الاخبار الرئيسيةتعليم وجامعات

وزارة التربية: 520 ألف مستفيد من مشروع التغذية المدرسية في المحافظات كافة

قال الأمين العام لوزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية نواف العجارمة، الأربعاء، إن عدد المستفيدين من مشروع التغذية المدرسية الذي تنفذه الوزارة بالشراكة مع برنامج الأغذية العالمي ومن خلال الجمعية الملكية للتوعية الصحية 520 ألف طالب وطالبة.

وبين العجارمة خلال حديثه أن الطلبة المستفيدين من المشروع يشكلون ثلث طلبة المدارس الحكومية، وهم مشمولون ببرنامج التغذية على مسارين وهي المطابخ الإنتاجية وهناك جزء آخر يستفيد من خلال مادتي البسكويت والتمر وذلك بالتعاون مع القوات المسلحة الأردنية.

وأشار العجارمة إلى أن هناك 10 مطابخ إنتاجية تعمل من خلال المشروع منتشرة في معظم المحافظات التي لها الأولوية في الدعم، مشيرا إلى أن عدد العاملين فيها ما يزيد عن 500 عاملة إضافة إلى أكثر من 100 سائق.

وأكد العجارمة أن الجهات المانحة أرادت من الوزارة الاهتمام أكثر بالطلبة وزيادة دافعيتهم، لذلك فإن الوزارة التزمت بزيادة الدعم للمشروع في العام 2025 إلى 4.5 مليون دينار بعد أن كان 3 ملايين دينار، الأمر الذي يتطلب فتح مطابخ إنتاجية أخرى بالتعاون مع الجهات المانحة، مما سيزيد عدد الطلبة المستفيدين من المشروع.

وأوضح العجارمة أن المشروع يدعم الأطفال الأردنيين في المناطق الأقل حظا واللاجئين في المفرق وبلعما وأم الجمال والدفيانة في البادية الشمالية الشرقية والكرك وغور المزرعة والبلقاء والشونة الجنوبية والطفيلة وبصيرا، وهي المناطق التي بحاجة إلى دعم لعمل توازن وعدالة بين الطلبة.

وأشار إلى أن المشروع يهدف إلى توفير بيئة آمنة صحية وعدم شعور الطلبة بالجوع خلال تلقيهم الدراسة، بالإضافة إلى أن دراسات اليونيسف عام 2023 أظهرت أن المدارس المستهدفة تكون فيها نسبة الغياب أقل ودافعية الطلبة للذهاب إلى المدرسة تكون بشكل أفضل.

يذكر أن وزارة التربية والتعليم قررت في وقت سابق زيادة قيمة الدعم المقدم لمشروع التغذية المدرسية من 3 ملايين إلى 4.5 مليون دينار وذلك بحلول العام الدراسي المقبل.

وسيترتب على تنفيذ زيادة مشروع التغذية المدرسية، نقاطُ قوة عدة منها تحييدُ الفروقات الاجتماعية بين الطلبة

وهذا المشروع هو أحد المشاريع النوعية التي تسعى من خلاله الوزارة لتوفير بيئة مدرسية جاذبة ومحفزة للتعلم، وتحسين مستوى تحصيل الطلبة الدراسي وتحسين صحتهم وتنمية سلوكياتهم الإيجابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى