آخر الاخبارالعالمعاجل

ايران تعترف بمسؤوليتها عن إسقاط الطائرة الأوكرانية

176 عائلة صعقت فجر ذلك اليوم المشؤوم بخبر وفاة أحبائها. كانوا ينتظرونهم على المطار لاستقبالهم ربما، راسمين مشاريع وخطط للمستقبل، إلا أن الموت كان بانتظارهم.

فقد أسقطت طائرة البوينغ 737 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية، بعد دقيقتين من إقلاعها، وبعد ساعات من إطلاق إيران عدة صواريخ نحو قاعدتين عسكريتين في العراق.

عائلات الضحايا وأغلبهم إيرانيون وكنديون، لكن يوجد بينهم 11 أوكرانيا تسعة منهم يمثلون فريق الطائرة، لن يتفهموا أو يتقبلوا أي عذر بالتأكيد، فليس ما يبرر بنظر هؤلاء قتل عشرات الأشخاص وإن “بغير قصد” كما أعلنت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية في بيانها السبت.

استنفار وسط التهديدات

ففي بيان صادر عن تلك الهيئة، برر الجيش الإيراني بشكل غير مباشر أسباب وظروف إسقاطها.

واعتبر الجيش أنّ البوينغ الأوكرانيّة اعتُبِرت “طائرة معادية” و”أُصيبت” في وقتٍ كانت تهديدات من وصفه بـ “العدوّ” عند أعلى مستوى.

وفي التفاصيل، أشار الجيش الإيراني إلى أنه “في أعقاب تهديدات الرئيس الأميركي وقادته العسكريين باستهداف عدد كبير من الأهداف في الأراضي الإيرانية في حالة حدوث هجوم مضاد، وبالنظر إلى الزيادة غير المسبوقة في الحركة الجوية في المنطقة، فإن القوات المسلحة كانت على أعلى مستوى من الاستعداد لمواجهة التهديدات المحتملة.”

كما زعم “أنه في الساعات التي تلت الضربات الصاروخية (التي استهدفت قاعدة عين الأسد في الأنبار العراقية والحرير في كركوك)، زادت حركة الطائرات الحربية الأميركية في جميع أنحاء البلاد، وتم إبلاغ بعض الوحدات الدفاعية والأهداف على بعض لوحات الرادار ببعض التقارير التي تفيد بغارات جوية قد تستهدف المراكز الاستراتيجية في البلاد، ما تسبب في مزيد من الحساسية في وحدات الدفاع الجوي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق