fbpx
اخبار واحداثالاخبار العاجلةالرئيسية

تراجع سمعة البورد الأردني وأداء المستشفيات

رؤيا نيوز -قالت جمعية الاطباء الأردنية الامريكية: إن هناك تراجعا كبيرا في سمعة البورد الأردني في دول الخليج، مشيرة إلى أن خريج إحدى دول الخليج يعين كاستشاري، بينما يعين خريج البورد الأردني كاختصاصيين فقط بربع الراتب.

وأشارت الجمعية في بيان لها السبت تعليقا على مشروع القانون المعدل للمجلس الطبي الأردني، إلى تراجع كبير في تصنيفات كليات الطب الأردنية أمام كليات الطب في السعودية ودول كثيرة في الإقليم، وكذلك هناك ضعف في أداء المستشفيات الحكومية وكذلك المستشفيات التعليمية.

وأضافت:إن هناك إضاءات وانجازات هنا وهناك خاصة في القطاع الخاص ولكن أيضا يحتاج هذا القطاع مزيد من الإهتمام. “فلو ابتعدنا عن العاطفة قليلا لوجدنا أن هناك حاجة ماسة لإعادة هيكلة القطاع الطبي وهذا بالفعل ما يحدث، وهناك خطط للدولة لإرجاع الأردن كنبراس إقليمي لتحسين الخدمة المقدمة للمواطن وينتعش قطاع السياحة العلاجية في البلد”.

وتاليا البيان:

بيان صادر عن جمعية الأطباء الأردنية الأمريكية

سعادة النائب الأكرم

نتابع ما يحدث من مناقشة مشروع قانون المجلس الطبي الأردني الجديد، والذي قد يمس قطاعاً كبيراً من الأطباء الأردنيين المتواجدين في الولايات المتحدة، حيث هناك تقريباً ٢٥٠٠ طبيب أردني موجودون في الولايات المتحدة. والولايات المتحدة قد تكون ثاني دولة في العالم بعد الأردن في عدد الاطباء الاردنيين فيها، وهي رابع دولة تعطيها الولايات المتحدة فيزا تبادل الزوار لقدوم الأطباء، وفيها حالياً حوالي ٤٠٠ طبيب أردني يكملون تخصصهم في برامج الإقامة والزمالة حالياً والباقي استشاريون، كثير منهم تدرب أو يعمل حالياً في أشهر المستشفيات مثل مايو كلينك، وكليفلاند كلينك وهارفارد، أو موزعون في مستشفيات من أقصى الشرق إلى أقصى غرب القارة الأمريكية.

لقد كان لبعضهم دور كبير في كتابة أبحاث أو عمل عمليات وتداخلات جراحية غيرت من مسار الطب الأمريكي والعالمي، وبعضهم الآخر عالج عشرات الآلاف من الأمريكيين في مختلف التخصصات. هناك أول طبيب عربي وأردني يرأس قسم الاشعة التداخلية في إحدى مستشفيات هارفارد، وأول طبيب عربي له اختراعات في التداخلات القلبية، وكان يرأس جمعية القلب التداخلية كأول عربي وأردني، ولدينا أول عربي وأردني طبيب وجراح قلب في أشهر مستشفى لجراحة القلب في العالم وهو كليفلاند كلينك في أوهايو، ولدينا أول طبيب عيون عربي وأردني يرأس جمعية العيون الأمريكية في ولاية نيويورك، ولدينا عشرات الأطباء الأردنيين في الولايات المتحدة تم تصنيفهم من ضمن أفضل عشر أطباء في العالم في تخصصهم، وأحدهم لديه ٤٠٠ بحث علمي في تخصصه، ولا نستطيع حصر الإنجازات المختلفة في الصعيد البحثي العلمي أو في المجال الإداري الطبي أو المجال السريري وعلاج المرضى لكثرة الأطباء وكثرة الانجازات والحمدلله .

 

زر الذهاب إلى الأعلى