اقتصاداقتصادية

هيئة الطاقة والمعادن تثبت 3 محطات رصد إشعاعي بعمان

ثبتت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن ثلاث محطات رصد إشعاعي بموقع الهيئة بمحافظة العاصمة لتعزيز منظومة الحماية والوقاية للأفراد والبيئة من خطر الإشعاع.

وقال رئيس مجلس مفوضي الهيئة المهندس زياد السعايدة ان المحطات التي تم تثبيتها تأتي ضمن دور الهيئة في مجال الرقابة الإشعاعية.

وأضاف أن المحطة الأولى تعمل على قياس الجرعة الإشعاعية في البيئة المحيطة والأفراد مباشرة، أما المحطة الثانية فتعمل على قياس تراكيز النظائر المشعة في الهواء على مبدأ ترسيب العوالق الهوائية سواء في الأجواء الماطرة أو الجافة، فيما تعد المحطة الثالثة منظومة رصد جوي متكاملة تعمل على قياس معدل هطول الأمطار ودرجة الحرارة والضغط الجوي والرطوبة وسرعة الرياح واتجاهها وعكس تأثير هذه العوامل الجوية على عملية الرصد الإشعاعي.

وأضاف السعايدة في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، ان المنظومة الجديدة تشكل اضافة نوعية وتعد الأولى في الأردن في إطار عملية الرقابة الإشعاعية البيئية.

وأوضح أن الهيئة تقوم حاليا بتحديث الخارطة الإشعاعية للمملكة بهدف تحديد مستويات النشاط الإشعاعي الطبيعي والصناعي في جميع مناطق المملكة بالاعتماد على عينات ترابية سطحية يتم جمعها من مناطق مختلفة من خلال كوادر مؤهلة ومختصة وفق طرق وأساليب علمية لجمع وتحضير العينات وقياسها وتحليلها في مختبرات الهيئة، والاستمرار بتحديث الخريطة الإشعاعية لتحديد ورصد أي تغير في مستويات النشاط الإشعاعي في التربة الأردنية وكذلك الجرعة الإشعاعية المحيطة.

وأكد السعايدة أهمية التعاون بين الهيئة ومختلف الجهات المعنية لتعزيز الرقابة على مستويات النشاط الإشعاعي في البيئة المحيطة، لافتا الى أنه يتم حاليا استكمال المرحلة الثانية من مشروع الدراسات البحرية المنظم من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبالتعاون مع محطة العلوم البحرية والزوارق الملكية/القوات المسلحة الأردنية بمحافظة العقبة الهادف إلى قياس مستويات النشاط الإشعاعي في عناصر البيئة البحرية للتأكد من خلو البيئة البحرية من الملوثات الإشعاعية، والتي تعد المشروع الأول من نوعه على المستوى المحلي.

وقال إن الهيئة تراقب مستويات النشاط الإشعاعي في مختلف أنحاء المملكة من خلال 17 محطة مراقبة بيئية ثابتة ومتطورة موزعة في مختلف مناطق المملكة مهمتها التأكد من خلو بيئة المملكة من الملوثات الإشعاعية.

وبين انه واستمرارا لدور الهيئة في مجال الرقابة الإشعاعية البيئية يتم حاليا تنفيذ مشروع قياس غاز الرادون في المنازل والذي يغطي جميع محافظات المملكة للتأكد من أن نسب الإشعاع فيها أقل من القيم الموصى بها عالميا.

كما تقوم كوادر الهيئة بفحص مصادر المياه السطحية من سدود وأنهار وبرك سواء المستخدمة لغايات الشرب أو الري للتحقق من خلوها من الملوثات الإشعاعية وعدم تجاوز نسب الإشعاع الطبيعي فيها للقيم الموصى بها عالميًا.

كما يتمحور دور الهيئة بمراقبة وفحص مياه الشرب (الحنفية) للتأكد من عدم تجاوز نسب الإشعاع الطبيعي فيها للقيم الموصى بها حسب المواصفة الأردنية وكذلك منظمة الصحة العالمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى