أحداث إقتصاديةالاخبار العاجلةالرئيسية

المياه تؤجل قراءة العدادات والجباية لمدة أسبوع

رؤيا نيوز – أكد نائب أمين عام سلطة المياه فراس العزام، ان كافة الطواقم الفنية وادارات المياه والشركات المزودة لخدمات المياه بكافة مناطق المملكة، تعمل على مدار الساعة للتعاطي مع الموجة الحارة غير المسبوقة خلال الصيف الحالي.
وقال العزام في بيان اليوم الأحد، ان وزير المياه طلب من الادارات المعنية في المملكة، وحفاظا على سلامة الموظفين والعاملين الميدانيين في مجال الجباية (القراءة والتحصيل)، ممن لا يملكون سيارات ميدانية، تأجيل أعمال القراءة والجباية لمدة اسبوع وحسب المرجع المختص، على ان تعود حال انتهاء الموجة الحارة، واتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لحماية العاملين في مجال صيانة وتشغيل شبكات المياه والصرف الصحي .
وأكد أنه وبرغم الموجة الحارة الطويلة والشديدة الا أن عمليات التزويد المائي تسير بشكل جيد، كاشفا عن ارتفاع الطلب على المياه في المملكة.
ونوه الى ان الوزارة واداراتها وشركاتها اتخذت كل الاجراءات والاستعدادات اللازمة لمواجهة هذه الموجة الحارة والشديدة، وان جميع المصادر تعمل بالطاقة القصوى، مثمنا تفهم وتعاون المواطنين في انجاح الجهود الوطنية المخلصة لتأمين خدمات المياه والصرف الصحي في جميع المناطق.
وأكد العزام ان الاجراءات المتبعة والمطبقة لدى كافة الادارات المائية، كفيلة بتأمين الاحتياجات بواقعية بالرغم من تحديات الارتفاع في الطلب ووصوله الى مستويات قياسية، بسبب الموجة الحارة وأزمة كورونا.
ودعا المواطنين الى المحافظة على كميات المياه الواصلة لهم، مبينا ان ادارة العمليات المائية والتوزيع تعمل على الوفاء بالحصص المائية الكفيلة بتلبية الاحتياجات المنزلية والشخصية للمواطنين دون هدر او اسراف.
كما دعا العزام الى ضرورة اتباع التعليمات المطبقة من كافة الادارات المائية في الحفاظ على المصادر المائية، خاصة ما يتعلق بعمليات الهدر وتسرب المياه عن أسطح المنازل، والسلوكيات الخاطئة لاستخدامها.
وناشد المواطنين لضرورة الابتعاد عن السلوكيات الخاطئة التي يقوم بها بعض المواطنين وفي مختلف المناطق مذكرا بسريان تطبيق التعليمات الخاصة بحق كل من يهدر المياه استنادا لأحكام تعديلات قانون سلطة المياه المتضمن محاسبة كل من يهدر المياه.
وقال إن الامن المائي الوطني يتعرض لخطر كبير اذا لم يتم المحافظة على كل قطرة ماء واستخدامها بكفاءة وفاعلية، مثل عمليات رش المياه اثناء الارتفاع الحاد لدرجات الحرارة على الارصفة والممرات والتي قد تعرض وصول المياه للمجاورين للارتباك وعدم الانتظام.
وبين العزام ان كميات المياه التي تضخ للمواطنين هي مخصصة للاستخدامات الشخصية والمنزلية ولغايات الشرب، وكذلك ضرورة وجود خزانات ارضية في العمارات والمنازل العالية لضمان وصول كميات كافية من المياه.
وشدد على عدم اللجوء الى ربط ساعات المياه على ماتورات او مضخات المياه مباشرة لما له من ضرر على المشتركين الاخرين، وخلخلة نظام التزويد، مؤكدا انه يتم فصل المياه عن كل من يربط عداده بهذه الطريقة.
وأشاد العزام بالوعي الجماهيري الكبير لدى شرائح واسعة من المواطنين في تفهم مثل هذه الاجراءات وما يتحلى به المواطن الاردني من وعي وحرص شديدين، وتفهمه لأهمية تغليب مصلحة الجميع على المصالح الخاصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى