رياضة

العمل المؤسسي في اتحاد التايكواندو يقود إلى إنجاز غير مسبوق

نجحت التايكواندو الأردنية في صناعة إنجاز غير مسبوق، من خلال تأهيل 4 لاعبين إلى أولمبياد باريس 2024، بعد أن أكملت اللاعبة راما أبو الرب، أمس السبت، مربع النجوم الأردنيين المتأهلين.

وسطعت شمس التايكواندو الأردنية في الأيام الأخيرة، بعد أن تأهل 4 لاعبين إلى أولمبياد باريس وهم جوليانا الصادق، وصالح الشرباتي، وزيد مصطفى، وراما أبو الرب، وهو إنجاز لم يسبق للمنتخب الوطني أن حققه.

وجاء هذا الإنجاز التاريخي بفضل سياسة اتحاد اللعبة في تأهيل اللاعبين وإعدادهم فنيا وبدنيا ونفسيا، من خلال توفير جميع متطلباتهم من إعداد ومعسكرات تدريبية ومباريات دولية، ما أوصل نجوم المنتخب للجاهزية الفنية التي أهلتهم إلى أولمبياد باريس.

واستفاد المنتخب أيضا من خبرة المدير الفني للمنتخبات الوطنية فارس العساف، الذي جد واجتهد في إعداد اللاعبين واللاعبات، ما أدى إلى تحقيق العديد من الإنجازات.

وأكد العساف،  أحقية لاعبيه الأربعة في التأهل إلى أولمبياد باريس 2024، مشيرا إلى أن المهمة الآن تتمثل بالتحضير والإعداد لمنافسات الأولمبياد بحثا عن الميداليات وصعود منصات التتويج.

وقال “هذا الإنجاز لم يأت من فراغ، بل هو ثمرة للجهد الجماعي الذي بدأ من إدارة اتحاد التايكواندو التي اجتهدت ووفرت كامل متطلبات المنتخبات الوطنية، في ظل عمل مؤسسي متكامل”، لافتا إلى البدء قريبا في التحضير لأولمبياد باريس من خلال المباريات والمعسكرات.

بدوره، قال أمين سر اتحاد التايكواندو فيصل العبداللات، إن تأهل 4 لاعبين إلى أولمبياد باريس يؤكد عالمية التايكواندو الأردنية التي تحظى بمكانة عالية في العالم، بدليل إقبال المنتخبات العالمية على إقامة معسكرات تدريبية في الأردن بصحبة المنتخب الوطني، للاستفادة من خبرات لاعبينا.

وبين أن التأهل إلى أولمبياد باريس بهذا العدد من اللاعبين واللاعبات، يجسد نموذجية عمل اتحاد اللعبة المبني على قواعد ثابتة وعلمية، تهدف إلى تهيئة اللاعبين لخوض أكبر البطولات العالمية، وأن الهدف القادم لمنتخب التايكواندو هو اعتلاء منصات التتويج في باريس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى