اراء ومقالات

بيان العُلا في عيون الأردن

العين فاضل الحمود

إنّ ثباتَ المَواقفُ يُعَدُّ مِن أبرزِ السّمات التي رافقَت الأردن مُنذ تأسيسِه ليدخل مِن أوسعِ أبواب التّاريخ كنموذجِ إستقرارٍ مِن الدّاخل بفضلِ التوافقِ السّياسي والشّعبي, ومِن الخارجِ بفضلِ ما يلعبه من دورٍ مهمٍ في تقريبِ وجهات النّظرِ والتّرحيب بكلِ ما يَصبُّ بالمصلحةِ العربيةِ التي تُحافظُ على إلتقاءِ قلوبِ الأخوة العرب واجتثاث كل ما مِن شأنه صدع العلاقات العربية المُسبب للوهنِ العام وتغيلُّب لُغة الحوارِ والتّعاون في التّصدي للتحديات العالميةِ وهُنا جاءَ ترحيبُ الأردن بمُخرجات القِمّة الـ(٤١) لمجلسِ التّعاون الخليجي العربي التي عُقدَت بالمملكةِ العربيةِ السعوديةِ الشقيقةِ ليَخرُج منها (بيان العُلا) الذي شكّل إنعطافةً إيجابيةً كبيرةً على مسارِ العلاقات العربية مُقدّمًا بذلك بلسمَ الشفاءِ للجرحِ الذي أعقبهُ التّوتر والصّدع الناتج عن الأزمةِ الخليجيةِ التي كانت تُشكِّل حالةً مِن عَدمِ الإستقرار في المنطقةِ بِرُمّتها مِمّا حَدَّ مِن طُموحاتِ الشّعوبِ بالنُّمو والازدهار وتَعزيزِ القُدرات على التّعاملِ مع التّحدياتِ المُشتركة .

إنّ حِرصَ جميع الأشقاءِ العرب على إيجادِ نُقطة إلتقاءٍ واحدةٍ يُؤكدُ ما جُبلت عليه القلوبُ من حبٍ لا تقتُلهُ الجفوةُ وان اي إختلافٍ لا يُسقِطُ أواصرَ الأخوّةِ, فأصبح تسابُقُ الخطواتِ إلى أماكنِ إنتهاءِ الخلافات يُؤكدُ بأنّ المحبةَ النابعةَ مِن القلوبِ لا تُغيّرها الخُطوب وأنّ الغيمةَ الصيفية لا تَحجُب الشّمس لتنبثقَ لُغةَ الإصرارِ على التّضامنِ والتّقاربِ وليصدحَ الفؤادُ قبلَ اللّسان بأنّ الدّمَ واحدٌ والهمَ واحدٌ والهدفَ واحد ، فلم تفترْ عَزائمُ الرجالَ التي وَقفَت كَعِتي الجبالِ بإصلاحِ الحالِ لإجتماعِ أهل البيتِ فكانت الكويتُ التي قادَ جُهودها رَاحِلها العظيم الشّيخ صُباح الأحمد الجابر الذي حرصَ أن يكونَ (جابرًا ) لشرخِ القلوبِ لِتَستمرَّ الجُهودُ بعدَ رحيلِهِ مِن الشّيخ نواف الأحمد الجابر فكانَ الزّرعُ الطّيبُ مِن البِذرةِ الطّيبة.
إنّ إصرارَ الأردنُّ على تَدعيمِ العلاقاتِ العربيةِ يُؤكدُ لُغةَ المحبةَ التي لمْ يتحدثْ الأردنُّ إلا بها فكانت المُحافظةُ على العلاقاتِ الأخوية مع الجميعِ تؤكّدُ ما حُفرَ في قناعاتِ الأردن الثّابتةِ والرّاسخةِ النّابعة مِن حُبّ الوِحدةِ والإيمان بالمصيرِ المُشترك وأنّ العُروبةَ ستبقى عُروبةُ الدّمِ وإقتسامُ الهمِ فكان ما رُسِمَ في نَهجِ آل هاشمَ الأخيار على مَدَى التّاريخ ، فكانوا وما زالوا حَمَلةَ السّلامِ والوئام لتبقى هذه الثوابتُ شعارًا راسخًا لا تُثنيه الظّروف .
إن العلاقةَ الوطيدةَ بينَ الأردن ودول الوَطنِ العربي باتَت تُشكلُ حالةً مِن التّناغمِ والإنسجامِ , وهُنا لا بُدّ و أن نستقريء ما إنطلقَ به الأشقاءُ في الخليجِ العربي بإتجاه الأردن الذي تَرسّخَ بأمنِهِ وإستقرارهِ وإزدهارهِ فكان تَطويرُ الشراكاتٍ الإستراتيجية بينَ مجلسِ التعاون والأردن والتي بُنيتْ بجهود جلالةِ الملك عبد الله الثاني ابن الحسين الذي أطلقَ مِن كَفيهِ أسرابَ المحبةِ والتّواصلِ فبقيَ الأردن نُقطةَ الوَصلِ للجميع .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى