عاجلمناسبات

الصرايرة : من لا يشكر الناس لا يشكر الله .. صبيح المصري

رؤيا نيوز – كشف رئيس مجلس ادارة شركة البوتاس العربية، نائب رئيس الوزراء الأسبق جمال الصرايرة، عن قيام رجل الأعمال المعروف ورئيس مجلس إدارة البنك العربي صبيح المصري بالتبرع بمليون دينار لإخراج أفراد من الأمن العام والقوات المسلحة الأردنية من الحجز وذلك لوجود مبالغ بسيطة في ذمتهم.

وقال الصرايرة إنه وخلال فترة وجوده في حكومة الدكتور هاني الملقي، واقتراب حلول عيد الفطر السعيد، روى له أحد الضباط الشباب عند حلول موعد الافطار قصة أفراد الأجهزة الأمنية والعسكرية المتواجدون في السجن نتيجة وجود شيكات بنكية بحقهم، مقدراً عددهم بالمئات.

وأضاف أنه قام بالاتصال مع رئيس هيئة الأركان المشتركة آنذاك الفريق محمود الفريحات، ومدير الأمن العام آنذاك فاضل الحمود للتأكد من الأمر ليقوما هما وجهات أخرى بتأكيد القصة له.

وبين أن القلق تسلل له عند ذهابه إلى مقر رئاسة الوزراء وهو يفكر بالقصة ليقوم بالاتصال مع رجل الأعمال صبيح المصري لشرح الوضع له، فكان رد المصري: ابشر، خلال ساعة سيكون لديكم شيك بمبلغ مليون دينار باسم رئيس هيئة الأركان المشتركة بالاضافة لوظفيته، ليتم الدفع عن كافة أفراد القوات المسلحة المحتجزين، وقضاء عيد الفطر مع عائلاتهم.

ولفت إلى أنه قام باستلام الشيك بنفسه، وسلمه لرئيس هيئة الأركان المشتركة وتم دفع المبالغ عن كافة الأفراد المحتجزين بعد ان سدد عنهم صبيح المصري كل ما عليهم وقضوا العيد عند عائلاتهم.

وشدد الصرايرة على أنه لغاية اللحظة يحتفظ بكافة المستندات التي تؤكد الواقعة.

وختم “من لا يشكر الناس لا يشكر الله..شكرا ابا خالد وفي ميزان حسناتكم ان شاء الله”

وفيما يلي نص ما نشره الصرايرة :

أيها الأخوة. هذا صبيح المصري
اسمعوا هذه القصه
والله على ما اقول شهيد
كنت نائبا لرئيس الوزراء قبل عامين حكومة دولة الاخ هاني الملقي
وكانت الدنيا رمضان
جائني عند الفطور شاب ضابط
وقال لي يا سيدي قرب العيد ويوجد عددكبيير من الأفراد في السجن علىً مبالغ بسيطه شيكات. والعدد يتجاوز المئات.
كلمت عطوفة ابو غاصب لأستوضح الأمر فقال لي صحيح . كلمت عطوفة فاضل باشا بالأمن فقال لي صحيح
والجهات الاخري
ذهبت مهموما للرئاسة وهاتفت. الاخ صبيح المصري وشرحت له الوضع
فقال لي
أبشر الان خلال ساعه ابعثلك شك بمليون دينار باسم عطوفة رئيس هيئة الاركان بالإضافة الى وظيفته وادفع عن جميع الشباب وأخرجهم من الحجز ليعيدوا عند عائلاتهم واستلمت الشك بنفسي وسلمته الى عطوفة ابو غاصب بنفسي وخرج الشباب كلهم من الحجز بعد ان سدد عنهم صبيح المصري كل ما عليهم وحضروا فرحت العيد عند عائلاتهم
واحتفظ بصوره عن جميع المستندات لهذه أللحظه والله على ما اقول شهيد

ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله
شكرا ابا خالد وفي ميزان حسناتكم ان شاء الله

جمال الصرايره

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق