مجتمع

تكريم الفائزين بجائزة إبن الجنوب في قاعة ثقافة الطفيلة

كرّمت جمعية تواصل الثقافية من خلال مجلس إدارة جائزة “ابن الجنوب..الراحل محمد عياش ملحم الأدبية” التابعة للجمعية، الفائزين في المراكز الثلاثة الأولى في الدورة الأولى 2022 ، حقل الرواية.

واستهدفت الجائزة، أبناء الجنوب (الكرك، الطفيلة، معان، العقبة) لإيمان الجمعية بضرورة دعم الشباب الموهوبين في حقول السرد في جنوب الوطن الحبيب، وبلغت الأعمال المقدمة نحو 20 عملاً روائيًا.

وقال رئيس المجلس الكاتب مفلح العدوان خلال حفل التكريم الذي أُقيم مساء أمس في مبنى مديرية ثقافة محافظة الطفيلة، إن هذه الأعمال التي قدمت من خلال جائزة ابن الجنوب..الراحل محمد عياش ملحم الأدبية ، كشفت عن الموهوبين من أبناء الوطن الذين قدموا من خلالها عدة أعمال مدهشة على صعيد الرواية الأدبية والتي أعطت انطباعًا إيجابيًا بتدوين وتوثيق رواية أبناء الجنوب على المستوى الجغرافي والإنساني والحضور الحضاري، من خلال رؤيته لهذه الأماكن والإنسان وعودة الذاكرة والتاريخ التي تسكنها .

وأشار إلى أن هذه الأعمال، قدمت بعد انعقاد ورشات وجلسات عمل من قبل مختصين في مجال الرواية الأدبية في محافظات الجنوب ،لتحفيز الكاتب وتأهيله لإخراج عمل مميز واكتساب مهارة جديدة تساعده على الإبداع الأدبي، مضيفا إلى أن الدورة الثانية لجائزة ابن الجنوب، الراحل محمد عياش ملحم الأدبية ، سيعلن عنها بداية العام والتي ستكون في حقل القصة القصيرة .

من جهته، قال منسق الجائزة الدكتور سالم الفقير، إن توجيه البوصلة نحو الشباب المبدع في محافظات الجنوب، أتاح لهم الفرصة لتقديم نتاجهم الإبداعي، والخروج من مركزية الفعل الثقافي، مشيرًا إلى أن ذلك يشكل تفردا وتميزا، سيما وأن النتاج المقدم يستحق التقدير من حيث التقنيات السردية والرؤية والتشكيل في بناء الرواية الأردنية بشكل عام.

وحلّ في المركز الأول، الدكتور علي محمد حامد الخرشة، محافظة الكرك عن رواية ” حفار القبور” ، وفي المركز الثاني مهند محمد حمود الرفوع، محافظة الطفيلة عن رواية “أضحكَتني” ،وفي المركز الثالث جاءت مناصفة بين نداء حمدي الشويخ محافظة العقبة رواية “أوراق السمن” ، و بيان مبارك العوضي، محافظة الطفيلة رواية “الأعراف”.

وعبر الفائزون عن اعتزازهم بهذه الجائزة، مؤكدين مواصلة إبداعاتهم وكتاباتهم الأدبية التي تتغنى بالجنوب أرضاً وإنساناً وحضارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى