تعليم وجامعات

خلال حفل اعلان الفائزين في برنامج Leaders in Innovation Fellowships Program (LIF)

عرفة: "الاعلى للعلوم والتكنولوجيا" يسعى لبناء قدرات البحث والابداع في الأردن

رؤيا نيوز – أكد الأمين العام للمجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور ضياء الدين عرفة أن المجلس يعمل على بناء قدرات البحث والابداع في الأردن وتعزيز الريادة التكنولوجية، بما ينعكس ايجابا على الاقتصاد الوطني، وذلك من خلال البرامج التي ينفذها صندوق دعم البحث العلمي في الصناعة بهدف دعم الباحثين والرياديين بالتعاون مع الاكاديمية الملكية البريطانية للهندسة ، خصوصا الشركات الناشئة والصناعات الابداعية، وتحويل الافكار الخلاّقة الى سلع ومنتجات مميزة سهلة التسويق.

واضاف عرفة خلال حفل الاعلان عن اختيار 14 اكاديميا ورياديا أردنيا للالتحاق ببرنامج تدريبي في بريطانيا، والذي اقيم امس في مبنى المجلس، بحضور السفير البريطاني في المملكة ادوارد اوكدين، أن هذا البرنامج التدريبي يأتي نتيجة لمذكرة تفاهم برنامج رواد الابتكار، ضمن مشاريع صندوق نيوتن الخالدي والذي أنشيء بغرض تشجيع ودعم القدرات الأردنية في مجال البحث والابتكار، موضحا ان البرنامج التدريبي سيتيح الفرصة للباحثين والاكاديميين والرياديين في تحويل افكارهم الى واقع ملموس، لا سيما انه فور الانتهاء من البرنامج التدريبي سيستمر تقديم الدعم للمشاركين من شركاء البرنامج.

من جهته هنأ سعادة السفيرالبريطاني السيد ادوارد اوكدين الفائزين الأربعة عشر واوضح ان الاكاديمية الملكية للهندسة هي واحدة من اعرق المؤسسات العلمية في المملكة المتحدة، وتدعم زمالات الريادة في الابتكار وريادة الاعمال على مدار ستة اشهر لتحويل ابتكارهم العلمي الى عروض تجارية.

واشارت مدير صندوق الدعم والبحث العلمي في الصناعة التابع للمجلس الاعلى للعلوم والتكنولوجيا، ان البرنامج الذي ينفذ في 17 دولة من ضمنها الأردن يهدف الى بناء علاقات قوية ومستدامة بين المجتمعات العلمية والانتاجية في الأردن وبريطانيا من خلال انشاء شبكات للمبتكرين واصحاب المشاريع التكنولوجية وربطهم بالمركز الرئيس للمشاريع التابعة للأكاديمية ليصبح البرنامج حلقة تواصل بين رواد الاعمال والاكاديميين ورجال الاعمال في مختلف المجالات الاقتصادية.

يذكر ان لجنة التقييم للبرنامج يترأسها المهندس ليث القاسم وتضم في عضويتها د. وائل مصاروة و د. عبلة البصول و م. محمد عبيدات وريما راس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق