أحداث إقتصادية
أخر الأخبار

توصية بتأليف دليل الباقورة السياحي

رؤيا نيوز – أوصى المشاركون في الملتقى السياحي الثاني بعنوان “الإرث الحضاري والتطوير السياحي”، والذي أقيم بمنطقة الباقورة، بضرورة تأليف دليل الباقورة السياحي وإصداره بالتعاون مع كافة الجهات ذات العلاقة، وكذلك عقد ملتقى الباقورة الثقافي الثالث في ربيع كل عام نظراً لأهميته الثقافية بالتعريف بأجزاء الوطن المبارك.
وتضمن الملتقى، الذي نظمه منتدى ياجوز الثقافي في الرصيفة بالتشارك مع مبادرة درب الوئام وجمعية أدلاء السياح الأردنية وبالتعاون مع اتحاد المؤرخين في تراث القبائل العربية وأنسابها واتحاد الكتاب الأردنيين، جلسات نقاشية وكلمات أكدت أهمية استعادة منطقة الباقورة والإضافة النوعية للسياحة في الأردن.
وتحدث مقرر اللجنة التنظيمية للملتقى الباحث الدكتور محمد وهيب من الجامعة الهاشمية، عن الجهود الملكية لاستعادة الباقورة وكذلك عن الآثار الإيجابية لهذا الملتقى الثاني وتعزيز الوعي بأهمية الباقورة المستعادة وارثها الحضاري والتاريخي المتميز وموقعها الاستراتيجي كونها معبراً تاريخياً مرتبطاً بأحداث التاريخ الكبرى وما تمثله من تراث أردني أصيل، مطلقا مبادرة تأليف “دليل الباقورة السياحي الثقافي”.
وأكد الدكتور محمود عبد العزيز من جامعة آل البيت أهمية التعريف بالتراث الأردني الأصيل ونشر التوعية بأهمية وتطويرها وضرورة إجراء دراسة توثيقية للباقورة، فيما تطرق الدكتور رائد الوشاح من جامعة الأميرة سمية إلى ضرورة التنسيق بين مختلف الجهات لتطوير المنطقة.
وتحدث وزير الدولة الأسبق طه الهباهبة عن سلسلة الندوات والمؤتمرات التي تعقد في المنطقة وكذلك بطولات الجيش العربي الأردني على مر السنين والجهود التي بذلها جلالة الملك عبد الله الثاني بإرساء الأمن والاستقرار للوطن والمنطقة.
ولفت مدير منتدى ياجوز فريد الشريدة الى الجهود الأردنية في استعادة الباقورة والآمال المعقودة على تطويرها وجعلها قبلة للمثقفين والسياحة الثقافية، فيما أشاد محمد حماد من جمعية أدلاء السياح بالدور الأردني وقيادة الملك عبد الله الثاني في استعادة المنطقة وآفاق المستقبل السياحي لها من أجل تطويرها وإفادة منطقة الأغوار الشمالية منها ومن ثمار الأمن والاستقرار .
وأشار الدكتور مهدي العلمي من اتحاد الكتاب الأردنيين الى الدور التاريخي لجلالة الملك عبد الله الثاني في استعادة الباقورة والغمر ، فيما أشار الباحث الدكتور عدنان لطفي إلى أهمية المنطقة باعتبارها ممر الأنبياء وموقع التاريخ والتراث الذي نعتز به .
وأعقب فعاليات الملتقى جولة ميدانية في ربوع الباقورة المستعادة، حيث أعرب المشاركون خلالها عن حسن التنظيم والاستقبال والمعلومات التي حصلوا عليها في الموقع .
–(بترا)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى