رياضة

قمتان تجمعان شباب الأردن والوحدات.. الصريح والرمثا

رؤيا نيوز– تتضح مساء اليوم هوية “فارسي” المشهد الختامي لبطولة درع الاتحاد لكرة القدم، باقامة لقائي الدور نصف النهائي من المسابقة، حيث يلتقي فريقا شباب الأردن والوحدات عند الساعة السادسة والنصف مساء على ستاد الملك عبدالله الثاني، فيما يلعب فريقا الصريح والرمثا عند الساعة السادسة والنصف مساء أيضا على ستاد الحسن.
وسيتحدد على ضوء نتيجة مباراتي اليوم الفريقان المتأهلان الى المباراة النهائية، التي ستقام عند الساعة السادسة والنصف من مساء يوم الجمعة 21 شباط (فبراير) الحالي.
وتنص التعليمات أنه في حال انتهت المباراة إلى التعادل، يتم الحسم بركلات الجزاء الترجيحية مباشرة دون اللجوء لأشواط إضافية.
وقد سبق لثلاثة فرق الحصول على اللقب من قبل باستثناء فريق الصريح، الذي يسعى لتسجيل إنجاز تاريخي هو الأول له على صعيد البطولات المحلية.
ويترقب عشاق الكرة الأردنية مباراتين من العيار الثقيل في الطريق لنهائي المسابقة الثالثة من حيث الأهمية بعد بطولتي الدوري والكأس.
ويعتبر فريق الوحدات حامل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز، حيث يملك في خزائنه 9 القاب من بطولة الدرع مقابل 5 القاب للرمثا ولقبين لشباب الأردن، ويحصل البطل على جائزة مالية مقدارها 15000 دينار فيما ينال وصيفه 10000 دينار.
ووفق الاتفاق سيحصل جمهورا الوحدات والرمثا على 75 % من مقاعد الملعب مقابل 25 % لشباب الأردن والصريح، على أن يتقاسم الناديان المتباريان كامل ريع المباراة.
شباب الأردن x الوحدات
لا يمكن التنبؤ بالنتيجة مهما كانت الظروف، لأن شباب الأردن فرض نفسه بقوة الإرادة والتحدي التي يتمتع بها نجومه الشباب، والوحدات يبقى قطبا من الاستحالة تجاهله في أصعب الظروف، فكيف وهو يضم خيرة نجوم الكرة الأردنية علاوة على ثلاثي محترف مميز؟. هي مباراة صعبة على الطرفين وعلى جمهور الوحدات تحديدا، بالنظر إلى أن قاعدته أكبر وقادرة أن تؤثر على سير النتيجة.
وهناك أطراف أخرى تنتظر النهاية الرسمية للمباراة حتى تحدد مسارها والعمل المنوي القيام به، ويقصد هنا طرفا الدور قبل النهائي الرمثا والصريح اللذان سيتقابلان في نفس الوقت.
المدربان يتمتعان بالكثير من الخبرة والحنكة ويجيدان قراءة المباريات بصورة رائعة وكلاهما يتوق للوصول بفريقه للمشهد الختامي.
المدربان الوطنيان عبدالله أبوزمع ومحمود الحديد في اختبار حقيقي وجدي لاختيار قدراتهما والسؤال من يتفوق على الآخر؟.
في النهاية يبرز دور اللاعبين في كلا الفريقين وهم أوراق مؤثرة وقادرة على الحسم.. في شباب الأردن هناك مجموعة من النجوم الشابة الواعدة التي تسعى لاثبات الذات ومواصلة رحلة الابداع، حيث يظهر وسيم الريالات ورزق بني هاني ومحمد المشة وورد البري وخالد عصام وحجازي حجازي وفخري هيكل الى جوار محمد الرازم ومصطفى كمال، أما الوحدات فيعتمد على الخبرة والمهارة المتمثلة بفراس شلباية ورجائي عايد واحمد سمير واحمد ثائر ويزن ثلجي الى جوار المحترفين فهد اليوسف وهشام السيفي وعبدالعزيز انداي.
الصريح x الرمثا
يتطلع الفريقان لتحقيق الانتصار وبلوغ المشهد الختامي، والحسابات تشير إلى إمكانية مشاهدة مباراة قوية ومثيرة من الطرفين سعيا للوصول إلى الهدف المنشود.. الرمثا يسعى لتحقيق إنجاز طال انتظاره، ويرنو الصريح لدخول تاريخ المسابقة من أوسع أبوابه.
فريق الرمثا وان كان يمتلك الخيارات الفنية اللازمة، إلا أنه يدرك بأنه سيواجه خصما عنيدا يتمتع لاعبوه باللياقة العالية والحماس والرغبة القوية في تحقيق الفوز ومواصلة الزحف نحو اللقب الأول.
لذلك سيلجأ الفريق إلى الموازنة بين الواجبات الهجومية والدفاعية، انطلاقا من منطقة الوسط التي يتواجد بها علاء الشقران وعادل أبوهضيب ومصعب اللحام وسائد الخزاعلة، الذين سيفكرون أولا في تشديد الرقابة على نظرائهم في وسط الصريح صدام الشهابات ومحمد العلاونة ومجدي العطار وعبدالرؤوف الروابدة، قبل التفكير بالمبادرات الهجومية والتقدم لاسناد اللبناني ماجد عثمان وحمزة الدردور في الأمام.
فريق الصريح سيحاول استثمار الحالة المعنوية المرتفعة للاعبيه، حيث من المتوقع أن يعمد في البداية إلى تأمين الحماية اللازمة لمرماه، من خلال تثبيت علاء حريما والبطة أمام مرمى الحارس المتألق خالد العثامنة، فيما سيلعب الخطيب وذيابات دورا مزدوجا في الموازنة بين الطلعات الهجومية والواجبات الدفاعية، خوفا من ترك مساحات قد ينجح هجوم الرمثا في استغلالها، وستكون انطلاقات الشهابات والعجلوني واوليفيرا والعطار ومحمد العكش مرتكز أداء الفريق ومحور عملياته الهجومية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق