العالمعربي ودولي

فيليبو غراندي يدعو أوروبا إلى عدم “نسيان” اللاجئين غير الأوكرانيين

دعا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، الأوروبيين، إلى “تعلم الدروس” من ترحيبهم باللاجئين الأوكرانيين من أجل الترحيب أيضًا باللاجئين الآخرين، في وقت تزداد الأزمات الإنسانية في العالم.

وقال الدبلوماسي الإيطالي، الأربعاء في باريس، حيث استقبله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء، للحديث عن الاستجابات الإنسانية للنزاعات المختلفة التي تسببت في نزوح أشخاص، “لا تنسوا الآخرين!”.

وأكّد المفوض الأممي، في مقابلة مع وكالة فرانس برس، أنه شعر باهتمام ماكرون “المدرك” أن الجهود المبذولة لاستقبال المئة ألف أوكراني الذين وصلوا إلى فرنسا منذ آذار/مارس، لا يجب أن “يعاقب الاستجابة الإنسانية للأزمات الأخرى”.

وقال غراندي: “هذا لا يعني أننا يجب أن نعطي الأوكرانيين أقلّ. الجميع يفهم سبب فرارهم. لكن هناك لاجئين آخرين أيضًا يفرون من القنابل. الخوف الذي يشعرون به والمعاناة التي تسببها الحرب للمدنيين وانتهاكات حقوق الإنسان لها التأثير نفسه في أوكرانيا وسوريا واليمن وأي مكان آخر”.

وتتجسد هذه الجهود أيضًا في “الموارد التي نخصصها” للأزمات بحسب غراندي.

وتابع: “أُعطيت الأولوية لهذه الموارد للأزمة الأوكرانية. والآن يتعين علينا تعبئتها” في ساحات الأزمات الأخرى التي تكافح من أجل تأمين ما يلزم من التمويل للاستجابة الإنسانية.

فيليبو غراندي يدعو أوروبا إلى عدم "نسيان" اللاجئين غير الأوكرانيين

نزاعات متعددة العوامل

واعتبر أن على الاتحاد الأوروبي “تعلم الدروس” من الحماية المؤقتة التي منحها للفارين من أوكرانيا وحسن ضيافة الأوروبيين لهم والإجماع حول توافدهم، قائلًا: “لقد أظهرنا أن ذلك قابل للتنفيذ، لذلك دعونا نفعل ذلك”.

ورأى غراندي أن الفرص ستتكرر، متحدثًا عن نزاعات ستزيد “تعقيدًا” و”متعددة العوامل” وتتسبب بنزوح ملايين الأشخاص، من أفغانستان مرورًا باليمن والقرن الإفريقي.

وأورد “في منطقة الساحل مثلًا، لدينا مزيج من العوامل التي تدفع الناس إلى الفرار. النزاعات بالتأكيد، ذات طابع إرهابي أحيانًا. تداعيات حالة الطوارئ المناخية وعدم المساواة. هم لاجئون يفرّون لأسباب متعددة، لكن يجب ألّا يثبط هذا التعقيد عزيمتنا، بل يجب أن نتعامل معها من خلال مزيج من العمل الانساني والتنموي والسياسي والدفاع عن حقوق الإنسان”.

ولفت إلى أن الاحترار العالمي الذي أصبحت تداعياته محسوسة “في أشدّ تجلياته مثل الفيضانات في باكستان” التي تسببت بنزوح عشرات ملايين الأشخاص، “يزيد من تعقيد” الوضع عندما تُزاد آثاره إلى عوامل أخرى.

وقال: “ما يثير القلق هو العلاقة بين تغير المناخ والنزاعات. هذا المزيج من العوامل سيزيد بالتأكيد من عدد السكان النازحين”.

“الأسطورة الأوروبية”

وحذّر غراندي من أن العالم “يواجه صعوبات في إيجاد الموارد اللازمة قبل نهاية العام” للأزمات التي تهزّ مثلًا أميركا اللاتينية أو أقلية الروهينغا المسلمة في بورما، معربًا عن “قلقه بالنسبة للعام المقبل”.

ويُضاف إلى التحديات المالية “غياب في الحل السياسي” في أوروبا، بحسب المسؤول الإيطالي.

وتساءل غراندي “إلى متى يمكننا توفير المآوى والأدوية والأغذية (للاجئين)؟ علينا التفكير إلى أبعد من المدى القصير، لكن الأزمات تستمر وإيجاد الحلول صعب إذا لم يكن هناك إطار سياسي ملائم” لاستقبال جميع اللاجئين، معتبرا أن النقاش الأوروبي حول آلية للتضامن “معطل”.

لكن الأزمة الأوكرانية سمحت بالتخلص من “الأسطورة القائلة إن أوروبا متخمة ولم تعد قادرة على استيعاب أحد، الأمر الذي سمعناه كثيرًا في السنوات الأخيرة”.

وقال غراندي “كون (الشعوب الأوروبية) لم تبدِ رفضًا (…) رغم العدد الهائل من الأشخاص” الذين وصلوا بعد بدء الهجوم الروسي في أوكرانيا “يجب أن يجعلنا نفكّر”.

وأضاف أنه عندما يفهم الرأي العام الغربي “الذي يشار إليه دائمًا بأنه مناهض للاجئين، الصلة بين الحرب والعنف والنفي والهروب، سيكون من السهل جدًا عليه قبول فكرة أن اللاجئين يحتاجون إلى الحماية”.

تابعنا للاطلاع على احدث الاخبار فيليبو غراندي يدعو أوروبا إلى عدم "نسيان" اللاجئين غير الأوكرانيين

زر الذهاب إلى الأعلى