وزير التربية: العودة للتعليم الوجاهي الفصل الدارسي الثاني وسيكون بالتدرج

رؤيا الاخبارية – قال وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي، ان الاطار العام للعودة للتعليم الوجاهي للفصل الدراسي الثاني في السابع من شهر شباط المقبل، هي التدرج والدمج بين التعليم الوجاهي وعن بعد.
وبين الدكتور النعيمي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في رئاسة الوزراء مساء اليوم الاربعاء ، ان التعليم سيبدأ وجاهيا للفصل الثاني للصفوف من رياض الاطفال الى الصف الثالث والصف الثاني عشر( التوجيهي)، بحيث يكون الدوام بالتناوب بواقع يومين او ثلاثة ايام ويجمع ما بين الوجاهي وعن بعد.
وقال ان شكل العودة للتعليم الوجاهي، ستعتمد ايضا على الكثافة الصفية، بحيث يكون نصيب الطالب من الغرفة الصفية مترين مربعين، ويكون عدد الطلبة في الشعبة الصفية بين 15 الى 20 طالبا.
واوضح الدكتور النعيمي، أن الوزارة ستعمل بعد اسبوعين من بدء الفصل الدراسي الثاني، على تقييم سير العملية التعليمية والالتزام، بحيث يلتحق طلبة الصفين العاشر والحادي عشر بمدارسهم في الحادي والعشرين من الشهر المقبل في حال استقرار الوضع الوبائي والالتزام بالبروتوكول الصحي، ويلتحق بعد ذلك بأسبوعين الطلبة من الرابع الى التاسع بمدارسهم أي في السابع من شهر اذار المقبل.
واكد ان الصفوف العاشر، والحادي عشر، والرابع الى التاسع ستواصل تعليمها عن بعد ابتداء من السابع من الشهر المقبل لحين التحاقها بالتعليم الوجاهي.
وقال وزير التربية والتعليم، ان الوزارة تدرس تمديد الفصل الدراسي الثاني حتى نهاية شهر حزيران المقبل، لاعطاء مساحة اوسع للمعلمين والطلبة لتغطية المفاهيم الاساسية للمواد والنتاجات الحرجة للفصلين الدراسين الاول والثاني، وضمان اتقان الطلبة للكفايات الاساسية، فيما سيتم تنفيذ حصص تقوية للمواد الاساسية وتقديم برامج الدعم النفسي والاجتماعي للطلبة عند عودتهم للمدارس.
كما ستعلن الوزارة، بحسب الدكتور النعيمي، في وقت لاحق وقبل بداية الفصل الدراسي الثاني عن رابط للاستعلام من قبل اولياء الامور عن حالة الدوام للمدرسة وللطالب، فيما ستترك الخيار لولي الامر في الاختيار بين التعليم الوجاهي أو التعليم عن بعد لابنه او ابنته.
واوضح وزير التربية والتعليم، ان الوزارة ستعلن خلال الاسبوع المقبل عن الاجراءات التنفيذية والتفصيلية لعودة المدارس وفق الاطر المعدة، وتعميمها على الميدان التربوي، مبينا ان الوزارة ستنفذ قبل العودة للتعليم الوجاهي، حملة اعلامية للتوعية بتفاصيل البرتوكول الصحي لتهيئة الطلبة والمجتمع.
كما اكد ان الوزارة عازمة على التشدد في تطبيق البرتوكول الصحي وعدم التهاون في تطبيقه على مستوى المؤسسات التعليمية العامة والخاصة وعلى مستوى الافراد العاملين فيها، معتبرا ان استمرارية التعليم الوجاهي مرتبطة بمستوى الالتزام بتنفيذ البرتوكول الصحي.
وبين الدكتور النعيمي، انه سيتم توفير مراقب صحي في كل مدرسة خاصة بالتعاون مع وزارة العمل من خلال برنامج (توكيد) لمتابعة تطبيق البرتوكول الصحي، فيما ستتولى فرق الوزارة مراقبة الالتزام به، مؤكدا أن أي مدرسة لا يكون فيها التزام تام سيتم اغلاقها وتعليق دوام الطلبة فيها وتحويل تعليمهم عن بعد لحين تصويب اوضاعها.

زر الذهاب إلى الأعلى