علوم وتكنولوجيا

الأمر أخطر مما تتخيل.. لا تنام بجوار هاتفك

رؤيا نيوز – دخلت الأجهزة الالكترونية الحديثة كافة مناحي الحياة في السنوات الأخيرة، لتمثل إضافة هامة في مجال تسهيل الحياة على الناس، إلا أنها انطوت على كثير من المخاطر التي تصل أحياناً الى درجة تهديد حياة الإنسان، خاصة إذا أسيء استخدام هذه الأجهزة، ومن بينها الهواتف المحمولة التي باتت لا تفارق الناس حتى خلال نومهم. فلا بد أن نتعامل ببعض الحذر، خاصة وأن معظمنا يستخدمه كمنبه ويضعه بجواره في أثناء النوم، والكثير منا يجهل بعض الأضرار التي تنتج عنه

من أبرز المخاطر التي تهدد حياتك وأسرتك، جراء ترك الهاتف المحمول بجوار سريرك الخاص:

1- قطعة من “نار بجوار وسادتك”

يحذر دليل التعليمات الهواتف المحمولة من تعارض بطاريات الهاتف المحمولة وأجهزة الشحن, بمعنى وضع الهاتف فى الشحن بجوارنا أثناء النوم يزيد من احتمالية حدوث حريق خطر أو انفجار أثناء النوم، فإنه يمكن أن يتسبب في إحراق كل شىء بداية من الوسادة وحتى كامل المكان

2- إشعاعات تخترق المخ

أن وضع الهاتف بجوارنا أثناء النوم يصدر عنه باستمرار موجات كهرومغناطيسية عالية التردد، وهذه الموجات لديها القدرة على اختراق فروة الرأس والجمجمة، ولها تأثير مباشر في كهرباء الخلايا العصبية في المخ، ما يسبب الصداع وضعف الذاكرة والإحساس بطنين في الأذن ليلًا

3- الأرق وانعدام النوم

يسبب إبقاء تلك الأجهزة في غرف النوم حالة من الأرق والقلق وانعدام النوم وتلف في الدماغ، الأمر الذي يترك وقتا أقل لتدفق الدم إلى أن توجه إلى عضلاتك، ما يؤدي على المدى الطويل إلى تدميـر جهـاز المنـاعـة في الجسم

4- الأورام السرطانية

يسهم ترك المحمول بجانبك طوال الليل، في احتمال الإصابة بأورام سرطانية وبخاصة في منطقة الدماغ، والإشعاعات الصادرة عن الأجهزة الخلوية تؤثر بشكل مباشر في بروتين “أكتين” وهو أحد الأجزاء الرئيسية للخلية وهيكلها

5- تدمير العين

تطلق الهواتف المحمولة ما يسمى بالضوء الأزرق، ويؤدي التعرض لهذا الضوء إلى إلحاق ضرر كبير بالعين، فالتعرض المباشر للضوء الأزرق يمكن أن يحدث تلفًا في شبكية العين وقد يؤدي إلى ما يعرف بـ الضمور البقعي للشبكية، والذي يسبب فقدان الرؤية المركزية؛ أي فقدان القدرة على رؤية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق