وزير المياه والري يتفقد سد الملك طلال ويطلع على الخطة التنفيذية لادارة السد

رؤيا الاخبارية – قام وزير المياه والري الدكتور  معتصم سعيدان بجولة ميدانية الى سد الملك طلال رافقه فيها أمين عام سلطة المياه بالوكالة المهندس احمد عليمات وأمين عام سلطة وادي الاردن بالوكالة المهندسة منار محاسنة ومدير ادارة الازمات والسيطرة السيد ابراهيم عباده .

حيث استمع الى عرض مفصل عن السد قدمه مدير السد والكوادر الفنية العاملة بالسد  بحضور  عدد من المساعدين المعنيين من كوادر سلطة وادي الاردن حيث أبدى الوزير د. معتصم سعيدان  تعليماته بضرورة  التأكد من سلامة السدود وجاهزيتها لاستقبال الموسم المطري القادم 2020/2021لكافة السدود بشكل عام وسد الملك طلال بشكل خاص لما لهذه السدود من اهمية  كمرافق مائية حيوية مؤكدا انها ذات أهمية استراتيجية خاصة في الموازنة المائية لما تعانيه المملكة من محدودية الموارد المائية و شح تغذيتها نتيجة لتناقص و تذبذب معدل هطول الأمطار وظاهرة التغير المناخي خلال السنوات الأخيرة،
كما وأكد الوزير سعيدان  على ضرورة وضع برامج الصيانة الوقائية والصيانة الروتينية وتأمين قطع الغيار اللازمة للصيانة الطارئة و سلامة مكونات السد واوعز الوزير بضرورة رفد السدود بمعدات الصيانه الطارئة لرفع قدرات الاستجابه لمختلف السيناريوهات.كما طالب الفريق الفني باخذ اعلى درجات الاستعداد حال تعرض السد لأعلى مستوى من الأخطار خلال فترة الفيضانات التي تتزامن مع موسم الأمطار خاصة مع  ارتفاع منسوب المياه وتزايدها بغزارة مع كثرة التدفقات عبر المصبات، مما يتعين تكثيف المعاينة والرقابة ضمن خطة محكمة لتقليل المخاطر التي قد تنتج في مثل هذه الحالات حفاظا على سلامة منشأة السد والمناطق اسفل السد.
كما قام وزير المياه والري بجولة ميدانية شملت مكونات السد وكيفية التعامل معها في الحالات الطارئة واطلع على الاجراءات المعتمدة عند إسالة المياه حسب الطلب من الادارات المعنية .
وكذلك زار محطة توليد الكهرباء واستمع لشرح مفصل من القائمين عليها واستمع الى منهجية إسالة المياه لاغراض الري واضاف الدكتور سعيدان بان المياه المخزونة في السد تعد المصدر الأساسي لري المزروعات في وادي الاردن مما يتطلب بتحقيق اعلى درجات الاستفادة منها على اكمل وجه.
كما جدد الوزير تأكيده بان الوزارة منفتحة على جميع الشركاء لرفع جاهزية القطاع خلال موسم الامطار القادم حيث يجري العمل حاليا على الاعداد لتمرين يحاكي الواقع خلال الأسبوعين القادمين بالتنسيق مع المركز  الوطني للامن وإدارة الازمات للوقوف على جاهزية الخطط لمواجهة الفيضانات وإجراءات التنسيق مع الحكام الاداريين والاجهزة الامنيه.
وفي ختام الزيارة طالب الكوادر الفنية بالجاهزية العالية وان شاء الله يكون الموسم المطري القادم خير وبركةً على بلدنا معربا عن تقديره للكودار الفنية العاملة في السد على جهودهم في خدمة بلدهم.

زر الذهاب إلى الأعلى