اخبار الاردنالاخبار الرئيسية

مندوبا عن الملك .. الخصاونة يشارك في منتدى الدوحة

مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، شارك رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة في أعمال النسخة الحادية والعشرين من منتدى الدوحة الذي انطلقت أعماله في العاصمة القطرية الدوحة اليوم الأحد، تحت شعار “معا نحو بناء غد مشرق”.

ويناقش المنتدى الذي افتتحه سمو أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ويشارك فيه قادة وسياسيون وصناع قرار من مختلف دول العالم على مدى يومين مجموعة من القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية، فضلا عن قضايا التنمية الاقتصادية، والاستدامة البيئية، والأمن الغذائي، والذكاء الاصطناعي، والديناميكيات الجيوسياسية، وغيرها من المواضيع.

والتقى رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة على هامش المنتدى عددا من رؤساء الوفد المشاركة.

ويشارك رئيس الوزراء غدا الاثنين في جلسة خاصة ضمن أعمال المنتدى يستعرض خلالها القضايا والموضوعات المطروحة على جدول أعمال المنتدى.

كما يشارك في أعمال المنتدى رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي، ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي.

وخاطب الجلسة الافتتاحية للمنتدى، رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية القطري الشَّيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وأعلن منظمو المنتدى أن جلسات العمل ستسلط الضوء بشكل رئيسي، على تطورات الأوضاع بالأراضي الفلسطينية المحتلة، خاصة ما يعانيه قطاع غزة من عدوان إسرائيلي وحشي متواصل منذ السابع من تشرين الأول الماضي، حيث سيكون لها نصيب وافر من الاهتمام والمناقشة في أروقة المنتدى الذي يعقد على مدى يومين.

ويتخلل منتدى الدوحة 18 جلسة رئيسية نقاشية ومقابلات حوارية انفرادية، بالإضافة إلى 35 جلسة جانبية تنظم طاولات مستديرة وورش عمل.

ويعكس شعار النسخة الحالية لمنتدى هذا العام، دعوة قطر المتمثلة بوجوب توحّد الإنسانية خلف هدف واحد، وهو بناء مستقبل يتسع للجميع، ويشارك به الجميع دون إقصاء وَفق مبادئ التشاركية والعدالة والعمل المشترك والانفتاح على الآخر.

ويحضر المنتدى لهذا العام، شخصيات عالمية من الزعماء ورؤساء الحكومات والمسؤولين الحكوميين وقادة الرأي وصنّاع الفكر والخبراء والنشطاء حول العالمِ، وتكتسب النسخة الـ 21 أهميتَها من أهمية القضايا المطروحة، ومناقشة قضايا حيوية بالغة الأهمية، وتشمل: العلاقات الدولية والأمن، والسياسة الاقتصادية والتنمية، وقضايا الأمن السيبراني، وخصوصية البيانات والذكاء الاصطناعي، والاستدامة، وهي كلها قضايا تبرز الحاجة الملحّة لتسليط الضوء عليها من أجل رفاهية الإنسانية وإصلاح النظام العالمي الذي يشوبه العوار والخلل، وتعترض سبيله العديد من التحديات الكبيرة، فمُنتدى الدوحة يوفر منصة للحوار العالمي على أرض قطر من أجل خير الإنسانية.

وتركز الجلسات الحوارية للمنتدى على بحث تطورات الأوضاع بالشرق الأوسط خاصةً في قطاع غزة، ومستقبل القضية الفلسطينية، والتطوّرات في اليمن والأزمة السورية، وتعليم الفتيات في أفغانستان، والعلاقات الاستراتيجية بين مجلس التعاون وقارة آسيا، ودور القانون الدولي في حلّ النزاعات الإقليمية، وكذلك الحلول المُبتكرة لإدارة الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا السيبرانية الناشئة، وقضايا التنمية الاقتصادية في المجتمعات المهمشة والاحترار المناخي والاستدامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى