الأشغال والتربية تبحثان إطلاق المرحلة الثانية من مشروع نظام متابعة المشاريع الانشائية مع ال USAID

رؤيا نيوز – تستضيف وزارة الاشغال العامة والإسكان اليوم الثلاثاء وبمشاركة وزير الأشغال المهندس يحيى الكسبي ووزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي، وبالتعاون مع ال USAID إجتماعاً هاماً عبر تقنية الإتصال المرئي ،لإطلاق المرحلة الثانية من مشروع نظام متابعة المشاريع الانشائية والتعريف بالبرنامج الزمني للسنة الثالثة والانجازات والتي يستهدف المشروع تحقيقها هذه السنة.

ويهدف المشروع المنفذ من قبل وزارة الأشغال، وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، وبدعم من الوكالة الأمريكية للتعاون الدولي “USAID”، إلى تحسين أنظمة وعمليات البنية التحتية للمدارس، وتقوية الأنظمة الإدارية، وبناء القدرات الفنية، وتحسين التعاون بين الوزارات من خلال إنشاء نظام متابعة إلكتروني للمشاريع بدءاً من الدراسات والتصميم وانتهاءاً بإشغال المبنى.
ويسهم النظام في تحقيق وفر مالي واختصار الوقت والجهد، ويعمل على توفير المعلومات وتحليلها واتخاذ القرار المناسب وفق الظروف والمعطيات وحسب سير العمل في المشروع، كما يساعد النظام متخذ القرار على إصدار تعليماته وقرارته بناء على معطيات دقيقة ومحدثة.
واستعرض شون ماكنلي مدير برنامج تعزيز الادارة والتخطيط المدرسي ما تم انجازه في المرحلة الاولى من المشروع برفع كافة مشاريع الابنية المدرسية من قبل الشركة المشغلة للبرنامج KAIZEN وأرشفة كافة بياناتها على النظام ليتم مراقبة تنفيذ مشاريع التخطيط المدرسي والبنية التحتية وأعمال الصيانة وعرض نسب الإنجاز فيها كما وضح النقاط الرئيسية في ما سيتم تنفيذه خلال السنة القادمة.
يذكر أن الوزارة تقوم حالياً بإعداد التقارير الانشائية الكترونياً على الموقع ، و تحسين ودعم عملية مراجعة التصميم و أرشفة كافة المستندات والمخططات المتعلقة بالمدارس بعد تسليمها.
وستقوم الوزارة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بالعمل على التوسع بعملية الربط مع البلديات وأمانة عمان ودائرة الإحصاءات العامة والأراضي والمساحة والمركز الجغرافي الملكي لتكوين شبكة بيانات ومعلومات وطنية متكاملة في هذا الشأن.
ويشارك في الاجتماع ممثلين عن الوكالة الأمريكية للتنمية USAID، بالإضافة لأمين عام وزارة الأشغال العامة والاسكان بالوكالة وأمين عام وزارة التربية والتعليم ومدير دائرة العطاءات الحكومية وعددا من مسؤولي ومدراء الدوائر في الوزارتين، وممثلين عن الشركة المنفذة للمشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى