اقتصاداقتصاديةالاخبار الرئيسية

بحث تعزيز العلاقات الاقتصادية الأردنية الجزائرية

استقبل السفير الجزائري لدى المملكة محمد كورطة رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين حمدي الطباع وأعضاء مجلس الإدارة في مقر السفارة الخميس وذلك لبحث آفاق التعاون المشترك بين البلدين على المستوى الاقتصادي والاستثماري والتجاري وبما يساهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين مجتمعي الأعمال من كلا الجانبين.

 

وأكد الطباع في بيان صحفي ارتباط البلدين بعلاقات وثيقة ومتميزة في مختلف المستويات، لافتاً الى أن الجمعية حريصة على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، فقد تم توقيع مذكرة تعاون مع الكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل وذلك على هامش أعمال المنتدى الاستثماري الأردني- الجزائري المنعقد بتاريخ 20/08/2022 والتي قامت الجمعية بتنظيمه.

حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ ما يقارب 199 مليون دولار خلال عام 2021 شكلت الصادرات منها ما يقارب 99 مليون دولار، تركزت في الأدوية و الألمنيوم واللدائن والمحضرات الغذائية، بينما شكلت المستوردات منها ما يقارب 100 مليون دولار تركزت في بالسكر و الوقود المعدني ومنتجات الخزف، وفق الجمعية.

وأشار الطباع إلى أن أسس نجاح الجهود المبذولة في تقوية العلاقات وتطويرها يكمن بالتنسيق المشترك مع ممثلين القطاع الخاص من كلا الجانبين، لافتاً إلى أن الأردن يمتلك العديد من المقومات التي تتيح له أن يكون مركزاً إقليمياً للأعمال وبوابة لدخول أسواق المنطقة، ولتمتع القطاعات الاقتصادية بمزايا تنافسية متنوعة الى جانب اتسام الاقتصاد الأردني بالانفتاح التجاري مما يتيح المجال للجانب الجزائري الاستفادة من مزايا الاتفاقيات التجارية الحرة ، التي ترتبط بها الأردن مع أهم التكتلات الاقتصادية العالمية، كما ويمكن للجانب الأردني الاستفادة من خبرة الجانب الجزائري واتفاقياته التجارية في الدخول إلى السوق الإفريقي.

من جهته، أكد السفير على تمتع الاقتصاد الجزائري بالعديد من الإمكانيات الاقتصادية لافتاً إلى وجود العديد من الفرص الاستثمارية والتجارية الواعدة بين الجانبين، حيث تعد السوق الجزائرية إحدى أهم الأسواق العالمية وبوابة للقارة الإفريقية، إضافة لوفرة الموارد والإمكانيات البشرية.

كما وأعرب السفير عن استعداد السفارة للتعاون المشترك في سبيل تكثيف اللقاءات المشتركة وبما يساهم في تشبيك رجال الأعمال من كلا الجانبين بشكل أفضل، مبيناً أهمية التعاون المشترك في سبيل تنويع السلع المتبادلة بين البلدين وزيادة حجم التبادل التجاري.

كما ودعا الطباع مجتمع الأعمال الجزائري لزيارة الأردن والإطلاع على الفرص الاستثمارية والحوافز المقدمة خاصة مع تمتع الأردن ببيئة استثمارية جاذبة تمتاز باستقرار سياسي ونقدي، بالإضافة إلى إمكانية الاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة التي ترتبط بها الأردن مع عدد من الدول على المستوى العربي والأجنبي والاستفادة من المزايا التي يتيحها قانون البيئة الاستثمارية الجديد.

وقال الطباع “تمتلك العديد من القطاعات الصناعية الأردنية المتطلبات اللازمة لدخول السوق الجزائري خاصة في مجالات المكونات الصيدلانية، الألبسة، الصناعات الكيميائية والأسمدة، إلى جانب صناعات البلاستيك والمطاط والصناعات المعدنية والتي تمثل جميعها فرصاً تصديرية غير مستغلة بالشكل الكامل بعد”.

كما وبحث أعضاء مجلس الإدارة عدداً من القضايا التي تهم مجتمع الأعمال الأردني من أهمها التأكيد على أهمية تفعيل دور اللجان القطاعية المشتركة وتكثيف لقاءات القطاع الخاص بين كلا الجانبين، كما وثمنوا دور سعادة السفير الهام في تعزيز العلاقات المشتركة بين البلدين في مختلف المجالات. مؤكدين أهمية دور الجمعية في تعزيز العلاقات الاستثمارية من خلال مشاركتها لعدد من الزيارات الرسمية والتجارية للجزائر تممن خلالها تأسيس شراكات في مختلف القطاعات.
كما وثمنوا أهمية تفعيل خط الطيران المباشر بين الأردن والجزائر، لافتين إلى مساهمة ذلك في تعزيز التعاون الثنائي بين الجانبين في القطاع السياحي والسياحة العلاجية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى