أحداث إقتصادية

المياه تطلق مشروع أتمتة عمليات إدارة الآبار

رؤيا نيوز –  أطلقت وزارة المياه والري، اليوم الأربعاء، مشروع أتمتة عمليات الآبار الخاصة بالوزارة، بالتعاون مع مشروع مبادرة لرفع كفاءة قطاع المياه بتمويل الوكالة الأميركية للتنمية.
وقال وزير المياه والري المهندس رائد أبو السعود، خلال اجتماع مع المعنيين بالمشروع عبر تقنية الفيديو اليوم: إن المشروع يعد أحد الإنجازات المهمة والمتميزة لقطاع المياه لأنه يعمل على رفع مستوى الأداء وتحسين عمليات التشغيل والصيانة عن بعد، مشيرا إلى أن الوزارة تمكنت من بناء نظام معلومات متكامل مربوط مع مركز السيطرة.
واطلع أبو السعود على عرض توضيحي لعمليات تحسين إدارة المياه الجوفية، بما يشمل النظام الإلكتروني لتحسين عمليات الآبار الخاصة، بالتعاون مع مشروع مبادرة لرفع كفاءة قطاع المياه.
وبين مساعد أمين عام سلطة المياه للأحواض الجوفية، المهندس عوني كلوب، أن النظام الجديد سيوفر المعلومة الدقيقة والوصول إلى أي حفر مخالف بطريقة سريعة وكذلك احتساب كميات الاستخراج بدقة. وأضاف أن العاملين في إدارة الآبار الخاصة سيزودون بحواسيب متنقلة لجمع المعلومات والقراءات وتحميلها إلكترونيا على النظام، وتدريبهم ليكونوا على درجة عالية من الجاهزية للتعامل مع النظام المتوقع اطلاقه وتفعيله نهاية الشهر الحالي.
وقال مدير المشروع، المهندس صدام خليفات، إن التعاون مع وزارة المياه والري يهدف إلى تحسين إدارة الأحواض الجوفية من خلال دعم جهود الوزارة لإيجاد الحلول التقنية وتطوير الأنظمة لمعرفة مستويات المياه المستخرجة أو المسحوبة من أحواض المياه الجوفية وخاصة الآبار الخاصة. وبين أنه لتقدير كميات الاستخراج بدقة عالية، قام مشروع مبادرة لرفع كفاءة قطاع المياه بالتعاون مع وزارة المياه والري/ إدارة الآبار الخاصة خلال الأعوام 2017 – 2019 باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد وربط المحاصيل المروية بالمواقع الجغرافية. وأوضح أن هذا الأسلوب عمل على تحديد مناطق بؤر ساخنة من خلال مقارنة استهلاك المياه الجوفية مع الكميات الواردة في سجلات وزارة المياه والري، وبناء على ذلك جرى تحديد مجموعة من التوصيات والإجراءات التي اعتمدتها الوزارة لتحسين كفاءة الري وتفعيل المراقبة والمتابعة ما أدى إلى تحقيق وفورات مائية وصلت إلى قرابة 15 مليون متر مكعب في تلك الفترة.
ولفت إلى أن النظام فور اكتماله سيكون قابلا للدمج مع الأنظمة الإلكترونية الأخرى مثل نظام SCADA وغيره ما يتيح إمكانية الحصول على المعلومات الكاملة فورا. وعرضت خبيرة الاستشعار عن بعد الدكتورة مها الطراونة، لخصائص النظام وفوائده الذي يعتمد أحدث التقنيات العالمية لخدمة إدارة الآبار الخاصة المستحدثة أخيرا في وزارة المياه والري. وأوضح أن النظام يستند إلى نظام المعلومات الجغرافية ويعمل على تسجيل وجميع البيانات والوثائق المتعلقة بالآبار الخاصة، كما يعمل على مراقبة مستويات استخراج المياه والفوترة، وكذلك رصد ومنع التجاوزات والمخالفات، وصولا إلى تحسين إدارة المياه الجوفية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى