إطلاق برنامج الإبتكار الأردني لإيجاد حلول لتحديات اللاجئين في الأردن

البرنامج ينفذ بشراكة بين  " فينتشر إكس" VentureX بالتعاون مع منصة الإبتكار الفنلندية " Ultrahack"

رؤيا نيوز –  في إطار رؤيتهم الداعمة للإبتكار والإبداع ولمواجهة التحديات والمشاكل التي تواجه اللاجئين، تطلق شركة المتكاملة لتنمية المشاريع الريادية ” فينتشر اكس” VentureX بالتعاون مع منصة الابتكار والهاكاثون في فنلندا ، Ultrahack ، و بدعم من منصة الأسواق النامية Developing Markets Platform من Business Finland ومختبرات الابتكار التكنولوجي التابعة للأمم المتحدة (UNTIL) ” برنامج الإبتكار الاردني” لإيجاد حلول تستهدف التحديات التي تواجه اللاجئين في الأردن من خلال الابتكار التكنولوجي.

وسيمثّل هذا البرنامج بنسخته الاردنية باكورة لمجموعة من البرامج المماثلة التي سينفذها الشركاء في دول اخرى لاحقا في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، ضمن رؤية عامة تتضمن اعادة الامل لشريحة اللاجئين ، وتمكينهم من تغيير الوضع الراهن وتطوير حياة أفضل.
ويهدف هذا البرنامج الى ايجاد حلول لتحديات محددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومساعدة فئات اللاجئين من خلال التكنولوجيا والابتكارات وكذلك مساعدة الشركات الفنلندية على التوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فضلا عن فرص تبادل المعلومات والخبرات بين جميع الجهات والشركات المشاركة بالبرنامج، واحتمالية خلق فرص جديدة.

وبرنامج الابتكار الأردني هو عبارة مشروع ينفذ عبر الشبكة العنكبوتية  يستقطب الشركات الفنلندية ذات الكفاءات المناسبة والطموح لحل التحديات التي تواجهها النساء والفتيات اللاجئين الأردن في واحد أو أكثر من هذه المجالات الأربعة: الصحة والتعليم والطاقة والنظام الصحي عبر ورشة استكشافية للسوق المحلية ستنعقد بتاريخ 30 من شهر اذار ( مارس ) المقبل.
وسيتبع هذه الورشة سباق الكتروني (هاكاثون) Hackathon مدته 48 ساعة من خلال التعاون مع شركاء للتحديات التي تم تحديدها، حيث من المخططان ينعقد السباق من 21 الى 23 من شهر ايار ( مايو ) المقبل.

والمقصود بشركاء التحديات اي أصحاب مصلحة أو منظمة أو كيانات في الأردن ذوو فهم شامل للسياق المحلي ووضع اللاجئين في مجال معين.
ومن المخطط ان يتبع سباق الـ 48 ساعة برنامج تكاملي لمدة 4 أسابيع، حيث ستخضع أفضل الحلول المنبثقة من هذا الهاكاثون لبرنامج مكثف مدته 4 أسابيع بقيادة VentureX.
وستقوم VentureX وشركاء التحدي والشركات الفنلندية الناشئة بتطوير هذه الحلول بشكل أكبر لاختبارها وتنفيذها إن وجدت قابلة للتنفيذ.
وأكّد الشريك الإداري في شركة فينتشر إكس  VentureX  يوسف حميد الدين، على الأهمية والتأثير الكبير الذي يحمله هذا البرنامج.
وقال حميد الدين :  ” لا يقتصر نطاق هذا البرنامج على خدمة مخيمات اللاجئين، بل يشمل جميع الأفراد في ظل أوضاع اللاجئين المقيمين في داخل أو خارج المخيمات. من منظور أوسع، يمكن أن يوفر البرنامج فرص عمل للفئات المستهدفة وكذلك المجتمع المحلي، ويمكن للمنظمات الشريكة وشركاء التحدي الاستفادة من تحديد التحديات حيث يمكن إيجاد حلول من شأنها تقليل تكاليف العمليات الداخلية للشركات أثناء تقديم دعمهم لهؤلاء المجتمعات والأفراد ”
وأكّد الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك في منصة الإبتكار والهاكاثون في فنلندا ، “Ultrahack ” يوهاني كيفيكانغاس أهمية تنفيذ هذا البرنامج في المنطقة إنطلاقا من الأردن، مشيرا الى انه سيكون باكورة مجموعة من البرامج التالية من المخطط تنفيذها لاحقا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
واشارت مديرة التسويق في Ultrahack نيونغ هونغ عن القيمة التي سيولدها هذا البرنامج لكل من اللاجئين والشركات الناشئة.
وقالت :  “سيكون هذا التدخل ذا قيمة لكل من الشركات الناشئة واللاجئين، بينما سيجد اللاجئ حلول جديدة لعديد من التحديات التي يواجها، ستقوم هذه التجربة أيضًا بتعريف الشركات الفنلندية على فرص جديدة “.
ومن جانبها قالت مديرة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي والتنمية الريادية في VentureX ميرا السمّان ان هذا النوع من البرامج هو الأول من نوعه في المنطقة، وهذه ليست سوى البداية.
واضافت : ” بينما نقوم بتطوير وتحقيق الهدف الذي حددناه لهذا البرنامج ولأنفسنا، سوف نلتزم بتقديم المزيد، وتوسيع الأثر الذي يحققه مثل هذا البرنامج، وتوليد العديد من الفرص التي ستحدث فرقًا ملموسًا ”
وحول سبب إطلاق هذا المشروع في الأردن، قال مدير المختبر ورئيس المكتب في UNTIL  رازي لطيف : “لقد أصبح الأردن مركزًا إنسانيًا مهمًا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث يمكن للأمم المتحدة أن تدعم المجتمعات داخل الأردن وأيضا عبر المنطقة. وهذا يعني أن هناك قدرًا كبيرًا من موارد الأمم المتحدة وقدراتها ومعرفتها في الأردن مما يجعلها مكانًا يمكن فيه توسيع نطاق الابتكار وتكراره في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخارجها “.
ومن منصة الأسواق النامية Developing Markets Platform من Business Finland، أقالت مديرة المشروع ماريوكا هولوبينن-راينيو: ” أن أهم عنصر في تنفيذ البرنامج هو التعاون والتشاركية.
وقالت:  ” ان ما أثار اهتمامنا في المقام الأول هو الأهداف المحددة للبرنامج والأثر المحتمل الذي يحمله، فإن وجود شركاء التحدي المحليين المطلعين والمستعدين للمشاركة في إنشاء ودعم الشركات الفنلندية كان دائمًا الأولوية الأولى في تحديد شركاء التحدي “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى