نحن نفهم الوطن

رؤيا نيوز – في ظل جائحة كورونا ومع اتخاذ الحكومة لكل التدبير اللازمة لمواجهة الوباء وحماية الشعب وسلامته وصحته ومع استنفار كل أجهزة الدولة وعلى رأسها مؤسسة العرش بقيادة جلالة الملك وتشكيل خلايا أزمة في المركز الوطني للامن وإدارة الازمات للتعامل مع جائحة كورونا وتبعاتها .

وهي جائحة عالمية لم تسلم منها دولة على وجه الأرض ونعي تماما ان الإجراءات الاحترافية والوقائية التي اخذتها الدولة منذ البداية كانت محط إعجاب العالم بأسره وكيفية تعامل الدولة مع ابناء الوطن في الحرص على سلامتهم وصحتهم فقد قدمت سلامة المواطن وصحته على كل اعتبار.

ومع ذلك برزت أقلام على منصات التواصل الاجتماعي تشكك وتتهم كل إجراء وكل مسؤول ونحن في وطن بأمس الحاجة إلى الثقة والتراص والوحدة والالتزام بإجراءات الوقاية وتعليمات الحكومة واجهزتها لان المقصد الأسمى سلامة الوطن والمواطن.

وكان المشككون المرجفون من اللحظات الأولى هم يلعبون دور الطابور الخامس الذي يتربص بالوطن ويبث فيه روح انعدام الثقة.

فلم يعجبه إجراء او قرار ديدنهم ونهجهم التشكيك والاتهام وهل يعقل ان يكون ابناء الوطن لا يفهمون ولا يدرون ما يدور ولا يثقون بحكوماتهم وقيادته ومؤسساتها الوطنية والاردنيون الشرفاء الواعون يدركون تماما ان الوطن يحتاج وعي أبنائه والتزامهم زثقتهم بمؤسسات دولتهم لان من يديرها ابناء الوطن وبناته .

ومع الأسف الشديد تجد هناك من ينجر خلف هؤلاء الناعقين على الخراب الداعين للفتنة والمتصيدين لكل خطأ.

ومن لايعرف بأنه ليس هناك أخطاء او ان هناك عملا بلا أخطاء.

فالتعامل مع جائحة كورونا كان منذ البدايات ناجحا بامتياز برغم الأخطاء الواردة فكل دول العالم أخطأت ونجاح الخطط والتعليمات مرتبطة بتقيد الشعب وكل مسؤول في كل موقع فمثلا الفشل على حدود جابر مرتبط بالتعاون وعدم الإدراك من القائمين والمسؤولين على تسيير المعبر الحدودي فكلنا على ثغرة من ثغور الوطن فلا يؤتين من قبله.

هذا وطن وليس محطة تجربة او تهاون باي شكل من الأشكال ولا ابرر للحكومة ابدا ولكن نجاح التعامل مع الجائحة بالالتزام والتكاتف والتعاون والابتعاد عن كل المشككين والمرجفين ، فوطن لا نحميه ونبنيه لا نستحق العيش فيه.

زر الذهاب إلى الأعلى