الصحة العالمية: صفقات الدول الغنية لشراء لقاح كورونا تقوض عدالة توزيعه

رؤيا نيوز – قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن بعض البلدان ذات الدخل المرتفع تُبرم، حاليا،عقودًا ثنائية مع مصنّعي اللقاحات، وهذا الأمر يقوض الصفقات التي أبرمها مرفق كوفاكس (إئتلاف عالمي تقوده المنظمة للحصول العادل على لقاحات كوفيد-19)، ويقلل عدد الجرعات التي يمكن لكوفاكس شراؤها.
ويأتي حديث غيبريسوس، في ضوء محدودية كميات لقاحات كوفيد-19 المنتجة عالميا، وظهور نزعة “قومية اللقاح” في عمليات التطعيم لدى الدول الغنية التي حصلت 10 دول منها ، لغاية الآن، على أكثر من ثلاثة أرباع جرعات لقاح كوفيد-19 المّعطاة حتى الآن.
وأوضح غيبريسوس، خلال مؤتمر صحفي افتراضي عقدته المنظمة، مساء اليوم الاثنين، أن المال ليس هو التحدي الوحيد الذي يواجه برنامج آكت آكسيلاريتر (وهو برنامج أطلقته المنظمة بهدف الحصول العادل والمنصف على تشخيصات وعلاجات ولقاحات كوفيد-19 عالميا)،مضيفا، إذا لم تكن هناك لقاحات يمكن شراؤها، فلن يكون للمال أهمية.
وتابع: “حتى لو كان لدينا الأموال، لا يمكننا تقديم اللقاحات إلى البلدان الفقيرة، إلا إذا تعاونت البلدان ذات الدخل المرتفع في احترام الصفقات التي أبرمها كوفاكس، والصفقات الجديدة التي يقوم بها، وهذه ليست مسألة صدقة أو عمل خيري، بل هي مسألة وبائية؛ وما لم نُنهي الوباء في كل مكان، فلن ننهيه في أي مكان”.
وأكّد غيبريسوس، أن من مصلحة جميع البلدان، بما في ذلك البلدان ذات الدخل المرتفع، ضمان أن يكون العاملون الصحيون وكبار السن وغيرهم من الفئات المعرضة للخطر في المرتبة الأولى في مجال التطعيم باللقاحات على مستوى العالم.
ولتحقيق ذلك، قال غيبريسوس: “إننا نحتاج إلى مزيد من التمويل، ونحتاج إلى مشاركة البلدان جرعات اللقاحات لكوفيد-19على الفور، ونحتاج إلى الشركات المصنعة لإعطاء الأولوية للعقود مع كوفاكس، كما نحتاج إلى زيادة كبيرة في إنتاج اللقاحات”.
يُشار إلى أنه في يوم الجمعة الماضي، تعهد قادة العديد من دول مجموعة السبع الكبرى والاتحاد الأوروبي بمبلغ 4.3 مليار دولار لتمويل التوزيع العادل للقاحات والتشخيصات والعلاجات الخاصة بفيروس كوفيد -19.
وفي هذا الشأن، بيّن المدير العام للمنظمة “أن هذه الأموال والتبرعات تقربنا خطوة أخرى من تحقيق هدفنا المتمثل في بدء تطعيم العاملين الصحيين وكبار السن في جميع البلدان خلال المائة يوم الأولى من العام، فلقد أظهرت دول مجموعة السبع ريادتها بهذا الشأن، لكننا بحاجة إلى أن تتقدم جميع الدول وتتبرع، فما زلنا نواجه فجوة لا تقل عن 22.9 مليار دولار لتمويل برنامج آكت أكسيلاريتر بالكامل هذا العام”.
هذا وتسبّب فيروس كوفيد-19 إلى الآن بوفاة أكثر من 2.46 مليون شخص في العالم، وإصابة ما يزيد عن 111 مليون شخص، وفق إحصاءات عالمية. – بترا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى