علوم وتكنولوجيا

لقاح لفيروس كورونا الصيني الجديد قيد التطوير

رؤيا نيوز-  تعمل المعاهد الوطنية للصحة للوصول إلى لقاح ضد الفيروس الجديد الذي أصاب المئات، وقتل 4 أشخاص في آسيا.

وقال الدكتور أنتوني فوشي، مدير المعاهد الوطنية لأمراض الحساسية والأمراض المعدية إن “المعاهد الوطنية للصحة بصدد اتخاذ الخطوات الأولى نحو تطوير اللقاح”.

وأضاف فوشي أن الأمر سيستغرق عدة أشهر حتى تبدأ المرحلة الأولى من التجارب السريرية، وأكثر من عام حتى يتوفر اللقاح.

ووفقاً لخبير عينته الحكومة الصينية، فإن الفيروس الذي تم الإبلاغ عنه أول مرة في نهاية ديسمبر/كانون الأول، قد أصاب أكثر من 200 شخص. وكانت معظم الحالات في الصين، ولكن كانت هناك 4 حالات في تايلاند، وكوريا الجنوبية، واليابان.

ونشأ الفيروس لدى الحيوانات، ولكنه قد ينتشر من شخص لآخر. وكان معظم المرضى قد قاموا بزيارة إحدى الأسواق للحيوانات والأطعمة البحرية في مدينة ووهان، على بعد حوالي 700 ميل جنوب بكين، ولكن بعضهم لم يفعل بذلك.

الفيروس الجديد هو فيروس كورونا، وهو من نفس عائلة الفيروس الذي يسبب مرض السارس، أو متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والذي تم الإبلاغ عنه لأول مرة في آسيا في العام 2003، وتسبب بوفاة أكثر من 700 شخص.

أما متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، أو MERS، التي تسببت بموت أكثر من 800 شخص منذ العام 2012، فكان سببها أيضاً فيروس كورونا.

العمل على اللقاح
ووفقاً للدكتور بيتر هوتز، عالم اللقاحات في كلية “بايلور” للطب في هيوستن، يعمل أيضاً فريق من العلماء في تكساس، ونيويورك، والصين، على تطوير لقاح للفيروس.

وقال هوتز: “الدرس الذي تعلمناه، هو أن الإصابات بفيروس كورونا خطيرة، وهي واحدة من أحدث وأكبر تهديدات الصحة العالمية”.

وأضاف أن التوصل إلى لقاح لفيروس كورونا مقارنة بالفيروسات الأخرى مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو الإنفلونزا يُعتبر أقل تحدياً.

وقال إنه إذا تم تطوير اللقاح، فإن العاملين في مجال الرعاية الصحية قد يكونوا أول من يتلقونه بسبب تعرضهم للمرضى المصابين، مشيراً إلى أنه “من اللافت للنظر” قدرة العلماء على بدء تطوير لقاح لفيروس تم التعرف عليه قبل أقل من شهر.

وأوضح هوتز: “استغرق الأمر مع السارس حوالي عام لنكون قادرين على تحديد الرمز الوراثي كاملاً. أما الآن فنحن نقوم بذلك في غضون أسابيع قليلة”.

حالة متطورة
وأكد فوشي أنه لا يزال هناك العديد من الأسئلة حول هذا الفيروس الجديد.

وقال: “الوضع آخذ في التطور، ومن الصعب التكهن إلى أين سنصل في نهاية المطاف. ولكن علينا أن نأخذ الأمر على محمل الجد.”

وأشار إلى أن بعض الأشياء واضحة: أولاً، انتقال الفيروس من الحيوانات إلى البشر، مثلما فعل السارس منذ ما يقرب من عقدين.

وأضاف بأنه من غير الواضح ما إذا كان هناك نوع واحد فقط من الحيوانات أو أكثر ينقل الفيروس إلى البشر.

وقال أيضاً إنه بينما يتضح أن هذا الفيروس الجديد يمكن أن ينتشر من شخص لآخر، فمن غير الواضح مدى سهولة حدوث هذا الانتشار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق