آخر الاخباراخبار واحداثعاجل

البلد في قلب الملك وعقله من شماله الى جنوبه

رؤيا نيوز – كتب محمود الدباس – ربما لا بد من التذكير ان موقع جلالة الملك كرئيس للسلطات الثلاث وحامي للدستور لا يتطلب منه بأي حال من الاحوال ان يتواجد في محافظة او مدينة ما من مدن ملكه السعيد  لابراز اهتمام جلالته بهذه المحافظة او تلك .

ومن المعلوم ان جلالته يحكم من خلال حكومته وبالتالي فإن توجيهات جلالته الى الحكومة هي القناة الرسمية لتنفيذها من خلال سلسلة من الاجراءات والقرارات التي تتترجمها الحكومة وتنفذها مؤسسات الدولة ووزاراتها في مختلف المحافظات والمدن والقرى.

وقنوات الاتصال مفتوحة ما بين الشعب والدولة وبإستطاعة اي مواطن ان يتقدم بطلباته وفقا للالية المتبعة في كل وزارة ومؤسسة.

والخدمات الرئيسية الاساسية متوفرة من مراكز صحية ومستشفيات ومدارس ونقل وبنية تحتية في كل محافظات ومدن وقرى وبوادي الوطن.

اختصار الموضوع بزيارة او عدم زيارة جلالة الملك الى محافظة او مدينة لا ينفي ان تحصل تلك المحافظة او المدينة على الاهتمام المطلوب بصفتها جزءا من تراب الوطن الذي هو كل لا يتجزأ ولن يتجزأ ، ولم يحصل ان قامت حكومة ما بإستثناء منطقة من مناطق الاردن من الخدمات الاساسية او اهمال واجبات المؤسسات الرسمية تجاه اي منطقة من مناطق الوطن.

اذا فإن وضع الامور في نطاق تفكير ضيق واثارة ما لا يمكن اثارته ، لن يخيل على ابناء وطننا ولن يحيد بهم عن الايمان الاكيد بأن الوطن يسكن فكر وقلب ابو الحسين ويحمله معه اينما حل وارتحل.

وبالاضافة لذلك فإنه لا يمر اسبوع دون ان يكون لجلالته زيارة لموقع ما على خارطة الوطن او اجتماع بأبنائه من العشائر الاردنية كافة في ديوانه العامر ومجلس بسمان الذي تم اطلاقه للتواصل المستمر مع ابناء الوطن ،ومع كافة مكونات الوطن من اكاديميين ومستثمرين ومسؤولين سابقين ، يتابع ما يحدث ويقف على كل الامور ويوجه الحكومة نحو توفير حياة كريمة للاردنيين والتركيز على خلق فرص العمل من خلال جهوده المحلية والعربية والدولية في جلب الاستثمار

اذا ليست القضية ان يكون جلالته في عمان او معان انما الحقيقة الراسخة ان البلقاء ومعان ومعها الطفيلة وعمان واربد والزرقاء الى جانب الكرك ومادبا والعقبة والمفرق وجرش وعجلون في عيون الملك وقلبه على الدوام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق