آخر الاخبارأحداث إقتصاديةعاجل
أخر الأخبار

الضريبة المقطوعة ستحول دون خفض حقيقي لاسعار المشتقات النفطية يلمسه المواطن

رؤيا نيوز – رجح مختصون في قطاع الطاقة أن تخفض الحكومة أسعار المشتقات النفطية الرئيسية في السوق المحلية بنسب تتراوح بين 12 و18 % بعد تدهور أسعار خام برنت إلى مستويات 20 دولارا للبرميل.
وتوقع العاملون أن ينخفض سعر لتر البنزين أوكتان (90) بمقدار يتراوح بين 10 و 12 قرشا وبنسبة تراجع 15 % فيما من المتوقع خفض أسعار البنزين أوكتان (95) بمقدار يتراوح بين 11 و12 قرشا وبنسبة 12 % كما من المتوقع أن تنخفض أسعار الكاز والسولار بمقدار يتراوح بين 9 و10 قروش وبنسبة 17 %.
ومن الجدير ذكره أن انخفاض الأسعار كان من المفترض ان يكون مضاعفا بين (24 % و36 %) لكن الضريبة على المحروقات التي فرضتها الحكومة منتصف العام الماضي تحول دون انخفاض الأسعار بهذه النسب والسبب في ذلك أن هذه الضريبة مقطوعة ولا تدخل في المعادلة السعرية.
وانخفضت أسعار المشتقات النفطية في الأسبوع الثالث من شهر آذار(مارس) الحالي مقارنة مع الأسبوع الثاني من الشهر نفسه بنسبة 32 % للبنزين أوكتان 90 وحقق سعر البنزين أوكتان 95 انخفاضا نسبته 32 % أيضا كما انخفض سعر الديزل بنسبة 17 % وانخفض سعر الكاز بنسبة 27 % بحسب ارقام وزارة الطاقة.
وكان سعر خام برنت قد انخفض الى 25.6 دولار للبرميل في الأسبوع الثالث مقارنة مع 33.7 دولار المسجل في الأسبوع الثاني.
وخفضت الحكومة أسعار المشتقات النفطية بداية الشهر الحالي بنسب متفاوتة، إذ انخفض سعر بيع البنزين أوكتان 90 بمقدار 30 فلسا ليصبح 745 فلسا للتر بدلاً من 775 فلسا للتر، وانخفض سعر البنزين أوكتان 95 بمقدار 35 فلسا ليصبح 965 فلسا للتر بدلا من 1000 فلس للتر، وانخفض سعر الديزل بمقدار 50 فلسا للتر ليصبح 555 فلسا للتر، وانخفض سعر الكاز 40 فلسا للتر ليتساوى مع سعر بيع السولار عند 555 فلسا للتر، كما تم تثبيت سعر تبديل أسطوانة الغاز المنزلي عند 7 دنانير.
وقال الخبير في الشؤون النفطية فهد الفايز إن “انهيار مؤشر أسعار خام برنت وما تبعه من انخفاض في أسعار المشتقات النفطية عالميا بتأثير من أزمة كورونا يفرض انخفاضا كبيرا في أسعار هذه الاصناف محليا”.
ورجح ان تتراوح نسبة الانخفاض ما بين 15 % و 20 % كحد أدنى وأن تكون النسبة الأكبر في الانخفاض من نصيب مادة البنزين.
إلا انه قال “هذا التراجع سيكون فقط على قيمة اللتر دون الضريبة المقطوعة”.
ويرى الفايز أن هذا الأمر يستدعي اتخاذ قرار بشأن الضريبة المقطوعة في هذه المرحلة خصوصا وان الطلب تراجع بشكل كبير بسبب اجراءات حظر التجول سواء بالنسبة للمستهلكين الاعتياديين او لحركة الشحن التي تعمل الآن بالحد الأدنى اللازم لاستدامة التزويد.
وتطبق الحكومة منذ يوليو(تموز) الماضي فرض الضريبة المقطوعة بقيمة 370 فلسا على لتر البنزين 90 أوكتان، و575 فلسا على لتر بنزين 95، و165 فلسا على لتر الديزل والكاز.
وكانت المملكة، تطبق قبل ذلك نسبة ضريبة متغيرة تعتمد على أسعار النفط الخام في الأسواق العالمية.
من جهته، قال الخبير النفطي عامر الشوبكي “من المرجح ان تقوم الحكومة نهاية الشهر الحالي بإجراء تخفيض كبير على أسعار بيع المشتقات النفطية بنسب تتراوح ما بين 12 % الى 17 %”.
ويبلغ التخفيض المتوقع محلياً لتسعيرة شهر نيسان(إبريل) القادم نسب غير مسبوقة منذ أكثر من خمس سنوات قبل نهاية العام 2014 ، ومن المرجع ان تبلغ نسبة الانخفاض 12 %على سعر البنزين 95 بواقع من 11-12 قرشا على كل لتر، وانخفاض بنسبة 15 % على سعر البنزين 90 بواقع 10-12قرشا على سعر بيع كل لتر، وانخفاض بنسبة 17 % على سعر السولار والكاز بواقع من 9-10 قروش على كل لتر.
وقال “اسعار النفط انخفضت بنسب لم يشهدها العالم منذ العام 1991 ، بسبب انخفاض الطلب العالمي بعد تفشي فيروس كورونا وانخفاض حركة النقل الدولية والداخلية الجوية والبرية، وحالة الخمول التي يشهدها اقتصاد العالم في جميع القطاعات”.
وبلغ معدل سعر خام برنت لشهر آذار(مارس) الحالي 33.5 دولار بنسبة انخفاض بلغت 39 % عن معدل شهر شباط (فبراير) الماضي الذي بلغ 55.4 دولار للبرميل.
من جهته، قال الخبير النفطي هاشم عقل “شركات تسويق المشتقات النفطية تسعى إلى تثبيت السعر للشهر المقبل لمحاولة تعويض جزء من خسائرها الناتجة عن تراجع مبيعاته في ظل الحظر الذي ما يزال قائما”.
وأكد عقل أن هذا الانخفاض سيكون على سعر تكلفة المشتق فقط باستثناء قيمة الضريبة منه.- الغد

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق