمين العام فيتحمل ذلك هو ووزيره وإن كان من الوزير فيتحمل ذلك هو ورئيسه..

الهدف من هذا الربط، ذلك حتى يحرص كل مستوى إداري على حسن الأداء ونزاهته..

وفي حالات الإخفاق والتقصير وسوء الإدارة وضعف الأداء ذات الأثر الجسيم، فيتحمل الوزير المعني أو الوزراء المعنيين أو الحكومة بكاملها مسؤولية ذلك.. وذلك حتى تعطي درسا بأن لا مجال ابدا لأي ضعف أو تقصير..

هذه هي المسؤولية وتبعاتها.. فلا يقبل المسؤولية من ليس بأهل لها.. ومن يقبلها عليه أن يتحمل تبعاتها..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى